التَّبْصِير بِحقيقة منهج الشيخ أبي بصير

 

بسم الله الرحمن الرحيم

التَّبْصِير

بِحقيقة منهج الشيخ أبي بصير

لفضيلة الشيخ

أبو المنذر الشنقيطي

حفظه الله

المقدمة :

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.

وبعد :

فالمعذرة إن تحدثت بلهجة شديدة في هذا الموضوع، فإن الله تعالى يقول : {لاَّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ} (النساء:148) .

ولو أن الظلم كان واقعاً على شخصيا لما تكلمت،لكنه واقع على خيرة الأمة من المجاهدين !

منذ أن سمعت عن كتابات الشيخ أبي بصير وطالعت بعضها وأنا ألحظ في موقفه من المجاهدين تذبذبا واضطرابا ..

والمتابع لتصريحاته وكتاباته يجد ها لا تخلوا من التناوب بين التنديد والتأييد والمزج بين المناصرة والمعارضة ..

وهكذا ظلت كتاباته مرة تضحكنا ومرة تبكينا ..!

ولكن لكثرة السهام الموجهة إلى المجاهدين وكثرة العائبين والشانئين لم تكن انتقادات الشيخ أبي بصير مقارنة بغيرها تأخذ الكثير من اهتمامنا بل كنا نلتمس لها أحسن المخارج ونعتبرها من خطإ الناصحين نظرا لما يخلط معها من أمور ظاهرها التأييد .

وهذه نظرة سريعة إلى منهج الشيخ أبي بصير ومحاولة لإبراز حقيقة موقفه من المجاهدين ,نختمها بكلمة للمدافعين عنه .

ونسأل الله تعالى التوفيق والسداد .

ملاحظات على منهج الشيخ أبي بصير :

هناك بعض الملاحظات التي ارتسمت في ذهني منذ فترة عن منهج الشيخ أبي بصير ولم أكن أود الحديث عنها حتى لا أفتح على الناس بابا من الخلاف .

لكن بما أن الشيخ أبا بصير أعطى لنفسه الحق في نقد المجاهدين علنا وتجريحهم بصراحة لا مداهنة فيها ..

فلن نكون هذه المرة أقل منه صراحة بل سنتكلم بصراحة وننتقده بوضوح معاملة بالمثل ,

ومن هذه الملاحظات:

1-نقد الشيخ أبي بصير للمجاهدين بغض النظر عن كونه صوابا أو غير صواب فالسمة الثابتة فيه انه نقد جارح لا رفق فيه بل يتسم دائما بالسخرية والتهكم .

ومن أمثلة نقده الجارح قوله تعليقا على هجمات لندن :

(هذه التفجيرات التي حصلت في بعض وسائل النقل العامة لمدينة لندن ـ والتي يستخدمها المسلم وغير المسلم، والأطفال والنساء،والشيوخ العُجَّز، وغيرهم من عامة الناس ـ هو عمل مُشين ومُخجِل .. لا رجولة فيه ولا مروءة ولا أخلاق .. لا نقره ولا نرضاه .. وهو مردود ومرفوض شرعاً وعقلاً وسياسة .. لا نفع منه البتَّة ولا فائدة .. وهو ضرر محض .. لا نقبل بأن يُنسب إلى الإسلام والمسلمين) .

ومن أمثلته كذالك نقده للإخوة في أنصار الشريعة والإخوة في جبهة النصرة .

2- من يتابع كتابات أبي بصير يلاحظ أنه دائما يصف المجاهدين وأنصار المجاهدين بأوصاف : "خوارج العصر" و "الغلاة" و "الجهال" .

وهو في حديثه عن نقد المجاهدين يتطرق دائما إلى الحديث عن الخوارج والغلاة ليحدث في ذهن القارئ ربطا بين المجاهدين وهؤلاء الخوارج والغلاة .

وحتى عندما يتحدث عن أو صاف الخوارج فهو يعمد إلى كل التهم التي يرمى بها المجاهدين سواء كانت حقا أو باطلا ويجعل منها أيقونة مكتملة لأوصاف الخوارج !

كما فعل في مقاله : "هذه هي خصال الخوارج فاحذروها", و أنقل لك بعض كلامه في هذا المقال بتصرف :

(وإليك أهم صفات وأصول، وأخلاقيات الخوارج الغلاة:

1- تكفير أعيان المسلمين بكبائر الذنوب والمعاصي؛ التي هي دون الكفر والشرك، والحكم على أصحابها بالخلود في النار، كخلود الكافرين المشركين.

ومن علاماتهم إن رأوا حسنة عند مخالفهم من أهل القبلة لا ينصفونها .. بل يسرعون في رمي صاحبها ـ من غير بينة ولا دليل ـ بالنفاق .. والعمالة .. والخيانة .. والعداوة لله ولرسوله وللمؤمنين .. ويشككون بصدق نيته وولائه وانتمائه .. فيطلقون عليه إطلاقات، هي من مرادفات ومعاني التكفير، كأن يقولوا عنه: الكذاب عدو الله .. عدو الجهاد والمجاهدين .. يحارب الجهاد والمجاهدين .. خائن .. عميل .. مرتبط بالعدو الكافر .. يعمل لصالح أجندة خارجية معادية .. وغيرها من المرادفات والاطلاقات .. التي تعني شرعاً التكفير، والحكم على صاحبها بالكفر والخروج من الإسلام!

ومن علاماتهم كذلك، أنهم يُضفون على صغائر الذنوب .. وما يُستساغ فيه النظر والاجتهاد والاختلاف .. من أهوائهم .. وشبهاتهم .. ولوازمهم .. وجهالاتهم .. إلى أن تُرى في أعينهم ـ وأعين عوام الناس ـ أنها من الكبائر، والعظائم، والكفر البواح .. لتأتي بعدها مرحلة التكفير .. ومن ثم استباحة الحرمات المصانة شرعاً .. وهذا أيضاً مما يوافق منهج الخوارج الأوائل ومسلكهم في التكفير، والحكم على الأشياء!

2- يقتلون، ويُقاتلون أهل الإسلام، ويدعون أهل الشرك والأوثان: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الخوارج:" يقتلون أهل الإسلام، ويدعون أهل الأوثان، لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد " متفق عليه.

ومن علاماتهم في هذا الشأن .. الاستهانة والاستخفاف بحرمات ودماء المسلمين .. ووضع القتل فيهم تحت ذرائع واهية كاذبة .. كالتترس .. وقصد قتل الكافرين .. أو أنهم أرادوا بقتلهم محاربة الكافرين .. أو أن من يُقتلون من المسلمين لهم حكم المرتدين .. أو من يوالون المرتدين .. أو ممن سكتوا على المرتدين .. أو ممن ساكنوا وجاورا المرتدين .. أو أنهم أرادوا بفعلتهم الانتقام لحرمات المسلمين! .. إلى آخر القائمة المشروخة التي ليس لها على أرض الواقع رصيد يُذكَر .. ولا في دين الله مستند شرعي معتبر .. يبرر إزهاق الأنفس البريئة المعصومة!

3- الجرأة على أكابر وعظماء الأمة، والتعالي عليهم: وهذه من أبرز خصال الخوارج الغلاة ..

4- الخروج على الحكام المسلمين العدول: فمن منهجهم الخروج على أئمة المسلمين وحكامهم .. وكل من لا يرى رأيهم، ويقول بقولهم .. وفيما يرونه هم من الذنوب .. وإعمال سوء الظن بهم ..

من علاماتهم أن ما من مسلم يستشرف الحكم ومهامه .. إلا ويلزمونه ـ قبل أن يباشر إدارة الحكم ـ بقائمة من اللوازم والكفريات .. وأنه كافر أو واقع في الكفر لا محالة، لو باشر عمله في الحكم .. ليتبعوا حكمهم الجائر هذا بما يقتضيه من الخروج، والاستعداء، وسفك الدماء ..!

لا يُحسنون النظر للشيء من جميع جوانبه وأجزائه .. لينصفوا جوانب الخير فيه، كما يُنصفوا جوانب الشر .. أو ليراجحوا بين المصالح والمفاسد .. هذا الانصاف لا يعرفونه، ولا يُطيقونه .. وإنما يحسنون أن ينظروا فقط للجوانب السلبية القاتمة منه .. والتي يترتب عليها أحكام سلبية قاتمة!

5- الغدر، والاستخفاف بالعهود والأمانات: إذ من خصالهم أنهم لا يراعون حرمة للعهود .. فالغدر خلة من خلالهم، وصفة لاصقة بهم .. فشره سفك الدم الحرام .. والغدر .. والسطو على الحرمات المصانة شرعاً .. يطغى عندهم على ما يجب التزامه ومراعاته من حرمة للعهود والأمانات!

ومن علاماتهم في هذا الصدد أنهم يعتبرون احترام العهود، وعدم نقضها أو الغدر بها .. خيانة، ونقص في الدين والمروءة والرجولة .. وسبة، وخنوثة فكرية .. وهو ما يتعارض مع جهادهم ومتطلباته القائم على الغدر .. أعاذنا الله من شرهم، وسوء أخلاقهم!

6- اتباع المتشابه من الدين والقرآن: فيتبعون المتشابه، ويدورون معه حيثما دار، ويُجادلون دونه، فيسيئون فهمه وتفسيره، ويردون به المحكم من الشريعة .. ويجعلونه حكماً على المحكم، وليس العكس.

7- التعمق، والتنطع، والتشدد والغلو في الدين: إلى درجة لا يرى الصالحون عبادتهم قياساً إلى عبادتهم شيئاً، كما جاء وصفهم في أحاديث عدة قد تقدم تخريجها:" يتعمقون في الدين .. ليس قراءتكم إلى قراءتهم بشيء، ولا صلاتكم إلى صلاتهم بشيء، ولا صيامكم إلى صيامهم بشيء .. ولا ترون جهادكم مع جهادهم شيئا "!

8- صفات شخصية فرعية: للخوارج صفات شخصية نفسية أخرى:

منها: أنهم صغار في السن، يغلب عليهم الجهل، كما يخلو منهم وفي صفوفهم وجود العلماء الراشدين ..

ومنها: أنهم سفهاء، لا يقدّرون عواقب أفعالهم .. ولا يتثبتون قبل أن يقدموا على الفعل .. لذا فإنهم لا يتورعون عن سفك الدم الحرام بالشبهات والظنون .. وبما يرونه من الذنوب ..

ومنها: الوقاحة، وقلة الأدب، والتعالي والتعالم ..

ومنها: المكابرة، والعناد في الباطل .. ) اهـ بتصرف .

ومن يقرأ لأبي بصير وما كتبه من انتقادات لأصحاب المنهج الجهادي يعلم بأنه قام هنا بجمع كل ما يتهم به أصحاب المنهج الجهادي وجعله وصفا للخوارج , والنتيجة معلومة حتى للغبي !!

وكمثال على ذالك : فهذه الأمور التي ذكر الشيخ في كلامه السابق , هي نفسها التي ذكر في انتقاده للجماعات المجاهدة في (ص :27) من كتابه "الجهاد والسياسة الشرعية" .

3- الذي ظهر لي من خلال تتبع مواقف الشيخ أبي بصير أنه يعتبر ناقدا للمجاهدين أكثر من كونه مدافعا عنهم .

والإعلام الذي يلتقي به إنما يبحث فيه عن هذه السمة (أي : كونه ناقدا للمجاهدين) ويركز عليه من أجل الاستفادة منها .

ومن أمثلة ذالك حواره مع "السبيل" .

وقد جاء في هذا الحوار :

(هل ترون أن التيار السلفي الجهادي بحاجة إلى مراجعة جادة تعيد بلورة أفكاره وأدبياته؟

- إن كنت تعني بالمراجعة؛ إجراء عملية تقييم ونقد ذاتي وداخلي جريء، نعم؛ فالجماعات الجهادية بحاجة ماسة - أكثر من غيرها - إلى إجراء عمليات تقييم لأعمالها ولسياساتها، وأساليبها، فتنظر في مواطن الخلل والقصور والخطأ فتصلحها، ومواطن الإصابة فتعمل على تنميتها وزيادتها، فالمراجعة بهذا المعنى محمودة وضرورية، وظاهرة صحية...)

ثم قال :

(أكثر ما يُقلقني في الاستراتيجيات الجهادية القتالية المتبعة، هو تكثير عدد جبهات القتال وتوسيعها فوق طاقة وقدرات المجاهدين، وفتح معارك ثانوية جانبية لا قيمة لها على حساب المعركة الأساس، واعتماد وسائل وأساليب قتالية محرمة أو متشابهة، في ساحات وميادين محرمة أو متشابهة، لعلمي أن ذلك سيرتد عليهم بالخسران يقيناً!).

والحقيقة أن الشيخ أبا بصير قدم نفسه على أنه ناقد للتيار الجهادي من خلال كتابه :

" الجهاد والسياسة الشرعية، مناصحة ومكاشفة للجماعات الجهادية المعاصرة "

وعنوان الكتاب وحده يؤكد هذا الأمر .

ولهذا فالحوار الذي أجرته معه "السبيل" لم تنس فيه التطرق لهذا الكتاب حيث قالت في سؤالها له :

(تدعون إلى مراجعة مسيرة الجهاد والجماعات الجهادية، وألفتم في ذلك كتاب « الجهاد والسياسة الشرعية، مناصحة ومكاشفة للجماعات الجهادية المعاصرة «، إلى أي مدى تلاقي هذه الدعوة تجاوباً، لو تذكرون لنا أمثلة على هذا التجاوب إن وجدت؟).

4- يدعو الشيخ أبو بصير المجاهدين إلى مراجعة فكرية شاملة ومعلوم أن المراجعة والتراجع يتفقان في الاشتقاق ويتقاربان في المعنى ..

ومن تابع كلامه وتأمل في القضايا التي يقدمها والاجتهادات التي يطرحها , فسوف يكتشف بسهولة أن المراجعة التي يدعوا إليها الجماعات الجهادية إنما تتحقق بتخليهم عن جهادهم بصفة كلية ..

ورسالته إلى الإخوة في أنصار الشريعة دليل على ذالك ..

5-انتقادات الشيخ أبي بصير للمجاهدين دائما يستغلها المخالفون لهم لإظهار أن المجاهدين يحذر منهم الشيوخ الذين يحملون فكرهم ..!

وقد كانت أول مرة أرى فيها صورة الشيخ أبي بصير في إحدى الصحف التابعة للمخابرات ..!

حيث قامت هذه الصحيفة بنشر صورته مع فتواه التي ينتقد فيها المجاهدين في الجزائر لاختطافهم بعض رعايا الدول الغربية وأفتى فيها بأن لهم أمانا من قبل الشعب ..!!

6- الشيخ أبو بصير في نقده للمجاهدين أحيانا يأتي ببعض الألفاظ العامة التي تشكل على الناس وتؤدي إلى الحيرة والاضطراب مثل تحذيره من "القتال في الساحات المتشابهة" ولم يبين على وجه التحديد أين هي هذه الساحات.. فوقع الالتباس وكثر الوسواس وبقي الناس يضربون أخماسا في أسداس : أي الساحات اليوم يعنيها الشيخ ؟

وشك بعض من الشباب في شرعية الجهاد في الكثير من الساحات بسبب هذا الكلام المجمل الذي يحتمل الحق ويحتمل الباطل !!

7- ينتقد الشيخ أبو بصير المجاهدين لأنهم – كما يقول - لا ينظرون إلى المآلات في أفعالهم ..وهي تهمة رددها قبله الكثير من المخالفين للمجاهدين ..!

أقول : واتهام الآخرين بعدم النظر إلى المآلات يعني مصادرة حقهم في الاجتهاد ..

فقضية المآلات راجعة إلى التوقع والاجتهاد فلا يجوز لأحد أن يلزم المجاهدين باجتهاداته ..

لأن المجاهدين قد ينظرون إلى مآلات بعض الأفعال فلا يرون فيها ما ظهر لبعض المجتهدين كأبي بصير مثلا ..

والشيخ أبو بصير بهذا النوع من الانتقادات يجعل نفسه أميرا على أمراء الجهاد ..!

إن أمراء المجاهدين في ميادين الجهاد هم من يرجع إليه في مثل هذه المسائل, وليس لغيرهم من أهل العلم إلا إبداء المشورة , والشورى ليست ملزمة ,فالأمير من حقه أن يختار من الأقوال ما هو أصوب في نظره ,وأن يرد منها ما لم يترجح عنده ..

ولا تجوز منازعته في القرارات التي يتخذها لأن طاعته واجبة ..

فإذا كان الشيخ أبو بصير يرى بأن أمراء الجهاد الحاليين أمراء شرعيين فمن الواجب عليه التزام السمع والطاعة لهم وعدم تسفيه آرائهم أو الطعن فيها .

لكن من باب المعاملة بالمثل نقول : إن الشيخ أبا بصير في نقده للمجاهدين الذي يسميه "مناصحة" لا ينطلق من قاعدة النظر للمآلات , فالكثير من نقده لا يكون له من نتيجة إلا انتشار البلبلة وإثارة الشبه وإعانة المخالفين للمجاهدين ,وإضعاف الهمة لدى الكثير من أنصار الجهاد المتحمسين , فهل هذه مآلات محمودة عند الشيخ أبي بصير؟

8- الشيخ أبو بصير يحكم على المجاهدين ويفتي بخطئهم دون الرد على ما يعتمدون عليه من أدلة وبراهين !

وكأن المسائل التي يتحدث عنها لا يوجد فيها إلا قول واحد , وهذا مناف للأمانة العلمية!

فقد كان من الواجب عليه عرض جميع الأقوال في المسألة ثم ترجيح ما يراه مناسبا بالأدلة , أما الحديث عن رأي واحد كأنه معلوم من الدين بالضرورة , فهذا من غش المسلمين .

و الغريب أيضا أن الشيخ أبا بصير لا يكلف نفسه التعليق على من يردون عليه !

وقد سبق أن كتبت رسالة بعنوان "الإظهار لبطلان تأمين الكفار في هذه الأعصار" بينت فيها أن أمان الكفار من طرف حكومات الردة باطل من جهة المؤمِّن و باطل من جهة المؤمَّن , وذكرت أقول أهل العلم في هذه المسألة .

لكن الشيخ أبا بصير لم يناقش ما قلناه في هذه الرسالة ولم يرجع عن قوله بمشروعية الأمان المذكور !

وقد كنت قلت في مقدمة الرسالة المذكورة :

(إن مشكلتنا مع العلماء الذين نختلف معهم في هذه القضايا أنهم يتحاورون معنا حوار الطرشان !!

نقول : الحكام مرتدون فيقولون : لا يجوز الخروج على ولاة الأمر !!

نقول : الديمقراطية شرك ناقض للتوحيد (وهو أعظم مصلحة)، فيقولون : تجوز المشاركة في الديمقراطية لما فيها من مصالح !!

نقول : الجهاد فرض عين، فيقولون لا بد من إذن الإمام ووجود الراية !!

ونقول : النصارى في بلادنا لم تتوفر لهم شروط الأمان، فيقولون : لا يجوز الاعتداء على المعاهدين !!

وهذا يجعلنا نعتقد بأنهم غير جادين في حديثهم وانتقادهم للمجاهدين وغير حريصين على بيان ما يرونه حقا لهم ..

نحن نتابع كلام هؤلاء العلماء ونقرؤه كله وحين نرد عليه نتحدث عن المسائل التي طرحوها بذاتها لا غيرها ..

فلماذا لا يفعلون الشيء نفسه ؟!

لماذا لا يحرصون على تفنيد الأفكار التي يطرحها المجاهدون ويبينوا للناس بطلانها ؟)اهـ .

ولقد كتب الكثير من الإخوة ردودا على كلام الشيخ أبي بصير في أنصار الشريعة , ومع ذالك لم نسمع له أي تعليق !

وكأن مهمته تنحصر في إلقاء الشبهات والترويج لها !

9 - فتاوى أبي بصير المتعلقة بالأمان- شعر هو أو لم يشعر- كانت بردا وسلاما على الصليبيين وكان لها دور في انحسار العمليات الجهادية في أمريكا وأوروبا مع كل ما قام به المجاهدون من تحريض للمسلمين في الغرب من أجل المساهمة في تهديد المصالح الغربية .

لقد كانت حدود الدول الغربية محمية من التسلل عن طريق الجيش ..

وكان داخل الحدود محميا من أي عمل عن طريق فتاوى الشيوخ المعارضين للجهاد بحجة "أن التأشيرة أمان" !!

10 - الشيخ أبو بصير يعلق الآمال على الحكومات الغربية في كبح جماح الأنظمة الطاغوتية ورد عاديتها عن المسلمين !

حيث يقول عند ذكره لما اعتبره مفاسد لعمليات لندن :

(كما أن انشغال دول الغرب بهذا النوع من الأحداث الداخلية سيكون شاغلاً لها وصارفاً عن توجيه بعض الرسائل التي تؤرق طواغيت الحكم في بلاد المسلمين .. والتي يُطالبونهم فيها بنوع إصلاح وتصالح مع شعوبهم المقهورة، والمغلوب على أمرها .. وهذه نتيجة مرضية بالنسبة لطواغيت الحكم ولأنظمتهم الفاسدة ! )..

ومن الغريب أن يكون عند الشيخ ثقة بهؤلاء الكفار ، وأن يخفى عليه أن كل ما يحدث في بلاد الإسلام من ظلم وقهر إنما هو بدعم وتحريض منهم .

11 - حينما يتعلق الأمر بمسائل وقضايا الجهاد المعاصر فإن الشيخ أبا بصير يختلف مع المجاهدين أكثر مما يتفق .

12- الكثير من فتاوى الشيخ أبي بصير المتعلقة بالجهاد فيها عرقلة للمجاهدين وتقييد لعملهم .

13- فتاوى الشيخ أبي بصير كثيرا ما تسببت في بث البلبلة في الصف الجهادي .

14- الشيخ أبو بصير لا يفوت فرصة يمكن من خلالها نقد المجاهدين إلا انتقدهم .

نصيحة لأنصار الشيخ أبي بصير :

عندما نشرت مقال " الانحرافات الشنيعة لمنتقد أنصار الشريعة" انزعج بعض الإخوة واعتبر ذالك إغلاظا في القول وتجنيا على الشيخ أبي بصير بلا مبرر !

ولست أدري ما هو السر في انزعاج هؤلاء الإخوة..!

فحديثي عن الشيخ أبي بصير كان تعليقا على كلامه ..وكل ما وصفته به من أوصاف إنما كان بناء على ما ورد في رسالته ..

لم أتحدث عن تكفير الشيخ أبي بصير ولم أبحث في هذه الجزئية ..ولا يجوز لأحد أن يقوّلنا ما لم نقل ثم يدعي بناء على ذالك ما شاء ! ...

لقد قلت بأن في كلامه تحاملا على المجاهدين وقلت بأنه يتضمن الكثير من الانحرافات المنهجية , وقلت بأن الرسالة التي وجهها إلى الإخوة في أنصار الشريعة لم تكن بقصد النصيحة و إنما بقصد التجريح وإظهار عيوبهم والتحذير من منهجهم ..

وهل هناك تنفير وتشويه للمجاهدين أشد من قول أبي بصير : (ضحايا أمريكا وقصفها الجبان عن بعد، وضحاياكم هو الشعب اليمني المسلم !!) ؟ يعني : أمريكا تقتل الشعب اليمني عن بعد وانتم تقتلونه عن قرب !!

إن قول أبي بصير في رسالته: (والآن قد رحل الطاغية ونظامه .. فما هي ذريعتكم لاستمرار القتل والقتال ..؟ ) يعني صراحة أنه يرى مشروعية النظام القائم وحرمة الخروج عليه ولا يعتبره نظاما طاغوتيا بل نعته بوصف "السلطات اليمنية الجديدة" !

وقوله في رسالته : ( أي استراتيجية هذه التي تسلكونها وتتبعونها .. وقد مضى عليها أكثر من عشر سنوات .. فلم تثمر إلا قتلاً وتقتيلاً لكثير من الأنفس البريئة والمعصومة ..) يعني أنه لا يرى الجهاد في اليمن وسيلة موصلة لإقامة شرع الله !

ولهذا قال :(استشيروهم في أفضل الطرق الشرعية لتطبيق الشريعة .. ولن تعدموا جواباً .. ولا وسيلة نافعة بإذن الله ..).

وقوله : (والشعب اليمني المسلم الأبي، وكل العالم المسلم .. لن يختلف معكم عندما يحط أرضكم الغزاة المعتدون .. سواء كانت أمريكا أو غيرها ..) يعني أنه يتجاهل عن عمد الوجود الأمريكي في اليمن !!

فهل يمكن أن نغض الطرف عن مثل هذا الخلل ؟

إن فعلنا ذالك , فذالك يعني أن الخلل تسرب إلينا !!

والبعض من الإخوة يعتبر مجرد نقاشنا للشيخ أبي بصير إثارة للفتنة..!

والحق أن الفتنة هي ذالك الكلام الذي صدر من الشيخ أبي بصير في حق إخوتنا المجاهدين في أنصار الشريعة ..

والفتنة كل الفتنة هي عدم الرد على ذالك الكلام ..

نحن مهمتنا في المواقع الجهادية هي التحريض على الجهاد والدفاع عن المجاهدين .

وحين يقوم الشيخ ابو بصير أو غيره بالتهجم على المجاهدين والنيل منهم والزعم بأنهم يتبعون منهجا غير شرعي فهو يمارس التخذيل والصد عن الجهاد ..

ولا قيمة لوجودنا في المواقع الجهادية إن تركنا هذا الكلام يمر دون الرد عليه وبيان ما فيه من بطلان .

فلا يمكن أن نجمع بين موالاة المجاهدين وموالاة من يتصدى لجهادهم ويفتري عليهم ..

القضية الآن لا تخرج عن احتمالين :

إما أن يعترف الشيخ أبو بصير بخطئه ويعتذر للمجاهدين عن الأوصاف التي وصفهم بها ويثني عليهم بما يستحقون من الثناء ..

أو يعترف الإخوة المدافعون عنه أنه أصبح ندا للمجاهدين وخصما لهم ..وأن له منهجا يختلف عن منهج المجاهدين وجهادا يختلف عن جهادهم.

و حينها سيحتفي به قوم آخرون ويوظفون كلامه للصد عن الجهاد والطعن في المجاهدين والشماتة بهم ..وقد فعلوا !

كل المصائب قد تمر على الفتى ... فتهون غيرَ شماتةِ الأعداء

يا من تحاولون الدفاع عن الشيخ أبي بصير ..

رويدكم ..!

فقد أدركتكم العصبية لهذا الشيخ ..!

فإن من علامات الحب في الله الانصراف عن المحبوب إذا ظهر منه تغيير وتبديل :

عن الحسن بن عمرو، قال: سمعت بشرا، يقول: "الحب في الله، والبغض في الله، فإذ أحببت أحدا في الله فأحدث حدثا فأبغضه في الله، فإن لم تفعل لم يكن ذلك الحب في الله " رواه البيهقي في شعب الإيمان.

لقد كان من الأجدر بالإخوة التعصب للحق لا للأشخاص ..

فالتمسك بالمنهج أولى من الحفاظ على الشيخ ..

المنهج معصوم ما دام معتمدا على الكتاب والسنة ,والشيخ غير معصوم وهو عرضة للخطأ والانتكاس .

ونحن نأسف لانتكاسة كل من عرفناه مناصرا للحق متمسكا به ..

لكن حبنا له لن يعمينا عن اتباع الحق ,فالحق أعز علينا من كل عزيز ..

ونحن نخسر بانتكاسة أي محسوب على المنهج الجهادي ، لكننا نخسر أكثر إن غضضنا الطرف عن تلك الانتكاسة وحاولنا التستر عليها ..!

ألم تر أن المرء تدوي يمينه ... فيقطعها عمداً ليسلم سائرهْ

أما من يعتقدون أن الشيخ أبا بصير إنما يعبر عن رأيه واجتهاده وأنه لا يجب الإغلاظ عليه في القول , فنقول لهم:

الأمر لا يتعلق باختلاف في الرأي أو تعدد في الاجتهاد ..

بل الأمر يتعلق بحملة شعواء وتشويه متعمد لمنهج المجاهدين ..

عندما كان الشيخ أبو بصير يعبر عن رأيه المخالف للمجاهدين كنا نرد عليه دون أن نتعرض لشخصه ..

وحتى عندما تعرض لإخوتنا في "جبهة النصرة" بالاتهام والتشكيك فقد رددت عليه في مقال "النفير العام..." ولم أذكره بالاسم لأنه يحتمل أن يكون قاصدا للخير وإنما حمله على ذالك الجهل بحال "جبهة النصرة" لكونها حديثة النشئة ..

أما حين يتحدث عن المجاهدين في أنصار الشريعة بالاتهامات والباطلة والافتراءات الكاذبة فيتهمهم بأنهم لا يتقيدون بشرع الله وأنهم مسرفون في دماء الأبرياء من المسلمين ..فلا يمكن أن يحمل هذا الكلام إلا على محمل واحد : هو البراءة من المجاهدين في أنصار الشريعة ومعاداتهم ومحاولة التصدي لجهادهم ووقفه بأي وسيلة ..حتى ولو كان عن طريق الكذب والافتراء ..!

لم يكن انتقاد الشيخ أبي بصير للإخوة في أنصار الشريعة مشحونا بالافتراء والتحامل الشنيع ضدهم فحسب بل كان أيضا متناقضا مع نفسه ..والمجتهد الباحث عن الحق لا يتناقض .

ومن أمثلة تناقضه قوله في انتقاده لهم :

(لا ينبغي أن تكون كلمة الشريعة .. وشعار الشريعة .. شماعة لمخالفة الشريعة .. ولاستمرار سفك الدم الحرام .. وحمل أبناء الشعب اليمني المسلم على قتل بعضهم البعض..)اهـ.

 

والشيخ أبو بصير نفسه يرد على كلامه الباطل هذا فيقول :

(وأعظم مقاصد الشريعة على الإطلاق مقصد حماية الدين والعقيدة والتوحيد، فلو تعارضت ـ مثلاً ـ مصلحة هذا المقصد مع مصلحة مقصد النفس أو المال .. قُدمت مصلحة مقصد الحفاظ على الدين والعقيدة والتوحيد، ولا بد، وإن أدى ذلك إلى التفريط ببعض مصالح مقصد الحفاظ على النفس والمال.) ..إلى أن قال : (ومنها: بطلان الدعوات المريبة التي يُفيد ظاهرها الحرص على بعض المقاصد والمصالح الدنيوية .. على حساب مقصد ومصلحة العقيدة والتوحيد .. ومصلحة سلامة دين وعقيدة الناس .. إذ ترى من القوم من يدعو إلى الدخول في موالاة وطاعة الطواغيت الكافرين الظالمين الحاكمين، والركون إليهم وإلى أنظمتهم .. والكف عن مناوأتهم .. ومناوأة أنظمتهم الفاسدة المرتدة .. من أجل مصالح مادية دنيوية .. لا ترقى بحال إلى مستوى مصلحة التوحيد التي يُضحى بها منذ الخطوة الأولى التي يُوطأ بها نحو بلاط الطواغيت المجرمين .. ليُعطى لهم السمع والطاعة والولاء!) الجهاد السياسة الشرعية ص 13.

وقال أيضا :

(اعلم أن الخروج على طواغيت الحكم والكفر والردة حقٌّ، وواجب شرعي يجب القيام والنهوض به .. وهو خيار صعب، وقد يكون مُكلِفاً .. ولكن الخيار الأكثر منه صعوبة، والأكثر منه كلفة والأشد ضرراً يكمن في السكوت على الطاغوت ونظامه، والرضى به حاكماً على البلاد والعباد، يحكمهم بالكفر والفجور والجور والخيانة؛ لذا دلت النصوص الشرعية دلالة صريحة على وجوب الخروج عليه وعلى نظامه القائم على قوانين الكفر والشرك والظلم، كما في الحديث الذي أخرجه البخاري في صحيحه، عن عبادة بن الصامت أنه قال:" بايعنا النبيَّ على أن لا نُنازعَ الأمرَ أهلَه؛ إلا أن تروا كفراً بواحاً عندكم منَ الله فيه برهان ". وبعض أهل العلم قد نقلوا الإجماع على ذلك.)

الجهاد والسياسة الشرعية ص : 44 .

وهناك حقيقة اعترف بها الشيخ أبو بصير عندما قال :(لذا نجد العدو، بكل أطيافه ـ من خلال جميع وسائل الإعلام لديه وما أوسعها ـ يحرص دائماً على أن يُظهر المجاهدين بصورة منفرة قاتمة؛ يظهرهم على أنهم مجرمون .. قتلة .. يقصدون قتل الأطفال والأبرياء .. والأنفس المعصومة .. لا يكترثون لحرمات العباد ومصالحهم .. ولا يُبالون إلا لأنفسهم .. لعلمه أن هذه الصورة لو تسربت إلى عقول الناس واقتنعوا بها .. أفقدوا المجاهدين الشرعية .. والمحضن الآمن والمكين .. ونفَّروا الناس عنهم وعن نصرتهم .. وأبطلوا عليهم مبررات جهادهم على الأقل في عقول النا

حرس حدود اليهود

 ابو عبدالرحمن المقدسي

 

 

نعم والله إن الكلمات تعجز عن الخروج

خرج جهاد ذو العشريينات من العمر خرج فقط ليعبر عن رفضة لما يحدث في غزة خرج فقط ليشعل إطارات سيارة حول مقر قوات متعددة الجنسيات بالجورة التي تعد قاعدة أمريكية للتجسس وتأمين اليهود
وكان في حراسة هذة القاعدة ثلة ممن باعوا دينهم بعرض من الدنيا زائل
ثلة من مرتزقة المارينز ولكن هذة المرة من مصر
أشعل الإطارات مع مجموعة من الأخوة
وسرعان ما أنطلقت نحوهم مركبات الجيش المصري
شعر الأخوة بالغدر
أنطلق الشباب مبتعدين
لكن تأبي الخسة والخيانة أن تفارق أهلها
أمتشق حرس حدود اليهود الأسلحة وأطلقوا رصاصات الغدر ليقتلوا الشباب الرافض لأفعال اليهود
لكن كانت الشهادة بإذن الله في إنتظار جهاد
الشاب العشريني الذي رحل
ولكنه رحل ليقول للجميع أن الجيش المصري لن يتواني في قتل أي شخص يريد أن ينصر غزة ولو بإشعال دخان في الهواء تعبيرآ عن الغضب
رحل جهاد ليؤكد أن الجيش الذي يحرس قواعد الإمريكان ماأستهدفته رصاصة يوم من الإيام لكن الواضح أنه هو من يخطط ويستهدف ويسهر لتأمين حدود اليهود
فهم بحق حرس الحدود
منع للصحافة من الدخول للتصوير للدمار والقصف
إعتقال أي مشتبه به يحاول نصرة غزة
وأخيرآ قتل من يعبر عن غضبه علي اليهود
وسيخرج علينا من يؤكد أن وراء قنص شاب مسلم مجموعة مسلحة لكن هذة المرة أصابع الإتهام تشير إلي الدولة!!
فمن يقف أمامها في قتل مواطنها!!
فليقف هذا الإرهاب في حق أهل سيناء
فر حرس حدود القاعدة بعد قتل الشاب!!
تلاحقهم لعنات شباب وقبائل عوائل سيناء!! 

|| صواريخ تجاهلتها وسائل الإعلام ||

 الصحفي / عبد الرزاق الجمل



تواجه الجماعات الجهادية مشكلة كبيرة في الوصول إلى وسائل الإعلام، ومشكلة أكبر في تجاوب وسائل الإعلام معها إن هي وصلت، فجميع تلك الوسائل، على اختلاف مشاربها، تعرف موقف أمريكا من تنظيم القاعدة وممن له صلة به، وموقف أمريكا أيضا من أي تناول إعلامي يتعارض مع هذا الموقف.

منذ أشهر وجماعات جهادية في غزة ومصر (لا علاقة لها بحركة حماس) توافي المنتديات الجهادية ببيانات تتبنى عمليات إطلاق صواريخ على مغتصبات يهودية، لكن تلك البيانات لم تُنشر في وسائل الإعلام إلا بشكل محدود جدا، رغم أهمية الحدث، ورغم تأثيرها الواضح على الكيان الصهيوني، إلى درجة أن الدراسة توقفت في بعض المغتصبات.

تدرك إسرائيل أن لا علاقة لحركة حماس ولا لجناحها العسكري بتلك الصواريخ، وأن "مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس" الذي تبنى معظمها، لا علاقة له بحركة حماس، لكنها تدرك أيضا أن بعضها ينطلق من أرض تديرها الحركة، كما أن إجراءات حماس ضد مطلقي الصواريخ لن تكون بالشكل الذي تريده إسرائيل، رغم الاعتقال والتعذيب.

وتدرك إسرائيل أن عملها الأمني والعسكري ضد مقاتلي تلك الجماعات، لن يحول دون وصول الصواريخ إلى الأراضي التي تحتلها، أو لن يحد منها، فالوضع قبل اغتيال إسرائيل للشيخ هشام السعيدني (أبو الوليد المقدسي) في غزة، هو نفسه بعد اغتياله.

وحين قررت إسرائيل أن تعاقب الأرض التي أُطلقت منها الصواريخ (غزة) ربما للضغط على حركة حماس كي توقف الصواريخ، من خلال تكثيف عملها الأمني ضد عناصر تلك الجماعات، ووصل الأمر بإسرائيل إلى اغتيال قائد الجناح العسكري لحركة حماس، جاء رد الحركة مفاجئا للكيان الصهيوني.

وبرغم الاعتقالات والتعذيب لقادة ومقاتلي الجماعات الجهادية من قبل حركة حماس الملتزمة باتفاق وقف إطلاق النار مع الكيان الصهيوني، إلا أن جماعات الصواريخ شاركت حماس هذه الحرب بقوة، إن لم تكن قد نجحت هي أصلا في جر حماس إلى مشاركتها الحرب.

لكن الجماعات الجهادية لازالت تعاني من المشكلة ذاتها، فعلى الرغم من إطلاقها عددا كبيرا من الصواريخ خلال أيام الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة، إلا أن وسائل الإعلام تجاهلتها وتجاهلت صواريخها، رغم أن الكيان الصهيوني لا يخشى إلا تلك الجماعات التي لا تؤمن بمفاوضات أو تهدئة مع المحتل بأي شكل.

وبما أن الجماعات الجهادية تنشط خارج حركة حماس، أو لا سلطة للحركة عليها، فإن اتفاق إسرائيل وحماس على وقف إطلاق النار، لا يعني مطلقا أن الصواريخ لن تطال الأراضي التي تحتلها إسرائيل، وإسرائيل تدرك هذا الأمر جيدا. فهل ستستمر إسرائيل في حربها لأن أهدافها لم تتحقق، وقد تحاول اجتياح القطاع، أم ستقبل بوقف إطلاق النار، لأن ما بدا لها من حماس لم تكن تحتسبه؟.

بمقدور حماس أن تفرض شروطها، فموافقتها على وقف إطلاق النار لا تعني أنها ملزمة بملاحقة من يطلقون الصواريخ بالشكل الذي تريده إسرائيل أو الذي لا تريده، واستمرار إطلاق الصواريخ باتجاه أراضي يحتلها الكيان الإسرائيلي لا يعني أن ترد إسرائيل بقصف قطاع غزة.

ما ليس بمقدور حركة حماس هو النجاح في إيقاف الصواريخ التي تطلقها تلك الجماعات، إن قررت الحركة أن تلعب دور الشرطي، تحت أي مبرر، خصوصا وأن تلك الجماعات لا تريد من حماس سوى أن تشاركها الحرب ضد العدو المشترك أو تخلي بينها وبين هذا العدو.

وإن نزلت إسرائيل عند شروط حماس، فيجب أن يُحسب هذا المكسب لجماعات الصواريخ التي تجاهلتها وسائل الإعلام وليس لحركة حماس، أما ما سيحسب لحماس أو عليها في وقت لاحق فهو موقفها من الجماعات الجهادية. 

نشر قوات أمريكية بسيناء ونظام دفاعي بقناة السويس الأسبوع المقبل

 

زعم موقع "ديبكا" الأمني القريب من الاستخبارت الإسرائيلية بأن تل أبيب وافقت علي وقف إطلاق النار مع قادة حماس، بعد أن تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما "شخصياً" لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بإرسال ونشر قوات أمريكية بسيناء الأسبوع المقبل، والتسريع بنشر نظام دفاعي أمريكي متطور علي طول قناة السويس وشمالي سيناء لوقف تهريب الأسلحة الإيرانية لغزة، حسبما قال. 

وقال الموقع، في تقرير بثه مساء اليوم الجمعة، إن الاتفاق بين أوباما ونتنياهو تم خلال اتصال هاتفي عبر خط مؤمن صباح يوم الأربعاء الماضي قبل ساعات قليلة من إعلان وقف إطلاق النار رسمياً في القاهرة، مضيفًا أن تعهدات الرئيس الأمريكي تطرقت لمطلب إسرائيل الملح، بوقف تهريب الأسلحة الإيرانية والصواريخ إلي قطاع غزة، من السودان وليبيا عبر شمال مصر وسيناء، بحسب الموقع الأمني.

وأضاف أن مسئولين أمريكيين بذلوا جهودًا مضنية دون طائل لإقناع إسرائيل بقبول ضمانات الرئيس المصري للبدء بإطلاق حملة فعالة لوقف التهريب هذا الشهر، مشيرًا إلى أن نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك ووزير الخارجية أفيجدور ليبرمان كانوا عازمين علي الوثوق بكلمة مرسي إلا أن رؤساء المخابرات والأمن الداخلي الإسرائيلي، قال إن "مصر لا تملك أي شيء من القدرات العسكرية والاستخبارية اللازمة لفعل ذلك"، على حد زعم الموقع.

وأشار إلى أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أكدت لنتنياهو في زيارتها لإسرائيل أن الولايات المتحدة عازمة علي تسريع عملية القيام بنشر نظام دفاعي إليكتروني أمريكي متطور علي طول قناة السويس وشمالي سيناء لوقف ورصد أي محاولات لتهريب الأسلحة إلي غزة، مضيًفا أن ذلك المشروع يحتاج لنشر وحدات مدنية وعسكرية أمريكية بسيناء لتشغيل السياج الدفاعي الأمريكي المضاد لتهريب الأسلحة والمؤن الإيرانية إلى غزة، على حد تعبيره.

وقبل نتنياهو العرض، رغم اعتقاده أن الأمر سيأخذ شهوراً للحصول علي إذن مصري بذلك، وهو وقت كافٍ لحماس لسد النقص لديهم في الأسلحة بعد الحملة الأخيرة علي غزة، وذلك بعدما بدد الرئيس الأمريكي هذه المخاوف بتأكيده أن القوات الأمريكية سيتم نشرها بدءاً من الأسبوع المقبل، بعد أن حصل بالفعل علي إعطاء مرسي الضوء الأخضر لهم لمحاربة شبكات التهريب الإيرانية، مما أدي بنتنياهو للقبول بوقف إطلاق النار، موضحًا أن بدء نشر تلك القوات سيتم خلال 48 ساعة، بعد أن تحط الطائرة الأمريكية التي تقلهم بمطار شرم الشيخ، على حد تعبير الموقع الإسرائيلي.

 

 المصدر :الأهرام

بيان السلفية الجهادية في سيناء|| بخصوص الجرائم المتكررة للأجهزة الأمنية في سيناء ||

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ... أما بعد .

- ففي تطور خطير للأحداث في سيناء ، وفي خطوة جديدة من خطوات إشعال الأحداث في تلك المنطقة الحساسة من أرض مصر فوجئ الجميع بجريمتين جديدتين أريقت فيهما دماء بريئة بلا ذنب و تم استخدام السلاح و إطلاق النار وسفك الدماء بلا أي داعي أو سبب ، ولقد حذرنا مراراً و تكراراً من ضلوع أجهزة أمنية في تفجير الأحداث في سيناء ، فكلما استقر الوضع و هدأت الأحداث يفاجأ الجميع بجريمة جديدة تشعل الأوضاع مرة أخري.

- فاليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2012م قام الأهالي بإعداد وقفة لنصرة أهل غزة ضد العدوان الصهيوني الغاشم وذلك على بعد حوالي 1كم من مطار الجورة وفي أثناء إعداد الشباب للوقفة قبل توافد الأهالي للمشاركة فيها قدمت للمكان ثلاث مدرعات للجيش وبلا سابق إنذار تقوم القوة بإطلاق النار على سيارة الشباب فيتم قتل المواطن جهاد مسلم الحمادين -20 عام - برصاص في الرأس ... ما هذا الإجرام ؟؟؟ و ما هذه الدموية ؟؟و ما هذا الإهدار لدماء و أمن المسلمين ؟؟؟ وكيف يتحول دور تلك الأجهزة من حماية الناس إلى قتلهم و الاستهتار بدمائهم ؟؟ وهل جرمهم هو عملهم على نصرة إخوانهم في غزة بما يستطيعون كما يفعل كل المسلمين في باقي محافظات مصر و العالم الإسلامي بأسره؟؟.

- وقبلها بأقل من أسبوع تُرتكب جريمة أخري ففي يوم السبت 17 نوفمبر 2012م تم إطلاق النار على المواطن / أسامة مسعد أبو حلو . من قبل قوة كمين بمدينة العريش و ذلك لتخطيه الكمين بسبب فقدانه لرخصته و خوفه من التحفظ عليه وعلي سيارته ، فهل هذا جرم يستحق إطلاق النار المباشر ، وما الخطر الذي يواجه قوة الكمين بعد تخطي السيارة للكمين و ابتعادها ليتم التعامل بتلك الدموية و ذلك الإجرام و الاستهانة بدماء المواطنين ، وهل هناك قانون في المرور يقضي بإطلاق النار و قتل من يتخطى كمين أم هي تعليمات يتلقاها الضباط لهدف خبيث؟؟؟

- وهذا ليس ببعيد عن جريمة قتل أربعة من المواطنين في حادثتين متفرقتين مشابهتين لتلك الحوادث ، فهل هذا محض صدفة ؟؟ ثم ما تبع ذلك من هجوم على دورية للشرطة ثم استهداف مفتش مباحث الأمن العام و هو قادم للتحقيق في تلك الحادثة ... فمن الذي يعلم بقدوم هذا المسئول للتحقيق و يعلم وقت تواجده في تلك المنطقة ليقوم بالتحقيق ؟؟ كيف تسربت تلك المعلومات وكيف تم إصابته بهذه البساطة رغم الحراسة و كيف استطاع مرتكبو الحادث الفرار من مدينة العريش المحاطة بالكمائن دون أي أثر ؟؟؟

- فالأمر واضح بضلوع أجهزة أمنية في ارتكاب تلك الجرائم لإشاعة حالة من الغليان
وعدم الاستقرار تؤدي لانفجار الأوضاع وتدفع الأهالي لأعمال انتقامية تستخدم في تبرير عودة سيطرة هذه الأجهزة القمعية وعودة ممارساتها .

- كما أن هناك من يضغط من جانبه لاستمرار الحملات العسكرية الغاشمة على أهالي سيناء والتي قامت من قبل بانتهاكات خطيرة ضد أهالي سيناء بدعوى الثأر للجنود وها قد أتت حملة النسر و لم يحدث تحقيق حقيقي في حادثة قتل الجنود و لم يعلن عن الفاعل الحقيقي فلماذا كانت الحملة إذا؟؟ ولماذا يتم تهيئة الرأي العام لحملات أخرى تشعل حرباً لا يستفيد منها إلا العدو الصهيوني ؟

- ولذلك فإننا نطالب بالقصاص العاجل ممن أراق دماء المسلمين من أهلنا في سيناء و محاسبة المسئولين عن تلك الجرائم و المحرضين عليها ، ووقف تلك الممارسات الإجرامية التي لا تجر على البلاد إلا الويلات و التي لا تخدم إلا عدو البلاد الذي أحس أخيراً بوجود قوة تردعه وترد عاديته وتفسد مخططاته ، مجاهدون في سبيل الله يبذلون الغالي والنفيس لرفعة الدين ونصرة المستضعفين.

( واللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ )
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

السلفية الجهادية في سيناء
7 محرم 1433هـ
21 نوفمبر 2012م

جماعة أنصار بيت المقدس || تتبنى إطلاق الصواريخ على مدينة أم الرشراش (إيلات) نصرة لأهلنا غزة ||

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين /
قال تعالى ( وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ..)
مشاركةُ منا في صد العدوان اليهودي الغاشم على إخواننا في غزة ونصرة منا للمستضعفين هناك ، فإننا نعلن عن تنفيذنا لقصف صاروخي استهدف مدينة إيلات " أم الرشراش " وذلك في الأيام القليلة الماضية ، وقد اعترف العدو اليهودي بوقوع تلك الهجمات وسماع دوي الانفجارات في المدينة وقام كالعادة بالتكتم على خسائره ،
وسنبين تفاصيل تلك العمليات من خلال فيديو يوثق تلك الهجمات بعد القيام ببعض الترتيبات الأمنية إن شاء الله.
ونحن بإذن الله لن نتوانى في استمرار الرد على العدوان اليهودي الغاشم.

"و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون"
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

alt 

بيان السلفية الجهادية في سيناء || بخصوص العدوان الصهيوني الغاشم على غزة ||

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ... أما بعد .

فُجعِنا و فُجِعت الأمة الإسلامية جمعاء بالاعتداء اليهودي الغاشم على أهلنا في غزة و استرخاصهم لدماء المسلمين الطاهرة هناك في إجرام مستمر متصاعد ، هو خطوة من خطوات اليهود في إقصاء روح الجهاد و المقاومة لدي شعب فلسطين المحاصر و إيصال رسالة بأن جهادهم له ثمن فادح و الاستسلام هو الحل الأسلم لهم ، كما أنه ثمن يدفعه أوباما بعد نجاحه في الانتخابات الأمريكية بدعم اليهود فهاهو يرد لهم الدين من دماء إخواننا.

ولكن هيهات هيهات أن يستسلم الشعب المسلم الصامد في غزة العز و محال أن تنطفئ شعلة الجهاد بل هي ترتوي بدماء أبطالها وتزدهر.

وفي ظل هذه الأحداث المأساوية فإننا نوجه رسائلنا إلي كل من :
*الرسالة الأولي إلي الأمة الإسلامية: ما لأمة المليار تقف صامتة عاجزة أمام هذا العدوان ما هذا الموقف المشين
كيف نقف بين يدي الله غدا وهو سائلنا عن إخواننا لما لم ننصرهم و ندفع عنهم ... و أمتنا ليست على هامش الأمم بلا قيمة بل هي أمة ذات قوة و إمكانيات تقدر على ردع المعتدين لو اتخذت طريق العزة و الجهاد سبيلاً ... فقوموا أمة الإسلام بما افترضه الله عليكم من نصرة إخوانكم و رد الاعتداء عنهم بكل ما تستطيعون.

*والرسالة الثانية إلي الشعب المصري الأبي ... إلى أبناء مصر الكنانة قلعة الإسلام و حصنه كيف نترك إخواننا يقتلون و يشردون و هم على مرمى حجر منا؟؟ كيف يجرؤ أجبن خلق الله و أخسهم اليهود على الاعتداء على أهلنا في غزة وفينا قلب ينبض و سواعد تبطش ؟؟؟ ما جرؤ اليهود على ذلك إلا لظنهم بأن شعب مصر صامت لا يتحرك ... يشجب و يستنكر ولكن لا يفعل و يقرر.
ولذلك فإننا نطالب شعب مصر بالانتفاضة لنصرة إخوانهم في غزة كل بما يستطيع بالمال و النفس، بمطالبة الحكومة باتخاذ إجراءات رادعة ضد هذا العدوان الغاشم ، فما قيمة أن يُسحب السفير اليوم و يعود غدا أو بعد غد هل في هذا رادع لمجرمي اليهود؟ لا و الله ... فقوموا يا أهل مصر بدوركم لنصرة إخوانكم .

*والرسالة الثالثة إلي المخلصين في الجيش المصري : لماذا تحملون السلاح و تتدربون عليه في حين يقتل أهلنا في فلسطين ولا تحركون ساكناً؟؟ فإن لم تستطيعوا الدفاع عن إخوانكم و أهلكم بغزة فلا أقل من ترك من يقوم بذلك وعدم تعقبه و قتاله فإن لم تدفع اليهود فلا تكن عون لهم.

أما أهلنا و إخواننا في غزة العز و الإباء غزة الجهاد و الاستشهاد فالله الله في جهادكم و استبسالكم ، لن يستطيع العدو أبدأ أن يكسر روح التضحية و الجهاد فيكم ، فالتفوا حول المجاهدين الصادقين وكونوا شوكة في حلق المحتل الغاصب فأنتم خط دفاع الأمة الأول ضدهم ، لا تلتفتوا لدعوات المفاوضات و التهدئة مع العدو اليهودي فهم ناقضوا العهود و المواثيق لا يرقبون بمؤمن إلا ولا ذمة وها هم ينقضون عهد التهدئة عندما يكون ذلك في صالحهم و يسفكون دمائكم بلا ثمن.

فالجهاد الجهاد و الثبات الثبات والصبر الصبر فإن الله وعد عباده المؤمنين بالنصر

(وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ. إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ. وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُون)

( واللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ )
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

السلفية الجهادية في سيناء
2 محرم 1434هـ
16 نوفمبر 2012م

 

alt 

|تفريغ| الإصدار المرئي [سبيل الرحمن] و [سبيل الشيطان]

بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة أنصار بيت المقدس
القسم الإعلامي
يقدم

alt

 

  {وَلا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (104)} [آل عمران]

alt

 

المعلق: أمّة الإسلام، أمّة البطولة والفداء، أمّة الجهادِ والاستشهاد، أمّةٌ متخصّصةٌ
في صِناعةِ الرّجالْ، رجالٌ جابوا الدنيا شرقاً وغرباً رافعينَ رايةَ الجهادِ في سبيل الله،
فحرّروا العِبادَ مِن عِبادَةِ العِباد وَوَجّهوهُم إلى عِبادةِ ربِّ الأرضِ والسَّمواتْ،
حَرّروا القُلوبَ وَالعُقول وَ نَشَروا الحقَّ والنّور،
فبِكتابِهِم الهادي وسَيفِهِم النّاصِر أضاؤوا للبَشَرِ الطّريق، وأرشَدوهمُ السّبيل،
سبيلَ الحقْ سبيل الرّحْمن.

alt

 

المعلق: ودارَ الزّمانُ دورَتَه، وتغيّرَ الحالْ وَتَكالَبَ الأَعداء، بَعدَ أَن أَصبحَ أكثَرُ الأُمّةِ غُثاء، وَلكنْ هذِهِ الأُمّةُ وَلاّدة، تَمرَضُ وَلا تَموت، وَلا يزالُ الجِهادُ ماضياً فيها إلى يومِ الدّين،
فَها هُمْ شَبابُ الإِسلام يَنْتَفِضونَ لِيُعيدوا مَجدَ الأَجداد، باذِلينَ الغالي وَالنّفيسْ في سَبيلِ نُصْرَةِ هذا الدّين، وَنُصْرَةِ المُسلِمينَ المُستَضْعَفين
وَتَحكيمِ شَريعَةِ ربِّ العَالَمين، وَأَغلى أَمانيهِم هي نَيلُ شَهادَةٍ يَلقَونَ بِها العَزيزَ الرّحيم، فَيَجمَعونَ عِزَّ الدّنيا وَجَنّةً ربِّ العَالَمين.

alt

 

كلمة شيخنا الجليل أسامة بن لادن -تقبله الله-:

"خاتَم الأنبِياءِ وَ المُرسلينْ -عَليهِ الصّلاة وَ السَّلام- يَتَمَنّى هذِهِ الَمَنزِلَة، فَعُوا وعقلوا
ما هِي هذهِ المَنزِلة التي يتَمنّاهَا خَيرُ البَريّة -عَليهِ الصّلاةُ وَ السَّلام-؟
يَتمنّى أَن يَكُونَ شَهيداً:
"والذي نفس محمد بيده! لوددت أن أغزو في سبيل الله فأقتل، ثم أغزو فأقتل، ثم أغزو فأقتل"
فهذِهِ الحَياة الطَّويلة العَريضَة يَخْتَصِرُها الّذي يُوحَى إِلَيهِ مِنْ رَبِّ السَّمَواتِ وَالأرض سُبْحَانَهُ وَتَعالى، هذا النَّبيّ الكَريمِ الذي يُوحى إليهِ
يَخْتَصِر هذِهِ الحَياة بِهذِهِ الكَلِمة، يَتَمنّى هذِهِ المَنْزِلة، فالسّعيدُ مَن اتّخَذَهُ اللهُ شَهيداً".



المعلق: وَمِن هؤُلاءِ الأَبطال الذينَ نالوا عزَّ الدُّنيا بِقِتالِ عَدُوِّ اللهِ وَعَدُوِّنا اليَهُود
(وَنَحسَبُ أَنّهُ نالَ رِضَا اللهِ وَنَعيمَ الآخِرَة بِنَيلِ الشَّهادَةِ كَما نَحسَبُ)
أَخونا البطَل التَّقيّ الخَفيّ " إِبراهيم عُويضة " أَبو يوسُف.

alt

 

alt

 

الأخ المجاهد أبو عبدالرحمن –وفقه الله- : هُوَ أَخينا الفاضل التاركُ للدُّنيا، صاحِبِ الهَمِّ الكَبير على أُمَّتِهِ
وَدينِه (مَعَ ما تَعَرَّضَ لَهُ مِن مِحَن واِبتلاءات)، إِنَّهُ صاحِبُ الخُلقِ الرَّفيع والكلِماتِ الصادِقة المُدَوِّية في
النَّفس، و كانَ ليِّن الجانِبْ، وسَهل المعْشَر، و كان شَديداً عَلى أَعداءِ الله،
وعلَّمَ مَنْ حَولَهُ كيفَ يكونُ الجِهادُ في سَبيلِ الله وَما تَكاليفُهٌ.

فَمُنذ أَن أَكرمهُ اللهُ بِالالتِزامِ بِشرعِهِ الحَنيف ومُتابعةِ نبيِّهِ -صَلّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم- حَتّى تَوَجَّهَ قَلبُهُ
وَجَوانِحُهُ لِفَريضًةِ الجِهادِ في سَبيلِ الله، والمُسارعَةِ في التَّضحيةِ في سبيلِهِ؛ لَحِرصِهِ على تعلُّمِ أُصُولِ
دينهِ، فَقَد كانَ يَقطَعُ عَشَراتِ الكيلومِترات كَي يطلُبَ العِلْم وَيتَعلَم عُلُوم القرآن و العقيدة.


المعلق: فكان ما تعلًّمهُ مِن كِتاب اللهِ مُثبِّتاً لَه على طريقِ الجهاد وَالتَّضحية ، كيفَ لا؟ وَقدْ قرأَ قَولَهُ تَعَالى:
{وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا (75) الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76)}[النساء]

أبو عبدالرحمن: فَالتحق -رحِمه الله- بِركبِ المُجاهدين، ولما لا؟ وَعلَى بُعدِ قليلٍ مِنَ الكيلومِترات
تقبعُ أَرض فِلسطين المُحتلة، حيثُ يسُومُ اليَهودُ أَعداءُ اللهِ فيهَا أَهلَنا العذابَ
كُلَّ يَوم، وَيَقَعُ المَسجِدُ الأَقصى الذي دنَّسهُ أَحفادُ القِرَدَةِ وَالخَنازير.

alt

 

المعلق: فأيقن -رحمه الله- أن من أوجب الواجبات الآن هو إعداد العدة والجهاد في سبيل الله ضد أعداء
الله اليهود، وتطهير الأرض منهم.

أبو عبدالرحمن: فما ترك طريقةً إلا و جاهد اليهود بها -تقبله الله-، فقد كان يتميز بالشجاعة والإقدام،
واليقظة والإنتباه، والإنضباط الشديد، كما كانت عليه شيّم الإخلاص -نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحدا-.

فقد كان يرفض التصوير تماماً ولأي سبب، وحتى الصور التي كانت تلتقط له بصورةٍ غير متعمده، فكان
يُلح على الإخوة حتى يتم حذفها، فما بقيت له إلا مقاطع قليلةٌ جداً.



المعلق:

أبو عبدالرحمن: وكان له من المواقف والأفعال أثناء تنفيذ عملية إيلات ما يبرز شخصيته الجهادية
القيادية المميزة -رحمه الله -، ومنها :
أنه في أثناء عملية الاِستطلاع السابقة لعملية إيلات، كانت هناك مهمه لأبي يوسف، وهي مراقبة
واِستطلاع تحركات العدو في مكان شديد الخطورة؛ حيث تنتشر كاميرات المراقبة الخاصة بالعدو
اليهودي، كما تنتشر أجهزة الرادار، فما كان منه ـرحمه الله ـ
إلا أن ترجل من سيارته، و سار الطريق بمهارةٍ وحذر، مُتخفياً من كاميرات العدو
و راداراته، حتى وصل إلى نقطةٍ تبعد 15 متراً من الحدود مع الأراضي المحتلة، وراقب حركة السير
في هذا المكان الخطر، مما كان له أبلغ الأثر في معرفة تحركات العدو، وإنجاح العملية بعد ذلك.

وفي اليوم المحدد لتحرك، قاد أبو يوسف مجموعته بمهارةٍ وحنكةٍ عالية، مستخدماُ تكتيكاً مميزاً في
المراوغة والتخفي، فأوصى الإخوة بترك الهواتف النقاله قبل الانطلاق، واتخذ طريقاً غير الطريق
المعهود لتلك المنطقة، ودخل المنطقة الحدودية نهاراً في خطوةٍ جرئيةٍ جداً، حيث الاِقتراب من الشريط الحدودي في وقت الضحى، على عكس مايتوقع العدو تماماً.

وبات هذه الليلة هو وإخوانه في هذا المكان، ثم اِنطلقوا -تقبلهم الله- لتنفيذ العملية المباركة
في اليوم التالي. 

alt

 

المعلق: فكان ـرحمه الله ـ شعلةً من النشاط والعمل الجهادي الذي لا يهدأ، راجياً أن يصطفيه رب العالمين
شهيداً مُقبلاً غير مُدبر مثخناً في أعداء الله اليهود.

المعلق: عمل -رحمه الله- واجتهد حتى اِستجاب الله تعالى لدعائه ونال مراده، واصطفاه الله شهيداً
بيد أعداء الله اليهود، بعمليةٍ غادره ظهر فيها تدخل الموساد اليهودي، فهب الأبطال لكشف السر
والوصول لمصدر الخيانة، وبعون الله وفضله تمكن إخوانكم في جماعة "أنصار بيت المقدس"
من التوصل لتفاصيل هذا العمل الجبان في ثلاثة أيام.
وكشف تلك الشبكة الجاسوسية التي عاونت اليهود في جريمتهم والاِيقاع بهم،
وكانت تفاصيل تلك الجريمة كالتالي:

- أصبح الشهيد -كما نحسبه- هدفاً للموساد اليهودي بعد نشاطه الجهادي الكبير، وعملياته التي سقط
فيها قتلى من الجانب اليهودي. - بعد تبين اِستحالة الوصول إليه حياً واِعتقاله من جانب الموساد،
وضعوا هدف اِغتياله بأي ثمن.
- استخدم الموساد شبكة من ثلاثة جواسيس لجمع المعلومات، والمساعدة في تنفيذ عملية الاغتيال وهم:

- منيزل محمد سليمان سلامة.
- سلامة محمد سلامة العوايدة.
- سليمان سلامة حمدان.

- قام الجاسوس سلامة محمد سلامة العوايدة بوضع شريحة إلكترونية أسفل خزان الوقود بدراجة
الشهيد النارية.
- وظيفة الشريحة إطلاق إشارة تلتقطها العبوة الناسفة، فتغلق دائرة التفجير في العبوة، فتنفجر فور
مرور الدراجة عليها.

نفذ العملية أربعة من ضباط الموساد اليهودي، بمساعدة الجواسيس الثلاثة، اِخترق الضباط الأربعة
الحدود المصرية لمسافة 15 كيلو متر، حيث قرية خريزة مرتين: 

alt

 

 

الأولى: في الثالث من شوال في الساعة التاسعة، وانسحبوا دون إتمام المهمة؛ لعدم وجود الشهيد
بالقرية.

الثانية: كانت في السابع من شوال، و وصلوا لقرية خريزه بمساعدة الجواسيس الثلاثة، في الساعة
التاسعة.

فقاموا بزرع العبوة الناسفة زِنة 20 كيلو جرام من مادة "التتريل" -شديدة الإنفجار-، على الطريق
المؤدي لمنزل الشهيد، وانسحبوا في صباح اليوم التالي.

- وفي صباح الأحد الثامن من شوال، كان مرور البطل الشهيد في وقته المعلوم الذي قدره الله، لتنفجر
العبوة مع مرور الدراجة النارية عليها، وتتطاير أشلاء البطل الذي تمنى مثل هذه الميتة طيلة حياته،
واشتاق لها، ولسانه حاله يقول:

ولست اُبالي حين اًقتل مسلماً *** على أي جنبٍ كان في الله مصرعي
وذلك في ذات الإله وأن يشأ *** يبارك على أوصال شلوٍ ممزعي


أبو عبدالرحمن: ولقد أصبح -رحمه الله- يوم اِستشهاده صائماً، فتوضأ وصلى الضحى، ثم جلس
يعلم أولاده قرابة ساعة ثم خرج يزور أخاً له مريض، وفي طريقهِ لزيارة أخيه، كان موعده مع الشهادة
التي طالما تمناها -نسأل الله أن يتقبله في عداد الشهداء-. 

alt

 

 

الشيخ أبو يحي الليبي – تقبله الله- يلقي قصيدة:


أجابوا داعي المولى فهبوا ***** خفافاً لا يطيقون انتظارا
وإحدى الحسنيين لهم شعارٌ ***** ويأبى الحر في الهيجا فراراً
فمن رام الجنان فلا يبالي ***** أنال القتل أم حاز انتصارا
فطوبى ثم طوبى ثم طوبى ***** لمن صارت له الجنات دارا
يظن الناس أن القتل عارٌ ***** وإن العار أن نحيا الصغارا
كذاك مواكب الأبطال تترا ***** ويبقى ذكرها لمن استنارا
فهلا يستحي من قال فيهم ***** غلاةٌ يستحقون الضرارا
وهلا يستحي من قال فيهم ***** هم الأحداث لا زالوا صغارا
وهلا يستحي من قال عنهم ***** لقد تاهو كما ضلوا المسارا
وما تاهو وما ضلوا ***** ولكن أبو للدين حساً وانقهارا
وإن لنا لدى الرحمن يوماً ***** به فصل الخصام لمن تمارى
فألهمنا إلاهي منك رشداً ***** لنهج الحق وامنحنا اصطبارا

المعلق: هذا هو أخونا الحبيب البطل المجاهد الذي اتخذ سبيل الرحمن منهجاً لحياته، فنال عز الدنيا
بالجهاد في سبيل الله، ونحسب أنه نال نعيم الآخرة بنيل الشهادة في سبيل الله، وفي المقابل نرى من
اتخذ سبيل الشيطان، سبيل الخيانة والعمالة لأعداء الله وأعداء الأمة، فكان لهم خزي الدنيا وعذاب
الآخرة.

[جانب من اعترافات الجاسوس: منيزل محمد سليمان سلامة] 

alt

 

 

الجاسوس: أنا منيزل محمد سليمان سلامة، مواطن مصري، شمال سيناء الحسنة بيربدا، من عائلة
البريكات، من ربع الدحارجة، عمري 30 سنة مواليد 83.

سؤال: متى وكيف تعاملت مع الموساد؟
الجاسوس: أنا تعرفت على ضابط من الموساد الإسرائيلي اسمه الحركي "أبو سالم"، تعرفت عليه عن
طريق سلامة العوايدة، ومن يومها و أنا شغال في الموساد الإسرائيلي لفترة أكثر من عام، فأنا أقابل
الضابط المخابرات الإسرائيلية داخل إسرائيل، و أعطيه المعلومات، وآخذ 1500 دولار مرتين في الشهر.


سؤال: مالذي طلبه الضابط اليهودي منك؟
الجاسوس: يطلب مني مراقبة الإخواة الملتزمين، وأذكر منهم إبراهيم عويضة.



سؤال: ماذا طلب مك بعد ذلك؟
الجاسوس: أعطاني ضابط المخابرات شنطة وجهاز، وضعت الشنطة في "وادي الصان"، والجهاز في
"قرية البرث"، أنا وسلامة العوايدة في عربية سلامة 2005، وأعطاني 3000 دولار وضعتهم تحت
شجرة في "قرية المنبطح".

سؤال: من جندته للعمل معك في الموساد؟
الجاسوس: وشغلت معاي سليمان سلامة الحمادين من قبيلة البريكات، وبنروح و نقابل الضابط
الإسرائيلي داخل إسرائيل، قابلناه حوالي 12 مرة.

سؤال: ماذا عن إبراهيم عويضة؟
الجاسوس: طلب مني ضابط المخابرات الإسرائيلية مراقبة إبراهيم عويضة، وذهبت إلى بيت إبراهيم،
راقبت بيته حوالي 7 مرات، وراقبت تحركاته في المنطقة.


سؤال: ما علاقتك بمقتل إبراهيم عويضة؟
الجاسوس: اتصلوا بي المخابرات الإسرائيلية في آخر رمضان، وقال لي تيجي بعد العيد، تجيي في ناس
تروح توصلهم لقرية خريزة، وثاني يوم العيد ذهبنا أنا وسليمان الحمادين إلى الضابط الإسرائيلي داخل
إسرائيل وقابلناه، سليمان رجع في نفس الليلة وأنا مكثت إلى ثاني يوم، ورحت وأخذت معي أربع ضباط
إسرائيلين، و مَررنا بجانب الشرطة المصرية (على الحدود)، ولاقينا سليمان ينتظر و الدراجة النارية فوق
السيارة وشلناهم، سليمان ركب في الدراجة النارية ومشي أمامنا يراقب، وأنا شلتهم معي في السيارة
وماشي ورائه، وذهبنا إلى قرية خريزة ونزلتهم جنب بيت إبراهيم عويضة حوالي الساعة 9، ورجعت
لهم الساعة 1.
و ركبتهم و رجعتهم إلى الضابط الإسرائيلي على طريق إسرائيل، وقال لي الضابط الإسرائيلي:
لم نستطع وضع الجهاز وسنعود مرة أخرى، لما رجعت من الحدود، ورحت سمعت إن إبراهيم ممسوك
عند الشرطة المصرية، ويوم الخميس طلع إبراهيم، ويوم الجمعة اتصل بي الضابط وقال لي: تعال خذ
الضباط.

سؤال : ماذا حدث يوم اللقاء بعد العيد؟
الجاسوس: ورحت يوم الجمعة سادس يوم العيد رحت إلى ضابط المخابرات الإسرائيلية داخل إسرائيل،
وبَيت عنده ويوم السبت رحت وأخذت معي 4 ضباط إسرائليين معهم شنط و [M16].

وعبرنا الحدود المصرية، فوجدنا سليمان بالسيارة و الدراجة النارية، وسليمان راقب لنا الطريق،
وأنا وراءه بالسيارة والأربع إسرائيليين، و دخلت قرية خريزة، ونزلتهم جنب بيت إبراهيم الساعة
9:30، ورجعت لهم الساعة 1، ورجعتهم إلى الحدود الإسرائيلية (حدود مصر)، والشنط رجعت معاهم
فاضية، كلمني الضابط الإسرائيلي وقال: إحنا وضعنا الجهاز، ثم ذهبت إلى العريش.

وثاني يوم (الأحد)، و أنا في العريش علمت أن إبراهيم قتل، وعرفت أن الجهاز الذي وضعه اليهود
هو الذي قتل إبراهيم. 

alt

 

 

سؤال: ماذا تقول للجواسيس؟
الجاسوس: أقول للجواسيس يبطلوا هذه الشغلانة (جواسيس مع إسرائيل)؛ لأن هذا عمل يدمركم، والذي
يترك العمل يعلن ذلك، ويقول للإخوة الملتزمين: سامحوني، وسوف يسامحوه، وإذا بقيَ على عمله
مع اليهود فمصيره الذبح.

سؤال: ماذا تقول لضابط الموساد؟
الجاسوس: رسالة إلى أبو سالم أنا وجدت ناس مجاهدين أشداء هيجيبوا ثأر أخوهم، هيجيبوك من بيتك. 

alt

 

 

نشيد:
ما هم بأمة أحمد لا والذي فطر السماء
ما هم بأمة خير خلق الله بدءاً وانتهاء
ما هم بأمة سيدي حاشا فليسوا الأكفياء
ما هم بأمة من على الأفلاك قد ركز اللواء

المعلق: فكان لزاماً علينا في جماعة أنصار بيت المقدس التصدي لاعتداء اليهود، والقيام بدورنا كحماة
للأمة، والثأر لأخينا الكريم، فكانت المرحلة الأولى للثأر بكشف خلية التجسس لصالح الكيان الصهيوني،
والتي كان مصيرها كالتالي:


- منيزل محمد سليمان سلامة: اكتشف إخوانكم المجاهدون تورطه في العملية، وتم عمل خطة سريعة
للإيقاع به، وتم القبض عليه بكمين محكم للمجاهدين، وتم تصفيته بعد التحقيق معه والإدلاء بكافة
التفصيل، واعترافه بجرمه.
- سليمان سلامة حمدان: وفي حالته تجلت سمات ومعدن قبائل سيناء وعوائل سيناء الأبية، ففور تأكد
عائلته من تورطه في الأمر، وعمله مع الموساد ضد أمته، تبرأت منه، وسلمته إلى أقارب الشهيد منه
ليقتصوا منه.
- سلامة محمد سلامة العويدة: هرب إلى داخل الكيان الصهيوني مكللاً بالعار والخزي منتظراً القصاص
العادل. 

 

alt

 

المعلق: والمرحلة الثانية -بإذن الله- هي سفك دماء اليهود وتطاير أشلائهم، وإن غداً لناظره قريب،
فيا يهود القول ماترون لا ما تسمعون.

alt

 

المعلق: رحمك الله يا أبا يوسف فقد أرّقتهم وأطرت النوم من أعينهم، وسفكت دماءهم النجسة، وداومت
على ذلك، حتى وافتك المنية في الوقت والمكان والكيفية التي قدرها الله، مت كما يموت الأبطال بسيوف
أعدائهم، مت ولم يجمعك قبر وهي دعوة أبطال المسلمين وساداتهم، فهنيئاً لك ثم هنيئاً لك.



نشيد:
ورحلت لأني أُبصر في زمني
كفراً يتسلط في الأجواء
فحملت سلاحي ورفعت لوائي
ومضيت أقاتل في الأعداء
في الجنة أشدو وأُغرّد وأحدو
وأرتل آيات القرأن
وأقابل فيها زوجي وبنيها
وأعانق أهليَ والإخوان 

جماعة أنصار بيت المقدس تقدم // الإصدار المرئي الرائع || سبيلُ الرحمن وسبيلُ الشيطان ||

 

بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة أنصار بيت المقدس

تُقــــــــــــــــــدم

alt

 الإصدار المرئي الرائع

|| سبيلُ الرحمنِ وسبيلُ الشيطانِ ||

alt

 

 

 

alt

 

 

للتحميل
روابط مباشرة ::.




عالية
435.09 MB

http://www.archive.org/download/ansar0000016/yosef1.avi


متوسطة
112.46 MB

http://www.archive.org/download/ansa...15/yosef2.rmvb

جوال
61.66 MB

http://www.archive.org/download/ansar0000014/yosef4.mp4


الصفحة على الأرشيف

http://archive.org/details/beit-almqdess

للمشاهدة المباشرة 

 

 

 


{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}

لا تنسونا من صالح الدعاء
جماعة أنصار بيت المقدس


قريبا إن شاء الله

alt

البحث
المجاهدون فى مصر
    شبكة أنصار المجاهدين
      شموخ الإسلام
        موقع الفرقان "د. إياد قنيبى"
          شبكة الفداء الإسلامية
            أخبار شبكة أنا المسلم
              محاضرات وخطب الدكتور هانى السباعى
                صفحتنا على الفيس بوك
                عداد الزوار
                إعلان
                التقويم
                « نوفمبر 2012 »
                أح إث ث أر خ ج س
                        1 2 3
                4 5 6 7 8 9 10
                11 12 13 14 15 16 17
                18 19 20 21 22 23 24
                25 26 27 28 29 30  
                التغذية الإخبارية