لماذا نرفض الدستور ؟ (13 وقفة )

بقلم أبى المعتصم محمد كرم

 

 (1)
أولا :
-------
ما معنى التوحيد ؟
التوحيد هو إفراد الله وحده بالعبادة وبالحكم وبالتشريع .

وما معنى الشرك ؟
أن تعبد الله وتعبد معه غيره , أو تحكم بحكم الله وتحكم معه بحكم غيره ,أو أن تجعل أوامر الله نافذة في جوانب وغير نافذة في جوانب أخرى .,أو أن تطيع الله في تحريم أشياء , ولا تطيعه في تحريم أشياء أخرى , وهكذا ,

ثانيا :
-----
أساس الحكم في الإسلام : أن تكون الحاكمية العليا لله وحده , وهو وحده مصدر التشريع و التحريم والتحليل ,

وأساس الحكم في النظام الديموقراطي : أن يكون الشعب هو مصدر السلطات وهو صاحب السيادة العليا , فما أحلته الأغلبية فهو الحلال حتى ولو خالف الشرع , وما حرمته الأغلبية فهو الحرام حتى ولو أحله الشرع .

فكما قلنا أن الله لا يقبل الإسلام إلا أن يكون الحكم له وحده لا شريك له , والنظام الديموقراطي يقول أن الحكم ليس لله بل للشعب , وهذا عين الشرك ,

وأيضا النظام الديموقراطي يقوم أساساً على هدم الإسلام , إذ أنه يجعل السيادة وسلطة التشريع والتحليل والتحريم في يد الأغلبية , ويساوي وبين المسلم والكافر , ويساوي بين الرجل والمرأة , ويجعل المواطنة هي الأساس وهي الرابطة ,

وأيضا يكفل النظام الديموقراطي حرية الرأي والتعبير , بمعنى أن كل إنسان حر في أن يقول ما يشاء , حتى ولو قال الكفر ,
وأيضا يكفل النظام الديموقراطي حرية العقيدة , بمعنى أن الإنسان حر أن يغير دينه متى شاء بمنتهى الحريه , حتى ولو انتقل من الإسلام للنصرانية .

ثالثا:
----
هل الدستور كله كفر وشرك أم أن فيه ما يوافق الشرع ؟

يقول الله تعالى : (إن الحكم إلا لله أمر ألا تعبدوا إلا إياه )

من أكبر الأدلة على مخالفة الدستور للإسلام أنَّ عديدًا من مواده تمنح مجلس الشعب حقَّ التشريع وسنِّ القوانين بينما هي في الإسلام لله وحده،

نهاية القول :
------------
الدستور هو الذي ستحكم به البلاد , وبناءا على هذا الدستور سيحكم بالقوانين الوضعية المخالفة للشرع ,
والله تعالى لا يقبل الإسلام ممن احتكم لشرع الله وشرع غيره ,
والله تعالى لا يقبل الشرك في الحكم أبدا أبدا , حتى ولو كان في جزئية صغيرة من أمور الحياة,

مثلا : لو كان هذا الدستور جميع مواده موافقة للشرع , ولكن هناك مادة واحدة فقط مخالفة للشرع , لم يكن هذا دستورا إسلاميا

يقول تعالى :(وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ)

هل لاحظت الآيه : أن يفتنوك عن (بعض) ما أنزل الله إليك .

فما بالك و جميع المواد الخاصة بالتشريع والحاكمية في هذا الدستور خاضعة للنظام الديموقراطي المناقض لشرع الله ؟؟

بمعني : هذا الدستور الذي يحتوي ما يوافق الشرع وما يخالف الشرع في نفس الوقت , يسمى دستورا شركيا , ولا يجوز الحكم به مطلقا , لأن هذا هو الشرك الذي نهانا الله عنه ,

يقول الله تعالى : (أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب ) .

فلو أن هناك دستورا كله إسلامي , ويحتوي على مادة واحدة فقط من هذه المواد لأصبح هذا الدستور كفريا شركيا يحكم فيه بغير ما أنزل الله .

(2)

سؤال :ماذا عن المادة المفسرة للمادة الثانية ؟


نقول :

لا يزال نظام الدولة نظاما ديموقراطيا قائما على أساس المواطنة كما تنص المادة الأولى , ولن يصبح إسلاميا يقوم على أساس الإسلام !

ومن المعلوم دستوريا وقانونيا أن مواد الدستور لا تضرب بعضها البعض , وأنه لا يمكن تفسير أي مادة بمعزل عن باقي مواد الدستور ,

فبالتالي مستحيل أن تطبق هذه المادة تطبيقا يسمح بتنفيذ أحكام الشريعة كما يحلم البعض , لأن هذا يتعارض صراحة مع النظام الديموقراطي المنصوص عليه في المادة الأولى -التي لم تتغير-

لأن النظام الديموقراطي قائم بالأساس على مناقضة أحكام الشريعة , فلن يتمكن أحد في تغيير أي مادة أو تفسيرها بما يخالف النظام الديموقراطي .

ثانيا :
المادة الخامسة التي تنص على أن السيادة المطلقة للشعب .
----------------------------------------------------------------------------------------------

هذه المادة قائمة على حاكمية الأغلبية من دون الله , وهذا معناه تنفيذ المبدأ الأساسي والرئيسي للديموقراطية وهو سيادة الشعب , وطبعا ذلك طبقا للمادة الأولى التي تنص على أن نظام الدولة ديموقراطيا !

وحكم الأغلبية هو عمود الديموقراطية التي تقوم عليه , ومن دونه فليس هناك ديموقراطية ,

ممكن تأتي وتقول:
 أن الشعب مسلم وبالتالي ستختار الأغلبية الإسلام وهذا معناه هدم للمادة الخامسة .
----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

أقول : هذا مخالف للواقع العملي , لماذا ؟

لأن الشعب في الواقع له الحرية المطلقة في إختيار ما يشاء , بمعنى أنكم في الإنتخابات قلتم للناس إختاروا بين الإسلاميين والعلمانيين , فكان الشعب له مطلق الحرية في اختيار أي أحد يريده , ولن يستطيع الإسلاميون أو العلمانيون فرض إرادتهم على الشعب ,

ولو أنه في الدورة القادمة إختار الشعب العلمانيين فلن يتسطيع أحد فرض إرادته على الشعب !!

إذن في الحقيقة : الشعب يحكم بما يريد , لو أراد الشعب العلمانية حكمت ولو أراد الإسلام حكم !

في النهاية:
----------------
طالما أن الدستور ينص على أن نظام الدولة ديموقراطي , معناه أنه دستور شركي يحكم بغير ما أنزل الله , فلا يجوز إقراره ولا التحاكم إليه ولا العمل به , لأن هذا مخالف لأمر الله تبارك وتعالى : "أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت "

حتى ولو احتوى هذا الدستور الديموقراطي الشركي على بعض مواد توافق الشريعة في الظاهر , فلا عبرة بذلك , ولا تخرجه عن كونه دستورا شركيا , لأن الحاكمية العليا فيه ليست لله .

(3)


هناك من يسأل :هل الديمقراطيه كلها كفر ؟ام بعضها وبعضها؟ وهل يجوز أن نستخدم منها ما يوافق الشرع ؟


 ذكرت لك في المشاركة السابقة :
----------------------------------------------------
طالما أن الدستور ينص على أن نظام الدولة ديموقراطي , معناه أنه دستور شركي يحكم بغير ما أنزل الله , فلا يجوز إقراره ولا التحاكم إليه ولا العمل به , لأن هذا مخالف لأمر الله تبارك وتعالى : "أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت "

 حتى ولو احتوى هذا الدستور الديموقراطي الشركي على بعض مواد توافق الشريعة , فلا عبرة بذلك , ولا تخرجه عن كونه دستورا شركيا , لأن الحاكمية العليا فيه ليست لله .

والآن نجيب على السؤال :

-----------------------------------------
نعم , الديموقراطية كلها كفر حتى وإن وافقت الشريعة في بعض أجزائها , لماذا ؟

 لأن الحاكمية العليا في الديموقراطية ليست لله , فهي مرفوضة شكلا وموضوعا , فلا يجوز التحاكم إليها والتزام أحكامها ,

 ولا يجوز للمسلم أن يدخل في نظام أو دستور يعبد فيه غير الله , لأن دخوله لهذه العمليه سيكون مشروطا بشروط الديموقراطية وليس شروط الإسلام , فيكون قد خضع لدين الديموقراطية , لأنه لا يملك أن يخالف الديموقراطية أو أن يخرج عليها , وسيضطر اضطرارا لأن يقبل بشروط الديموقراطية وأن يعمل بها وإلا تم استبعاده من اللعبة السياسية بأكملها .

يقول شيخ الإسلام بن تيمية في تفسيره لقوله تعالى:
 {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ}
 (والدين هو الطاعة فإذا كان بعض الدين لله وبعضه لغير الله وجب القتال حتى يكون الدين كله لله)

 فالنظام الديموقراطي معظم الدين فيه لغير الله , وجزء بسيط جدا لله , وهذا الجزء أيضا محكوم بقواعد النظام الديموقراطي لا يجوز أن يخالفها .

وسأسأل سؤال مباشر :
-------------------------------------
هل يقدر الإسلاميون أن يحركوا ساكنا أو يسكنوا متحركا في العملية السياسية بما يخالف النظام الديموقراطي والدستور والقانون؟
 الإجابة : قطعا لا يقدرون ,

 وإلا لو كانوا يقدرون , فما الذي يمنعهم أن يضعوا دستورا إسلاميا ويقومون بإلغاء جميع المواد الكفرية وهم أغلبيه ؟
 ولو كانوا يقدرون فما الذي منعهم من رفع الشعارات الإسلامية في الإنتخابات ؟
 ولو كانوا يقدرون فما الذي جعلهم يقبلون بعضوية عمرو حمزاوي وجميع العلمانيين في البرلمان ؟
 ولو كانوا يقدرون فما الذي جعلهم يخضعون لشروط وضع المرأة في القوائم الإنتخابية ؟

 إذن فالعملية السياسية كلها خاضعة للنظام الديموقراطي الكفري الذي ينص على حاكمية غير الله ,والإسلاميون لا يقدرون على مخالفة قواعد هذا النظام , والله تعالى نهى المسلمين أن يخضعوا لشرع غير شرعه , لا يلتزموا حكما غير حكمه ,

 يقول تعالى : ( ألا لله الدين الخالص ) .

 ونهى المسلمين أيضا أن يتحاكموا للطاغوت أو أن يلتزموا أحكامه : يقول تعالى :( وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ ) .


 (4)


سؤال : لو قدر أن الدستور أُقر على ذلك الوضع الفاسد فمع إنكارنا لذلك فلا أرى ما يمنع من التزام الحق الذي فيه، لأن الدستور ليس كتلة واحدة لا تتجزأ حتى يقال لا يمكن التزام الحق إلا بالتزام الباطل فالمسلم إذا عرض له قضية مع الدولة أو مع شخص وكان في الدستور من مواد توافق الشريعة يجوز له بعد أن يطالب بتحكيم الشريعة في الموضوع أن يؤكد ذلك على الخصم بالمادة الدستورية .

نقول :كيف يمكن القول بأن " الدستور ليس كتلة واحدة لا تتجزأ حتى يقال لا يمكن التزام الحق إلا بالتزام الباطل"..

 فهذا الكلام مخالف قطعا للواقع ..فالدستور مُلزم كله فعلا لا يتجزأ ..

وهل يمكن لأحد أن يعلن التزامه للدستور بدون أن يلتزم بالمادة الخامسة والتي تنص على أن السيادة المطلقة للشعب من دون الله ؟

ودعنا نجيب على هذا السؤال إجابة عملية على أرض الواقع ..

حيث أن أي مشارك في العملية السياسية لا يمكنه أن يحرك ساكنا أو يسكن متحركا إلا بعد عرض الأمر على طاغوت الأغلبية وموافقتها على هذا الأمر ..

 ففي دين الديموقراطية لا حلال إلا ما أحلته الأغلبية حتى ولو كانت حراما ..ولا حرام إلا ما حرمته الأغلبية حتى ولو كان أمرا مشروعا في الدين ..

فهل يجوز الخضوع لحكم الطاغوت حتى لو أتى بشئ موافق للشرع ؟

ونسأل سؤالا آخر ..

هل لأي مشارك في العملية السياسية أن يمارس نشاطا سياسيا مخالفا للمادة الأولى من الدستور ..والتي تنص على ديموقراطية الدولة ؟

 بالطبع لا يقدر .. لأن قانون الأحزاب المنبثق عن الدستور الشركي ينص في مواده أنه لا يجوز ممارسة أي نشاط على أساس من الدين ..بل يفرض على الحزب عدم تعارض مبادئه أو أهدافه أو برامجه أو سياساته أو أساليبه في ممارسة نشاطه مع المبادئ الأساسية للدستور أو مقتضيات حماية الأمن القومي المصري‏,‏ أو الحفاظ علي الوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي والنظام الديمقراطي ..

وهل يتصور أحد أن من وضع الدستور ساذجا بدرجة أنه لا يجعل الدستور ملزم كله ؟

بل وضع من القوانين والمواد ما يلزم المشارك في العملية السياسية إلتزام كافة أحكام هذا الدستور ..ووضع من العقوبات الصارمة ما يقطع الطريق على من أراد أن يؤمن ببعض الدستور ويكفر ببعضه !

ومثال ذلك :
ما جاء في نص قانون الأحزاب :

مادة‏ (71) :

يجوز لرئيس لجنة شئون الأحزاب ـ بعد موافقتها ـ أن يطلب من الدائرة الأولي بالمحكمة الإدارية العليا الحكم بحل الحزب وتصفية أمواله وتحديد الجهة التي تؤول إليها‏,‏ وذلك إذا ثبت من تقريرالنائب العام‏,‏ بعد تحقيق يجريه‏,‏ تخلف أو زوال أي شرط من الشروط المنصوص عليها في المادة‏ (4)‏ من هذا القانون‏.‏

والمادة الرابعة التي تشترط لادينية الحزب أو أن يكون نشاطه أو مبادئه أو سياساته مخالفة لنصصوص الدستو أو لا تحافظ على النظام الديموقراطي .
 ---------------
فالواجب على المسلم أن يكفر بهذا الدستور كله حتى ولو وافق الشريعة في بعض جزئياته .. لقيامه في الأساس على نبذ حاكمية الله وإثبات الحاكمية لغيره ..

 وليس هناك من مصلحة أبدا تجيز للمسلم أن يتحاكم لطاغوت الدستور أو أن يلتزم بأحكامه بحجة النية في التزام ما وافق الشرع منها .

 (5)


سؤال :((نحن مُقرُّون بما جئت به ونعلم أن السيادة في الدستور للشعب وليست لله, ولكن دور المسلم أن ينقل السيادة لله و لكتابه و لسنة نبيه , فنحن نستخدم هذا الدستور مؤقتا حتى نستطيع السيطرة على الأمور وننقل السيادة ونجعلها لله ,
فأنا إن استطعت أن أقوم بتنفيذ مقاصد الإسلام حتى و إن كان عبر وسائل غربية فلا جناح , لا جناح في هذا طالما لا يزال هذا الأمر وسيلة من الوسائل , و طالما نموذجي الإسلامي لا يزال قائم , و دون استخدام الآليات المحرمة أو التي تؤدي إلى وجود مُحرَّم )).


أقول لك أخي الكريم ..
الإجابة على على هذه الشبهة لها وجهان , وجه شرعي , ووجه واقعي .

أولا : الناحية الشرعية :
أنت لم تنكر أن السيادة فعلا للشعب ..وأننا في العمل السياسي لا مناص لنا من أن نحتكم إلى هذه السيادة ..

وذكرت أن الواجب علينا نقل هذه السيادة لله ..

وأنا هنا أسأل : بأي طريق ننقل هذه السيادة ؟

بناءا على كلامك..سننقلها عن طريق الإحتكام لسيادة الشعب من دون الله ..

ومما هو معلوم قطعا أن في الإسلام.. الغاية لا تبرر الوسيلة ..وأن الوسائل لها أحكام المقاصد ,,

فلا يجوز أبدا سلوك طريقة محرمة لتحقيق غاية شرعية ..

جاء في مجموعة الفتاوى لشيخ الإسلام بن تيمية ( الجزء 11 /620 ـ 635) :

فَمَعْلُومٌ أَنَّ مَا يَهْدِي اللَّهُ بِهِ الضَّالِّينَ وَيُرْشِدُ بِهِ الْغَاوِينَ وَيَتُوبُ بِهِ عَلَى الْعَاصِينَ لَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ فِيمَا بَعَثَ اللَّهُ بِهِ رَسُولَهُ مِنْ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَإِلَّا فَإِنَّهُ لَوْ كَانَ مَا بَعَثَ اللَّهُ بِهِ الرَّسُولَ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لَا يَكْفِي فِي ذَلِكَ لَكَانَ دِينُ الرَّسُولِ نَاقِصًا مُحْتَاجًا تَتِمَّةً ..

وَهَكَذَا مَا يَرَاهُ النَّاسُ مِنْ الْأَعْمَالِ مُقَرِّبًا إلَى اللَّهِ وَلَمْ يُشَرِّعْهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ ؛ فَإِنَّهُ لَا بُدَّ أَنْ يَكُونَ ضَرَرُهُ أَعْظَمَ مِنْ نَفْعِهِ وَإِلَّا فَلَوْ كَانَ نَفْعُهُ أَعْظَمَ غَالِبًا عَلَى ضَرَرِهِ لَمْ يُهْمِلْهُ الشَّارِعُ ؛ فَإِنَّهُ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - حَكِيمٌ لَا يُهْمِلُ مَصَالِحَ الدِّينِ وَلَا يُفَوِّتُ الْمُؤْمِنِينَ مَا يُقَرِّبُهُمْ إلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ .

فَمَنْ فَعَلَ مَا لَيْسَ بِوَاجِبِ وَلَا مُسْتَحَبٍّ عَلَى أَنَّهُ مِنْ جِنْسِ الْوَاجِبِ أَوْ الْمُسْتَحَبِّ فَهُوَ ضَالٌّ مُبْتَدِعٌ وَفِعْلُهُ عَلَى هَذَا الْوَجْهِ حَرَامٌ بِلَا رَيْبٍ . " انتهى كلامه .

فتأمل أخي الكريم ..كيف أفتى شيخ الإسلام بحرمة استخدام وسيلة مبتدعة في نصرة الدين ..فما بالك بطريقة فيها الإحتكام إلى صنم الأغلبية من دون الله من أجل التمكين لشرع الله ؟

ومعلوم أيضا أن هناك شرطان لصحة و قبول العمل عند الله :

الأول : الإخلاص .. وهو أن يكون العمل خالصا لله ..
وهذا ما لا أشك في توفّره عند إخواننا .

الثاني : المتابعة ..وهو أن يكون العمل في نفسه صحيحا متابعا للكتاب والسنة ..وألا يكون محرما أو مبتدعا .

فإذا كان العمل خالصا لله ..ولكنه على غير هدي النبي صلى الله عليه وسلم أو كان محرّما -فضلا عن أن يكون شِركياً- ..فإن هذا العمل يكون باطلا غير مقبول .

سُئل الفضيل بن عياض عن قوله تعالى : ( لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا ) فقال : هو أخلص العمل وأصوبه . قالوا : يا أبا علي ما أخلصه وأصوبه ؟ قال : إن العمل إذا كان خالصا ولم يكن صوابا لم يقبل ، وإذا كان صوابا ولم يكن خالصا لم يقبل حتى يكون خالصا وصوابا ، فالخالص أن يكون لله ، والصواب أن يكون على السنة . اهـ .

ثانيا:الناحية العملية :
من الناحية العملية يستحيل نقل السيادة إلى الله ونزعها من الشعب , ولن يكون هذا إلا بهدم النظام الديموقراطي من الأساس , وعمليا وواقعيا , لن تستطيع هدم النظام الديموقراطي من الداخل أبدا , إذ أنه دين محكم عند أهله , لا يسمحون أن ينقلب عليهم أحد من خلال آليالته ,اللهم إلا إذا انقلبوا هم عليه بالقوة التي يطبقون هذا النظام بها ,
 لذا فعليك في كلتا الحالتين أن تحوز القوة حتى تستطيع فعل ما تريد , وأيضا مع القوة لن تنقل السيادة لله إلا بعد هدم هذا النظام الديموقراطي.

ملخص القول :
الغاية لا تبرر الوسيلة , فلا يجوز أن نشرك بالله لننصر دين الله ,
 والديموقراطية لن تسمح لك أبدا أن تنقلب عليها طالما أن كخاضع لأحكامها وقوانينها .


 (6)

تقولون أنكم تحرمون الممارسة السياسية لأنه التزام لأحكام الكفر الموجودة في الدستور والقانون , نحن لم نلتزم بشئ , بل صرحنا ولا زلنا نصرح بكفر الديموقراطية وأننا متبرئون منها , فمن أين جئت بأننا التزمنا أحكام الكفر؟ وهل هناك أقوال صريحة تثبت ذلك أم أقوال غير مباشرة؟

أقول :
 معلوم قطعا أنه لا يوجد أي فعاليات لممارسة الإسلاميين للعملية السياسية تخرج عن ثلاثة أشياء :
 1- إنشاء الأحزاب السياسية .
 2- المشاركة الفردية للإسلاميين .
 3- الترشح لرئاسة الجمهورية .

 فهل هناك أي وسيلة أخرى لممارسة السياسة إلا عبر هذه الآليات ؟
 وهل يقدر أحد أن ينكر أن هؤلاء - سواءا كانوا أحزابا أم أفرادا- ملتزمون فعلا وخاضعون فعلا للدستور الكفري ..ولا يملكون مخالفته وليس لهم من أمرهم شيئا .. وملتزمون بقانون الأحزاب ..ولا يسعهم الخروج عنه أو مخالفته ..

 وقد التزموا أحكام الطاغوت جملة وعلى الغيب .. ولا يملكون الخروج عن أمره ..سواءا في الحاضر أو في المستقبل ..

 ومن المعلوم أن الدستور ملئ بالبنود الكفرية المصادمة لشريعة الله .. الملزمة إلزاما قاطعا ..
 فهل يملك المشاركون في السياسة أن يخالفوا قانون الأحزاب ؟ أو بند من بنوده ؟

 فلو خالف أحد منهم شرطا واحدا من الشروط السابقة المحادة لشريعة الله أو حتى أعلن عدم التزامه بها .. قام الطاغوت بموجب قانونه الذي تعهدوا بالتزامه بإلغاء الحزب وتصفية أمواله .

فالإجابة هنا تكون أولا بنعم أو لا ..
 فالذي ينكر هذا ..فهو المطالب بالدليل ..لا نحن ..
 حيث أن نص قانون الأحزاب ونص الدستور موجود بين يدي الجميع !!

 وقد نقلت لكم نص القانون الذي يقضي بتصفية الحزب ومصادرة أمواله في حالة مخالفته لأي شرط من المادة الرابعة ..والمادة الرابعة تحديدا !!

 وهذا الالتزام استفدته أولا ..من كل فعاليات الممارسة السياسية للإسلاميين ..والتي لم تخالف القانون قط ..منذ بداية المشاركة ..والنزول على شرط القانون وحكمه في كل شئ
 ومن التنفيذ الفوري لكل المستجدات التي يفرضها دين الديموقراطية عليهم ..والتي لا يملكون مخالفتها ..

ثم استفدتها ثانيا من التصريحات الصريحة من قادة الحزب والمتحدثين الرسميين له :
يقول نادر بكار : يوجد نصارى في الأعضاء المؤسسين للحزب .. والحزب لا ديني ..ولو كان دينيا لرفض من لجنة شئون الأحزاب منذ اليوم الأول !

 و حزب النور "الإسلامي" ..
 الذي وقع على التأييد الكامل للطاغوت المتمثل في المجلس العسكري !!
 وتصريحات رئيسه التي سئل فيها عن إذا ما تم تشكيل حكومة من حزب النور ..فهل سينضم فيها أقباط ؟
 فكانت إجابته "الإسلامية" : أننا نرى اختيار المسئولية على قدر الكفاءة والأمانة كائنا من كان !!
 وأن تكون المعايير قائمة على الكفاءة والأمانة !! وهذا الذي يأمرنا به ديننا !!

 ثم استدل على ذلك بحديث النبي صلى الله عليه وسلم " من ولى رجلا وكان غيره خيرا منه يكون قد خان الله ورسوله والمؤمنين " !!
والسؤال هنا :
 هل يقدر رئيس حزب النور ..أو المتحدث الرسمي أن ينطقوا بما يخالف القانون ؟
 ألا يعلم رئيس الحزب أن ما تفوه به ليس مخالف للشرع فقط ..ولكنه مصادم للشرع ؟
 ألا يعلم رئيس الحزب أن ما نطق به هو عين الديموقراطية ؟ بجميع مفرداتها ؟

ثم هناك سؤال جانبي ..تعليقا على حملات التطعيم التي ذهبت للكنائس ..
 وأن حل مشكلة الأقباط لا ينبغي فيها البعد ..لأن "البعد جفا " كما قالت كوكب الشرق !!

هذا السؤال :
 هل النصارى في مصر ..هم من أهل الذمة ؟ أم أنهم محاربين لله ولدينه ؟
 وبما أنهم محاربون ..فهل تبرأ النصارى أعضاء الحزب من فعل إخوانهم من خطف وقتل للمسلمين وسب واستهزاء بالدين ؟
 هل تبرأ النصارى أعضاء الحزب من أخيهم الذي قال " محمد الرسول الكذاب ..وربنا ده نحطه تحت الجزمه " تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا ؟
 وبما أنهم لم يتبرأوا من إخوانهم فهم مثلهم ..
 والسؤال هنا .. ماذا يفعل المحاربون لدين الله بين المسلمين الساعين للتمكين للدين؟
 الجواب : الديموقراطية الملزمة لهم بعدم التفريق بين "المواطنين" على أساس الدين .

 وهذا كلام رئيس الحزب "الإسلامي"!!

 وهذا كلام نادر بكار المتحدث الرسمي للحزب :

 بالإضافة إلى ما ذكرته لكم سابقا من تصريحات مشايخ الدعوة الذين يحذرون من إهدار السلطة القضائية والحفاظ على طريق الديموقراطية ..

 فهل هذا دين؟
 هل بقي من دين الله شئ؟
 هل يقبل الله هذا التنازل المهين عن الدين؟
 هل يقبل الله منا وضع الدين تحت حذاء الديموقراطية بهذه الصورة ...ثم ننتظر أن يستجيب لدعائنا بالنصر ؟

(7)

 لو صدق هذا التوصيف الذي ذكرته عن الدستور السابق والقادم .. لكنا جميعا أنا وأنت والإسلاميون ببقائنا في دولة تحكم بغير ما أنزل الله ولها دستور يشتمل على كثير من المواد التي تناقض التوحيد قد التزمنا أحكام الكفر .

نقول

 إن الذي يعيش تحت سلطان الكفر لا يكفر حتى يلتزم الكفر ويعمل به أو يرضى به ..

 فكوننا نعيش تحت طائلة الدستور الكفري .. لا يؤثر في إسلامنا إذا أنكرنا بمراتب الإنكار المعلومة .. والتي أقلها اعتزال الكفر وعدم الرضا القلبي به فضلا عن ممارسته .

- عن عبد الله بن مسعود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :
 ((ما من نبي بعثه الله في أمة قبلي إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمره ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف يقولون مالا يفعلون ويفعلون مالا يؤمرون ..فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل)) أخرجه مسلم في الصحيح

 أما في مسألة العمل السياسي .. فقد ذهب الإسلاميون للطاغوت مختارين غير مكرهين .. ووقعوا على التزام دستوره وقانونه والعمل به .. وممارسة نشاطاتهم على أساسه ..ووعدوهم عن طريق التوقيع وغيره بعدم مخالفة أمرهم والخروج عن شرعهم .


(8)
يا أخي أنت تتحدث عن أحكام في دولة اسلامية , و الدولة الإسلامية ليست دولة يحكمها مسلمون و لا حتى دولة أغلبها يدينون بالإسلام و لا حتى الدولة اللي عندها المادة الثانية من الدستور !
 الدولة الإسلامية هي التي لديها القدرة على تحمل تعاليم الإسلام , و هذا غير متوفر حاليا !!!

 نحن في دولة اختلط فيها الحابل بالنابل , الشيء الوحيد الذي نريده فيها هو حرية الدعوة و الحركة لعرض مشاريعنا و عندما نستطيع الوصول لهذا الامر من الممكن أن نقيم ما تتحدث عنه .

لي ملحوظة ثانية و هي أن النصارى يعتقدون أن الجزية عبارة عن إتاوة لا مقابل لها , و ما أعلمه أنه من الناحية الشرعية أن الجزية مقابل مادي لخدمات تقوم بها الدولة لخدمة مواطينها من غير المسلمين , إن انتشر هذا الفكر فلن يكون هناك مشكلة حتى , و حتى لو تغير اسمها إلى شيء آخر ( مثلما غير سيدنا عمر بن الخطاب الجزية و سماها الصدقة ) فلن يكون هناك مشكلة , و خصوصا أن النظام الإسلامي يزيل عقبات مادية أخرى عن غير المسلمين مثل الضرائب

نقول

هل عدم وجود دولة إسلامية يبيح لنا تزييف الخطاب الإسلامي ؟
وهل يبيح لنا المداهنة في الدين ؟
وهل يبيح لنا التنازل عن ثوابت الدين ؟

هل كان النبي صلى الله عليه وسلم في يفعل ذلك في مكة .. مع عدم وجود دولة الإسلام .. ومع عدم تمكينه ..بالإضافة إلى حالة الإستضعاف التامة والتي يسام فيها الصحابة سوء العذاب ؟

أم كان صلى الله عليه وسلم يخاطب الناس بوضوح تام ؟

هل كان يدلس الخطاب الديني من أجل عدم وجود الدولة ؟

أم كان الخطاب قويا واضحا منذ البداية ..حتى يعلم كل إنسان أي طريق يسير فيه ..ليهلك من هلك عن بيّنة ويحيا من حي عن بينه ؟

ألم يكن يخاطب المشركين في عزّ استضعافه ب "قل يا أيها الكافرون " ؟

ألم يكن ما يخرج قريشا عن صوابها أن النبي صلى الله عليه وسلم عاب دينهم ..وسبّ آلهتهم ..وسفّه أحلامهم ؟

وأي دين هذا الذي تريد الدعوة إليه ؟
هل هذا الخطاب المنبطح .. المتزلف لأعداء الدين يصلح أن يقيم دولة الإسلام ؟
--------------

أما بالنسبة للكلام عن الجزية

أولا :قول أن النصارى يعتقدون أن الجزية عبارة عن إتاوة لا مقابل لها

لا عبرة عندنا كمسلمين بما يعتبرونه وما لا يعتبرونه في الأحكام الشرعية في الإسلام ..
إذ أنهم أيضا يعتبرون الفتح الإسلامي لبلادهم إعتداء عليهم ..
ويعتبرون خضوعهم لأحكام الإسلام اغتصابا لحريتهم ..

فنحن مطالبون بتنفيذ الأحكام الشرعية ..رضي من رضي ..وسخط من سخط .

ثانيا : قولك :
و ما أعلمه أنه من الناحية الشرعية أن الجزية مقابل مادي لخدمات تقوم بها الدولة لخدمة مواطينها من غير المسلمين .

هذا تصور خاطئ عن الجزية

قال تعالى :
قَاتِلُوا الَّذِينَ لا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ. [التوبة:29] ...

فالجزية حكم شرعي ثابت واجب النفاذ ..ولا يرتبط بخدمات أو بغيرها ..

إذ أن الآية الكريمة أوضحت أن شرط بقاء أهل الكتاب في الدولة الإسلامية .. هي الجزية والصّغار

فهذا هو حكم الله في التعامل مع أهل الكتاب ..يدعون إلى الإسلام ..فإن أبوا فالجزية والصغار ..فإن أبو فالقتال .

فإن التزموا الجزية والصغار ..جرت عليهم أحكام الإسلام .. وأخذوا حقوقهم ..وأمنوا على أموالهم وأنفسهم وأعراضهم .. طالما أنهم ملتزمون بشروط عقد الذمة..

فإن أخلّوا بتلك الشروط أو نقضوا العهد ..حلّت دماؤهم وأموالهم .

هذا هو حكم الدين يا أخي الكريم ..

ثالثا :إن انتشر هذا الفكر فلن يكون هناك مشكلة حتى

يجب أن يكون الخطاب الديني خطابا واضحا لا لبس فيه.. وأن تكون أحكام الشريعة واضحة منذ البداية .

 


(9)

شبهة:
 إن الذي دخل الإنتخابات مادخلها إلا لأن يثبت أن الشعب يريد أن تكون السيادة لله وهو ما يسعى فيه ، فحينها لا يكون خوضه الإنتخابات الديموقراطية التزاما بالديموقراطية فيه شئ ..
 بل هدم الديموقراطية على رأسها ، وإن مارس بعض مخالفات لا تصل لدرجة الكفر وليست هي مما أشرنا إليه من صور التزام الديموقراطية ، فمثل تلك المخالفات قد يكون فيها آثما مذنبا ، وقد يكون مجتهدا مصيبا ارتكب ضررا أخف لإزالة ضرر أكبر ..

 أقول والله أعلم
إن سلوك طريق الانتخابات قد ثبت فيه يقينا أن الداخل فيه لا يستطيع أن يتحرز من الوقوع في المخالفات الآتية :

 أولا
أن العمل من خلال الديموقراطية إسباغ للشرعية عليها ..وإظهار ها كأنها من شرع الله ..لأن الذي ينادي بتطبيق بشرع الله سلك طريقها ..وهذا هو عين الفتنة ..
 إذ أن الناس لا تفهم من دين الله مانفهمه نحن ..هذه هي المشكلة ..لأن الناس قد تربت على أن الديموقراطية وغيرها من أنظمة الحكم ..بل حتى الحكم بالقوانين الوضعية نفسه ..يظنون أن هذا غير مناف للإسلام..وأنهم من الممكن أن يبقوا على إسلامهم من دون أن ينكروا هذا ..
 وعندما تخاطب الناس بالديموقراطية ..فإنك بذلك تعمل على تأصيل وتجذير هذه المسألة في قلوبهم ..ويزدادوا يقينا بصحة ماهم عليه وأنه من الاسلام ..
 اسأل أي عامي في الشارع عن الديموقراطية ..تجدها دين راسخ في ذهنه رسوخ الإيمان بالقرآن ..
 لذلك ..فالطريقة الصحيحة أن تخاطب الناس بنفس الترتيب القرآني ...أن يكفروا بالطاغوت أولا وينكروا عبادته ..ثم تدعوهم الى الإيمان بالله ..
 فقبل أن تخاطب بالحكم بالاسلام ..يجب أولا أن تدعوهم إلى إنكار ماهم عليه من عقائد الجاهلية .

ثانيا
 لابد للداخل فيها إعلان الإلتزام الكامل بجميع قواعد اللعبة الديموقراطيه ..وأن يتبرأ علنا مما يناقض مبادئها ..وإلا قوبل بالرفض والاستنكار من الديموقراطيين ..وسيضطر تلقائيا لإعلان التزامه لأحكام الديموقراطية ..
 لأنه يخشى من تشغيب الديموقراطيين عليه بأنه لا يقبل الرأي الآخر وأنه ينوي مصادرة الحريات وغيرها - حيث أن الناس لا تفهم عن الديموقراطية إلا هذا .

 ثالثا
 لقد عرف الله التحاكم في القرآن وبين أركانه الأساسية في آية سورة النساء : "فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا "

 الأصل الأول : فعل الاحتكام ..
 الأصل الثاني : الرضا وعدم وجود الحرج في النفس ..
 الأصل الثالث : التسليم .

 وهم قد احتكموا فعلا للديموقراطية ..واستسلموا فعلا لأحكامها .. استسلاما فعليا لا ينفع معه ادعاء عدم الرضا ..

والدليل على ذلك :1 - قبولهم بدخول النصارى معهم في الأحزاب ..

ولا يقال أنهم تحت ولايتهم أو شئ من هذا القبيل .. إذ أن عدم وجودهم في الحزب سيفهم منه أن الحزب مؤسس على أساس ديني !!
وليس للحزب الخيار في رفض عضوية غير المسلمين .. إذ أن هذا معناه التفرقة بين الأعضاء على أساس العقيدة .. وهذا مخالف لقانون الأحزاب كما هو معلوم للجميع !!
وحيث أن النصارى دخلوا الحزب بناء على أنهم متساوون هم والمسلمون في الحقوق والواجبات ..
وأنهم فعلا لا فرق بينهم وبين أي عضو مسلم في الحزب ..
وأن العضو النصراني في الحزب له حق الترشح لرئاسة الحزب .. ولا يستطيعون رفض ترشحه ..وإلا تم إغلاق الحزب من فوره !!
وهذه هي عين الديموقراطيه !!

2- آليات التشريع في البرلمان هي آليات شركية في حد ذاتها ..
حيث أن العضو " الإسلامي" لن يستطيع إقرار قانون موافق للشرع أو إلغاء قانون مخالف للشرع ..إلا بعد أن يحتكم للأغلبية أولا ..
وحيث أنهم سيظلون يحتكمون لسيادة الشعب فترة من الزمن حتى تتم " أسلمة " النظام !!

يقولون بأننا سنتدرج في تطبيق الشريع .. وهذه مغالطة كبيرة في مفهوم التدرج ..
فلو تم وصول " الإسلاميين" للحكم فيجب من أول ساعة يمسك فيها بزمام الحكم أن يعلن إلغاء سيادة الشعب وجعلها لله وحده ..
بعدها يتدرج في إزالة النظام القديم وإقامة النظام الإسلامي الصحيح ..ويكون هذا التدرج مستندا لحاكمية الله .. ومرجعيته لسلطان الله ..أما مفهوم التدرج عندهم هو أنهم سيظلون يحتكمون للشعب فترة من الزمن ..ويتدرجون في نقل الحاكمية من الشعب لله !!

 وعندما أصبحوا أغلبية ساحقة كما يدعون ..فهل أصبح البرلمان إسلاميا ؟ أم لا يزال على حاله "شركيا" ؟؟
فإن قالوا أنه أصبح " إسلاميا " .. فهل يقدرون على إلغاء عضوية " أعداء الدين " من العلمانيين والليبراليين والوفديين وغيرهم من البرلمان ؟
وإن كان البرلمان إسلاميا ..فكيف يسمحون لأعداء الإسلام أن يجلسوا بينهم ويشاركونهم في " الشورى " !!

 فبما أنهم لن يستطيعوا إلغاء عضوية أعداء الإسلام .. فهذه هي عين الديموقراطية .
وإن قيل أنه لا يزال شركيا .. فهم قطعا سيمارسون جميع الآليات الشركية في البرلمان وأهمها الإحتكام للأغلبية .

رابعــــــا
 الشئ المؤكد ..أن الذي سيتولى منصب الرئاسة :
1 - لن يستطيع أن يلغي سيادة الشعب ..ويجعل السيادة لله ..فسيظل لفترة من الزمن يحتكم للطاغوت –أو يحكم به-..حتي يقدر تدريجيا على جعل الحكم لله !!
إذن.. سيشرك بالله لفترة من الزمن حتى يستطيع أن يمكن للدين !!
2- لن يستطيع أبدا إلغاء المادة التي تنص على مدة الفترة الرئاسية ..وإلا قامت عليه الدنيا ولن تقعد ..وسيقول له الناس ..وهل ثرنا على مبارك إلا لذلك ؟!
فبناءا على ذلك فسيقوم مجبرا على التنازل عن ما سيسميه "الولاية الشرعية" - بحسب تصوره هو - لشخص آخر لا يعلم هل سيطبق الشرع أم لا ..وهذا شرعا لايجوز أبدا ..
فمن جهة الشعب ..لا يجوز له أن يخلع أميرا لم يأت بما ينقض ولايته الشرعية ..ومن جهة الحاكم فلا يجوز له أن يتنازل عن ولايته طوعا بدون عذر شرعي ..
فماذا نسمي هذا الذي يحصل إذا ؟؟ لا أجد له إسما إلا " الديموقراطية "..

خامســــا
تحتم عليهم الديموقراطية ألا ينطقوا بكلمة " هذا كافر " لأن هذا فيه "حجر على الأفكار" و "محاكمة للعقائد" كما يقولون ..وقد رأينا كيف ثارت وسائل الإعلام عندما صرحوا بكفر النصارى !!

والحزب يتحتم عليه التصريح باحترام جميع الأحزاب ..أو على الأقل عدم إنكار "شرعيتها" .. بما فيها الشيوعي والم

~ الإعذار والإنذار للعلمانيين الأشرار ~

الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد ,

قال الله تعالى : (يا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُم مِّن ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ .وَمَن لّا يُجِبْ دَاعِيَ اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الأَرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء أُوْلَئِكَ فِي ضَلالٍ مُّبِينٍ ( "الأحقاف 31 -32 "

أيها العلمانيون أجيبوا داعي الله وآمنوا به يغفر لكم ما فرط منكم من استحلال ورضى بالإباحية وتحكيم للجاهلية ..

يا أيها العلمانيون : (تعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ) "آل عمران 64"

ولتشهدوا أيها العلمانيون بأننا مسلمون نتمسك بديننا ولا نساوم عليه لإيماننا بقول الله عز وجل : (وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) "آل عمران 85"

ولتعلموا أيها العلمانيون أننا لن نطيعكم أبدا فيما تموهون به من شبهات وضلالات لتمرير الجاهلية , فقد حذرنا الله عز وجل من ذلك فقال : (وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ) "الأنعام 121"

فاتقوا الله وارجعوا عن غيكم وباطلكم وجاهليتكم , فإن ما أنتم فيه إنما هو تزيين الشيطان وتلك هي صناعته .

قال الله عز وجل : (كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) "الأنعام 122"

فما أنتم فيه إلا غواية وتزيين الشيطان , لن نتابعكم عليه ولن نسايركم فيه .. قال الله عز وجل : ( وكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ وَلِتَسْتَبِينَ سَبِيلُ الْمُجْرِمِينَ .قُلْ إِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ قُل لاَّ أَتَّبِعُ أَهْوَاءكُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذًا وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُهْتَدِينَ . قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَكَذَّبْتُم بِهِ مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ) "الأنعام 55-56-57"

تأملوا أيها العلمانيون هذه الآيات لتعلموا أن سبيل المجرمين في أوروبا مضل ومغرق ومهلك , وهو ذات السبيل الذي تدعوننا إليه , وقد نهينا أن نعبد ما يعبد المشركون , فنحن
علي بينة من ربنا , وإن كذبتم به , فإن الحكم إلا لله يقص الحق وهو خير الفاصلين , ولا يفتننكم الشيطان بتزيين الشرك لكم , وبهرجة الجاهلية , فتلك فتنة من كان قبلكم من الكفار والمشركين .

قال الله عز وجل : (ويَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعًا ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَيْنَ شُرَكَاؤُكُمُ الَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ . ثُمَّ لَمْ تَكُن فِتْنَتُهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ وَاللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ .انظُرْ كَيْفَ كَذَبُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ) "الأنعام 22-23-24"

وها أنتم تضربكم هذه الفتنة , فتقسمون كما أقسم المشركون من قبلكم : والله ما نحن بمشركين , تكذبون على أنفسكم , ويستذلكم الشيطان فتفصلون بين الدين والدولة , وتردون الشريعة وتألهون الشعب بإفراده بالحكم والتشريع , وهذا افتراء وكذب وشرك , والعلة في هذا طمس بصائركم وغباء عقولكم , وغلبة شهوتكم .
قال الله عز وجل عن مثل حالتكم التي توافقكم تطابقا : (وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِن يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا حَتَّى إِذَا جَاؤُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ .وَهُمْ يَنْهَوْنَ عَنْهُ وَيَنْأَوْنَ عَنْهُ وَإِن يُهْلِكُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ . وَلَوْ تَرَىَ إِذْ وُقِفُواْ عَلَى النَّارِ فَقَالُواْ يَا لَيْتَنَا نُرَدُّ وَلاَ نُكَذِّبَ بِآيَاتِ رَبِّنَا وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ) "الأنعام 25-26-27"

أيها العلمانيون ..اتقوا الله في أنفسكم , ارفعوا الأكنة عن قلوبكم , مزقوا الوقر الذي ضرب آذانكم , لا تجادلوا بالباطل لتنهوا عن الشريعة , وتنأوا عنها , فإنما تهلكون أنفسكم قبل غيركم بهذا الصنيع الباطل ,

ومن فات من الدنيا منكم فإنه لن يفوت من الآخرة كما بينت الآيات , واعلموا أنه لا يستجيب لشريعة الإسلام إلا الأحياء , أما الموتى فإلى النار يرجعون .. قال الله عز وجل : ( إنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ) "الأنعام 36"

واعلموا أن صدكم عن سبيل الله وعن الشريعة يستوجب اللعنة , قال الله عز وجل : (وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقًّا قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ .الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ كَافِرُونَ ("الأعراف 44-45"

فاتقوا الله في أنفسكم وتوبوا إلى ربكم , وأعرضوا عن الجاهلية والدساتير الشركية والقوانين الإباحية والزموا شريعة ربكم تفلحوا , فإن أبيتم إلا الضلال والإضلال , فإن سنة الله في أمثالكم ماضية , قال الله عز وجل : (ذَلِكَ أَن لَّمْ يَكُن رَّبُّكَ مُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا غَافِلُونَ) "الأنعام 131 "

ومتابعتكم لشياطين الغرب من أمثال "هوبز" و " لوك" و " مونتسكيو" و " جون بودان " و " بانتام " إنما هي من الفتنة وعاقبة لمكركم . قال الله عز وجل : (وكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ) "الأنعام 129"

وأنّى لنا أن نتبعكم على ما أنتم عليه وقد هدانا الله عز وجل بهداية النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم بهذا الدين العظيم دين الإسلام .قال الله عز وجل : (قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ.قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ.لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ) "الأنعام 161-162"

فلن نكون معكم , ولن نسايركم على دربكم كما فعل الإخوان والسلفيون , لأن الله عز وجل قال لنا : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ ) "التوبة 119"

وليس من أهل الصدق من عزل الشريعة , وسعى في إطفاء أنوارها , وخطط لعزلها , وقدم عليها الشرائع الجاهلية والقوانين الإباحية , ورد الحلال والحرام , وحكّم شهوات الشعوب , وضمّن ذلك قانونا ملزما يسميه " الدستور " .

فلا ولن نكون معكم , بل نحن ضدكم على طول الخط , حتى يحكم الله بيننا وبينكم , ولن نصانعكم كما صانعكم الإخوان والسلفيون .

أفلا يرى الإخوان والسلفيون أنهم يفتنون في كل عقد أو عقدين مرة أو مرتين بأيدي العلمانيين ؟

ألم يُنكَبُوا على يد جمال عبد الناصر ؟!! ألم يُنكَبُوا على يد القذافي ؟!! ألم يُنكَبُوا على يد حافظ الأسد ؟!!

وكل هؤلاء علمانيون أقحاح , فلا خيار في العلمانيين بين علماني وآخر , كما أنه لا خيار في المشركين بين مشرك ومشرك , فلا ولاية بين مسلم وجاهلي , ولا ولاية بين من يريد الشريعة وبين من يعادي الشريعة , لا ولاية لمن يجعل الحكم خالصا لله ومن يجعل الحكم خالصا للبشر .

لقد أخطأ الإخوان والسلفيون , وهم يحصدون الآن ما بذرته أيديهم من المداهنة والتلون , وتغيير الحقائق وتقريب أهل الشرك ,وإبعاد أهل التوحيد ,

فما الذي يُنتظَر ؟

يُنتظر وعيد الله وقدره في أن يُنكب الإخوان والسلفيون بأيدي العلمانيين الذين قربوهم ونصروهم على الإسلاميين في كثير من المراحل وروّجوا لشرعيتهم ومشروعية نظامهم الجاهلي , بل وثبتوهم في السلطة , فليعتبر أولي الأبصار , وليتعلم الإخوان والسلفيون قول الله عز وجل : (إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ . وَمَن يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ ) "المائدة 55-56"

إن الإسلامي الذي يعاجل بمداهنة العلمانيين والمنافقين إنما هو مريض , ومرضه قلبي , ولا يفيق إلا بعد أن تصرعه العلمانية على ملاعبها النجسة , قال الله عز وجل : (فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَن يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَى مَا أَسَرُّواْ فِي أَنفُسِهِمْ نَادِمِينَ ) "المائدة 52"

ولو أيقن الإخوان والسلفيون لعلموا أن العلمانيين قد انطبق عليهم قول الله عز وجل : (اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ ) "المجادلة 19"

فالعلمانيون خاسرون وإن وصلوا إلى السلطة , خاسرون وإن قدروا وإن ظلموا وإن قتلوا , فإن مردهم إلى النار مالم يتوبوا ويتابعوا النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

وكان الأولى بالإخوان والسلفيين أن يوقنوا بقول الله عز وجل : (إن الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ .كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ ) "المجادلة 20-21"

فإن الغلبة بفضل الله وتقديره لرسل الله ولأتباعهم ممن يسيرون على صراطهم ويتمسكون بنهجهم , أولئك الذين قال الله عز وجل فيهم : (لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ) "المجادلة 22"
لا نقول هذا شماتة بالإخوان والسلفيين , ولكن بيانا للحق , واستخلاصا للدرس , وهداية للأتباع الذين يتابعون على عماية قادة لا يحفلون بدينهم بقدر ما يحفلون بمناصبهم ومراكزهم السياسية .

وللعلمانيين أقول :
لا تخربوا بيوتكم بأيديكم وأيدي المؤمنين , واعتبروا إن كانت لديكم بصائر , فقد تغير الحال , وهيأ الله الأمة لتسترد مجدها وترتفع بدينها , وتحكم شرعها المنزّل من السماء , فلا يغرنكم الشيطان فتندفعوا إلى حرب خاسرة , وفي سبيل باطل , واعتبروا بتاريخكم , فإن الأمة مصممة على أن تسترد دينها بعد أن ذاقت الويلات في ظل العلمانية .

فتاريخ العلمانية في بلادنا مليء بالعار والمخازي , وهو سلسلة متصلة الحلقات من الخيانة والعمالة للغرب ,

أفلا تذكروا أيها العلمانيون في حزب الوفد مجيء مصطفى النحاس إلى الحكم على الدبابة الإنجليزية ؟

أولا تذكروا أيها العلمانيون صفقة الأسلحة الفاسدة في عام 1948 ؟ تلك الخيانة التي أدت إلى ضياع فلسطين إلى أجل غير مسمى ؟

أولا تذكروا أن شذاذ الآفاق من الصهاينة ابتلعوا فلسطين في ظل حكمكم وتمكنت عصابات يهود من هزيمة ست جيوش عربية علمانية؟

ألم يكن جمال عبد الناصر علمانيا ؟ أليس هو من عذّب وقتل شعب مصر حتى قال أنه يحكم مصر من خلال زر ؟

أليس العلمانيون بقيادة جمال عبد الناصر هم أبطال هزيمة 1956 و 1967 التي راح في آتونها عشرات الآلاف قتلى من شباب مصر , فضلا عن ضياع المقدرات وسرقة الأموال والممتلكات ونهب مقدرات الدولة , فضلا عن الإنحلال الأخلاقي والتهتك الإجتماعي , حتى غدت المخابرات في عهد صلاح نصر إلى ماخور كبير يكفي في الإشارة إليه ما كتب عنه من كتابات .

لقد عرفنا في ظل العلمانية دولة المخابرات في عهد عبد الناصر سرقة الأموال باسم التأميم , نهب الثروات باسم المعركة , وما تجار السلاح منا ببعيد ممن أثروا على حساب هذا الشعب المسكين .

ثم جاء السادات فملّك البلد لمجموعة من الرجال الفاسدين فيما عرف بالإنفتاح , فتزاوج الثلاثي الشيطاني السلطة والمال والإعلام , وظهر ما عرف باسم "القطط السمان " , فازداد الشعب فقرا وأثرى اللصوص بما لم يبلغه الخيال .

ثم جاء مبارك , فجمع عبد الناصر والسادات باسم العلمانية والديموقراطية , فكان الإعتقال والتعذيب والقتل والسرقة والخراب , وتدمير المصانع , وهدم المؤسسات واختطاف البلد لصالح أبناء حسني "علاء" و "جمال" , وغدا في خدمتهم كثير من العلمانيين وممن يسمون أنفسهم اليوم رموزا للثورة , والثورة منهم براء .

فهؤلاء الذين يدعون رمزية الثورة , ماهم إلا صبيان الأنظمة العلمانية السابقة الفاسدة المستبدة , وبعضهم كان خادما للمشروع الأمريكي في المنطقة , وبعضهم من بقايا الشيوعية المندثرة , يحاول اليوم أن يبعث الحياة في جثة الإشتراكية العفنة , وهيهات ثم هيهات لأمثال هؤلاء أن يكونوا رموزا لثورة تزيل الظلم , وتؤكد العدل , وتعنى بالقيم وتتسلح بالأمانة والشرف والكرامة .

إنهم فاقدون للشرعية الدينية كافتقادهم للشرعية الجماهيرية , فلا وجود لهم عند الشعب المصري المسلم الأبيّ , فهو يعرفهم وما زال يذكر أدوارهم , ويعرف كثيرا من خياناتهم .

ويعرف الشعب المصري أنهم تجار غير شرفاء , يتاجرون بالديموقراطية إذا كانت سببا لوصولهم إلى السلطة والمناصب وتحصيل المكاسب, وينقلبون عليها غوغاء أشرار لا يحتكمون إلا لأهوائهم , فلا ديموقراطية ولا صناديق ولا انتخابات إذا ما ضاعت مكاسبهم وصودمت أهواءهم كما هو الواقع .

وعلى هؤلاء أن يعلموا أن الشعب المصري نضج بما فيه الكفاية , وأنه لن ينخدع برموز نظام حسني مبارك , وإن غيّروا جلودهم وانقلبوا على سيدهم , وليعلموا أن الشعب المسلم في مصر يعرف أن معركتهم مع الإسلام لا على السلطة فحسب , ومن ثمّ سيسقطهم إلى غير رجعة .

ولكل العلمانيين نقول :
عقيدتنا وعقيدة الشعب المسلم في مصر أن الإسلام عقيدة وشريعة , شريعة مهيمنة وحاكمة على غيرها من الشرائع , وأنه لا شرعية لدستور أو قانون يخالف أحكام الشريعة الإسلامية , فالشريعة والسنة فوق الأمة والدستور , وهذه حقيقة راسخة لا يمكن تجاوزها , وكل من يتجاوز هذه الحقيقة أو يحاول القفز عليها فإنما هو محارب لله ورسوله , ومن حارب الله حُرب , ومن غالب الله غُلب , فللإسلام رب يحميه , وشعب يجاهد في سبيل الدفاع عنه , فليحذر الذين يخالفون عن أمر الله أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم .قال تعالى : (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) "النور 63 "

فعلى جميع العلمانيين اللاعبين بالنار المؤججين للفتن أن يعلموا أن حقائق الإسلام ثابتة وقائمة ونافذة , وهذه الحقائق هي :
1. كل تحريض ضد الشريعة أو الحث على كراهيتها أو الطعن فيها يعد جريمة ردّة بإجماع علماء المسلمين , يستتاب صاحبها وإلا قُتل , وهذه حقيقة في الإسلام أنصع من شمس النهار .
2. التآمر على الشريعة لإسقاطها وعزلها وتحكيم القوانين الوضعية سواء كان ذلك بالدعوة أو تسيير المظاهرات أو بأي وسيلة من وسائل التعبير عن الرفض التام للشريعة يُعد جريمة ردّة .
3. قتل الشباب المسلم في الطرقات من أجل نصرته للشريعة جريمة تستوجب القصاص وقد تصل إلى حد الردّة .
4. لا تسقط الجريمة بالتقادم في الإسلام , ومن ثم فلا بد من محاكمة أركان الظام السابق ممن شاركوا في ارتكاب الجرائم العمدية بقتل الشباب المسلم في السجون والميادين قبل الثورة وبعد الثورة , على أن يحاكموا محاكمة إسلامية علنية عادلة .

وأقول لكل شباب مصر :

لا تسمعوا إلى هؤلاء العلمانيين المحركين للفتن , ولا تخرجوا معهم ولا تستجيبوا لخداعهم , فإنهم أعداء دينكم , وخصماء الإسلام , وأولياء الغرب وعيونهم في بلادنا .
كما أنني أحمّل قادة العلمانيين المحركين للفتن كل النتائج التي يمكن أن تترتب على ما يحيكونه من فتنة ومؤامرة , كما أننا نحمّلهم تبعة الدماء التي أريقت , والتي يمكن أن تراق .

وأقول لهم جميعا :

متى أعطى العلمانيون لأنفسهم الحق في أن يقاتلوا ويقتلوا في الشوارع في سبيل علمانيتهم وجاهليتهم , فإن للمسلمين الحق في إعلان الجهاد في سبيل الله ونصرة هذا الدين .
** وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ }.
كتبه
أحمد عشوش

|( غــزو مــالي...حــرب فــرنـسـيــة بـالــوكــالـــة )|

بسم الله الرحمن الرحيم

 


مؤسسة الأندلس للإنتاج الإعلامي

 

تقدم

alt

كلمة مرئية بعنوان

|( غــزو مــالي...حــرب فــرنـسـيــة بـالــوكــالـــة )|

للشيخ المجاهد / أبــي مـــصـــعــــب عــبـــد الــودود حفظه الله

 

 

للتحميل

عالية
342.47 MB

https://archive.org/download/abumosab_mali/mal1.mp4

متوسطة
85.47 MB

https://archive.org/download/abumosab_mali/mal2.rmvb

جوال
58.06 MB

https://archive.org/download/abumosab_mali/mal4.mp4

المشاهدة المباشرة

ادعو لإخوانكم المجاهدين


مؤسسة الأندلس للإنتاج الإعلامي
تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي

المصدر: (مركز الفجر للإعلام)

رثاء الشيخ القائد هــشـــام الــســعــيــدنــي (أبي الوليد المقدسي رحمه الله) للشيخ المجاهد / أيــمـــن الظــواهـــري حفظه الله

 

 

 



بسم الله الرحمن الرحيم




مؤسسة السحاب للإنتاج الإعلامي



تقدم






رثاء الشيخ القائد

هــشـــام الــســعــيــدنــي

(أبي الوليد المقدسي رحمه الله)







للشيخ المجاهد / أيــمـــن الظــواهـــري حفظه الله





للتحميل





عالية
46 MB

http://archive.org/download/maqdsi-rethaa/mqdsi1.mp4


جوال
3.8 MB

http://archive.org/download/maqdsi-rethaa/mqdsi2.mp4


صوت
mp3
2.9 MB

/>



الصفحة على الأرشيف

http://archive.org/details/maqdsi-rethaa




للمشاهدة المباشرة

 

 

 http://www.dailymotion.com/video/xvh...yyy_shortfilms

 

 

 


ادعوا لإخوانكم المجاهدين

نشر قوات أمريكية بسيناء ونظام دفاعي بقناة السويس الأسبوع المقبل

 

زعم موقع "ديبكا" الأمني القريب من الاستخبارت الإسرائيلية بأن تل أبيب وافقت علي وقف إطلاق النار مع قادة حماس، بعد أن تعهد الرئيس الأمريكي باراك أوباما "شخصياً" لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بإرسال ونشر قوات أمريكية بسيناء الأسبوع المقبل، والتسريع بنشر نظام دفاعي أمريكي متطور علي طول قناة السويس وشمالي سيناء لوقف تهريب الأسلحة الإيرانية لغزة، حسبما قال. 

وقال الموقع، في تقرير بثه مساء اليوم الجمعة، إن الاتفاق بين أوباما ونتنياهو تم خلال اتصال هاتفي عبر خط مؤمن صباح يوم الأربعاء الماضي قبل ساعات قليلة من إعلان وقف إطلاق النار رسمياً في القاهرة، مضيفًا أن تعهدات الرئيس الأمريكي تطرقت لمطلب إسرائيل الملح، بوقف تهريب الأسلحة الإيرانية والصواريخ إلي قطاع غزة، من السودان وليبيا عبر شمال مصر وسيناء، بحسب الموقع الأمني.

وأضاف أن مسئولين أمريكيين بذلوا جهودًا مضنية دون طائل لإقناع إسرائيل بقبول ضمانات الرئيس المصري للبدء بإطلاق حملة فعالة لوقف التهريب هذا الشهر، مشيرًا إلى أن نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك ووزير الخارجية أفيجدور ليبرمان كانوا عازمين علي الوثوق بكلمة مرسي إلا أن رؤساء المخابرات والأمن الداخلي الإسرائيلي، قال إن "مصر لا تملك أي شيء من القدرات العسكرية والاستخبارية اللازمة لفعل ذلك"، على حد زعم الموقع.

وأشار إلى أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون أكدت لنتنياهو في زيارتها لإسرائيل أن الولايات المتحدة عازمة علي تسريع عملية القيام بنشر نظام دفاعي إليكتروني أمريكي متطور علي طول قناة السويس وشمالي سيناء لوقف ورصد أي محاولات لتهريب الأسلحة إلي غزة، مضيًفا أن ذلك المشروع يحتاج لنشر وحدات مدنية وعسكرية أمريكية بسيناء لتشغيل السياج الدفاعي الأمريكي المضاد لتهريب الأسلحة والمؤن الإيرانية إلى غزة، على حد تعبيره.

وقبل نتنياهو العرض، رغم اعتقاده أن الأمر سيأخذ شهوراً للحصول علي إذن مصري بذلك، وهو وقت كافٍ لحماس لسد النقص لديهم في الأسلحة بعد الحملة الأخيرة علي غزة، وذلك بعدما بدد الرئيس الأمريكي هذه المخاوف بتأكيده أن القوات الأمريكية سيتم نشرها بدءاً من الأسبوع المقبل، بعد أن حصل بالفعل علي إعطاء مرسي الضوء الأخضر لهم لمحاربة شبكات التهريب الإيرانية، مما أدي بنتنياهو للقبول بوقف إطلاق النار، موضحًا أن بدء نشر تلك القوات سيتم خلال 48 ساعة، بعد أن تحط الطائرة الأمريكية التي تقلهم بمطار شرم الشيخ، على حد تعبير الموقع الإسرائيلي.

 

 المصدر :الأهرام

بيان السلفية الجهادية في سيناء|| بخصوص الجرائم المتكررة للأجهزة الأمنية في سيناء ||

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ... أما بعد .

- ففي تطور خطير للأحداث في سيناء ، وفي خطوة جديدة من خطوات إشعال الأحداث في تلك المنطقة الحساسة من أرض مصر فوجئ الجميع بجريمتين جديدتين أريقت فيهما دماء بريئة بلا ذنب و تم استخدام السلاح و إطلاق النار وسفك الدماء بلا أي داعي أو سبب ، ولقد حذرنا مراراً و تكراراً من ضلوع أجهزة أمنية في تفجير الأحداث في سيناء ، فكلما استقر الوضع و هدأت الأحداث يفاجأ الجميع بجريمة جديدة تشعل الأوضاع مرة أخري.

- فاليوم الأربعاء 21 نوفمبر 2012م قام الأهالي بإعداد وقفة لنصرة أهل غزة ضد العدوان الصهيوني الغاشم وذلك على بعد حوالي 1كم من مطار الجورة وفي أثناء إعداد الشباب للوقفة قبل توافد الأهالي للمشاركة فيها قدمت للمكان ثلاث مدرعات للجيش وبلا سابق إنذار تقوم القوة بإطلاق النار على سيارة الشباب فيتم قتل المواطن جهاد مسلم الحمادين -20 عام - برصاص في الرأس ... ما هذا الإجرام ؟؟؟ و ما هذه الدموية ؟؟و ما هذا الإهدار لدماء و أمن المسلمين ؟؟؟ وكيف يتحول دور تلك الأجهزة من حماية الناس إلى قتلهم و الاستهتار بدمائهم ؟؟ وهل جرمهم هو عملهم على نصرة إخوانهم في غزة بما يستطيعون كما يفعل كل المسلمين في باقي محافظات مصر و العالم الإسلامي بأسره؟؟.

- وقبلها بأقل من أسبوع تُرتكب جريمة أخري ففي يوم السبت 17 نوفمبر 2012م تم إطلاق النار على المواطن / أسامة مسعد أبو حلو . من قبل قوة كمين بمدينة العريش و ذلك لتخطيه الكمين بسبب فقدانه لرخصته و خوفه من التحفظ عليه وعلي سيارته ، فهل هذا جرم يستحق إطلاق النار المباشر ، وما الخطر الذي يواجه قوة الكمين بعد تخطي السيارة للكمين و ابتعادها ليتم التعامل بتلك الدموية و ذلك الإجرام و الاستهانة بدماء المواطنين ، وهل هناك قانون في المرور يقضي بإطلاق النار و قتل من يتخطى كمين أم هي تعليمات يتلقاها الضباط لهدف خبيث؟؟؟

- وهذا ليس ببعيد عن جريمة قتل أربعة من المواطنين في حادثتين متفرقتين مشابهتين لتلك الحوادث ، فهل هذا محض صدفة ؟؟ ثم ما تبع ذلك من هجوم على دورية للشرطة ثم استهداف مفتش مباحث الأمن العام و هو قادم للتحقيق في تلك الحادثة ... فمن الذي يعلم بقدوم هذا المسئول للتحقيق و يعلم وقت تواجده في تلك المنطقة ليقوم بالتحقيق ؟؟ كيف تسربت تلك المعلومات وكيف تم إصابته بهذه البساطة رغم الحراسة و كيف استطاع مرتكبو الحادث الفرار من مدينة العريش المحاطة بالكمائن دون أي أثر ؟؟؟

- فالأمر واضح بضلوع أجهزة أمنية في ارتكاب تلك الجرائم لإشاعة حالة من الغليان
وعدم الاستقرار تؤدي لانفجار الأوضاع وتدفع الأهالي لأعمال انتقامية تستخدم في تبرير عودة سيطرة هذه الأجهزة القمعية وعودة ممارساتها .

- كما أن هناك من يضغط من جانبه لاستمرار الحملات العسكرية الغاشمة على أهالي سيناء والتي قامت من قبل بانتهاكات خطيرة ضد أهالي سيناء بدعوى الثأر للجنود وها قد أتت حملة النسر و لم يحدث تحقيق حقيقي في حادثة قتل الجنود و لم يعلن عن الفاعل الحقيقي فلماذا كانت الحملة إذا؟؟ ولماذا يتم تهيئة الرأي العام لحملات أخرى تشعل حرباً لا يستفيد منها إلا العدو الصهيوني ؟

- ولذلك فإننا نطالب بالقصاص العاجل ممن أراق دماء المسلمين من أهلنا في سيناء و محاسبة المسئولين عن تلك الجرائم و المحرضين عليها ، ووقف تلك الممارسات الإجرامية التي لا تجر على البلاد إلا الويلات و التي لا تخدم إلا عدو البلاد الذي أحس أخيراً بوجود قوة تردعه وترد عاديته وتفسد مخططاته ، مجاهدون في سبيل الله يبذلون الغالي والنفيس لرفعة الدين ونصرة المستضعفين.

( واللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ )
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

السلفية الجهادية في سيناء
7 محرم 1433هـ
21 نوفمبر 2012م

جماعة أنصار بيت المقدس || تتبنى إطلاق الصواريخ على مدينة أم الرشراش (إيلات) نصرة لأهلنا غزة ||

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين /
قال تعالى ( وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ..)
مشاركةُ منا في صد العدوان اليهودي الغاشم على إخواننا في غزة ونصرة منا للمستضعفين هناك ، فإننا نعلن عن تنفيذنا لقصف صاروخي استهدف مدينة إيلات " أم الرشراش " وذلك في الأيام القليلة الماضية ، وقد اعترف العدو اليهودي بوقوع تلك الهجمات وسماع دوي الانفجارات في المدينة وقام كالعادة بالتكتم على خسائره ،
وسنبين تفاصيل تلك العمليات من خلال فيديو يوثق تلك الهجمات بعد القيام ببعض الترتيبات الأمنية إن شاء الله.
ونحن بإذن الله لن نتوانى في استمرار الرد على العدوان اليهودي الغاشم.

"و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون"
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

 

alt 

بيان السلفية الجهادية في سيناء || بخصوص العدوان الصهيوني الغاشم على غزة ||

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ... أما بعد .

فُجعِنا و فُجِعت الأمة الإسلامية جمعاء بالاعتداء اليهودي الغاشم على أهلنا في غزة و استرخاصهم لدماء المسلمين الطاهرة هناك في إجرام مستمر متصاعد ، هو خطوة من خطوات اليهود في إقصاء روح الجهاد و المقاومة لدي شعب فلسطين المحاصر و إيصال رسالة بأن جهادهم له ثمن فادح و الاستسلام هو الحل الأسلم لهم ، كما أنه ثمن يدفعه أوباما بعد نجاحه في الانتخابات الأمريكية بدعم اليهود فهاهو يرد لهم الدين من دماء إخواننا.

ولكن هيهات هيهات أن يستسلم الشعب المسلم الصامد في غزة العز و محال أن تنطفئ شعلة الجهاد بل هي ترتوي بدماء أبطالها وتزدهر.

وفي ظل هذه الأحداث المأساوية فإننا نوجه رسائلنا إلي كل من :
*الرسالة الأولي إلي الأمة الإسلامية: ما لأمة المليار تقف صامتة عاجزة أمام هذا العدوان ما هذا الموقف المشين
كيف نقف بين يدي الله غدا وهو سائلنا عن إخواننا لما لم ننصرهم و ندفع عنهم ... و أمتنا ليست على هامش الأمم بلا قيمة بل هي أمة ذات قوة و إمكانيات تقدر على ردع المعتدين لو اتخذت طريق العزة و الجهاد سبيلاً ... فقوموا أمة الإسلام بما افترضه الله عليكم من نصرة إخوانكم و رد الاعتداء عنهم بكل ما تستطيعون.

*والرسالة الثانية إلي الشعب المصري الأبي ... إلى أبناء مصر الكنانة قلعة الإسلام و حصنه كيف نترك إخواننا يقتلون و يشردون و هم على مرمى حجر منا؟؟ كيف يجرؤ أجبن خلق الله و أخسهم اليهود على الاعتداء على أهلنا في غزة وفينا قلب ينبض و سواعد تبطش ؟؟؟ ما جرؤ اليهود على ذلك إلا لظنهم بأن شعب مصر صامت لا يتحرك ... يشجب و يستنكر ولكن لا يفعل و يقرر.
ولذلك فإننا نطالب شعب مصر بالانتفاضة لنصرة إخوانهم في غزة كل بما يستطيع بالمال و النفس، بمطالبة الحكومة باتخاذ إجراءات رادعة ضد هذا العدوان الغاشم ، فما قيمة أن يُسحب السفير اليوم و يعود غدا أو بعد غد هل في هذا رادع لمجرمي اليهود؟ لا و الله ... فقوموا يا أهل مصر بدوركم لنصرة إخوانكم .

*والرسالة الثالثة إلي المخلصين في الجيش المصري : لماذا تحملون السلاح و تتدربون عليه في حين يقتل أهلنا في فلسطين ولا تحركون ساكناً؟؟ فإن لم تستطيعوا الدفاع عن إخوانكم و أهلكم بغزة فلا أقل من ترك من يقوم بذلك وعدم تعقبه و قتاله فإن لم تدفع اليهود فلا تكن عون لهم.

أما أهلنا و إخواننا في غزة العز و الإباء غزة الجهاد و الاستشهاد فالله الله في جهادكم و استبسالكم ، لن يستطيع العدو أبدأ أن يكسر روح التضحية و الجهاد فيكم ، فالتفوا حول المجاهدين الصادقين وكونوا شوكة في حلق المحتل الغاصب فأنتم خط دفاع الأمة الأول ضدهم ، لا تلتفتوا لدعوات المفاوضات و التهدئة مع العدو اليهودي فهم ناقضوا العهود و المواثيق لا يرقبون بمؤمن إلا ولا ذمة وها هم ينقضون عهد التهدئة عندما يكون ذلك في صالحهم و يسفكون دمائكم بلا ثمن.

فالجهاد الجهاد و الثبات الثبات والصبر الصبر فإن الله وعد عباده المؤمنين بالنصر

(وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ. إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ. وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُون)

( واللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ )
و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

السلفية الجهادية في سيناء
2 محرم 1434هـ
16 نوفمبر 2012م

 

alt 

|تفريغ| الإصدار المرئي [سبيل الرحمن] و [سبيل الشيطان]

بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة أنصار بيت المقدس
القسم الإعلامي
يقدم

alt

 

  {وَلا تَهِنُوا فِي ابْتِغَاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَكُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمُونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ مَا لا يَرْجُونَ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (104)} [آل عمران]

alt

 

المعلق: أمّة الإسلام، أمّة البطولة والفداء، أمّة الجهادِ والاستشهاد، أمّةٌ متخصّصةٌ
في صِناعةِ الرّجالْ، رجالٌ جابوا الدنيا شرقاً وغرباً رافعينَ رايةَ الجهادِ في سبيل الله،
فحرّروا العِبادَ مِن عِبادَةِ العِباد وَوَجّهوهُم إلى عِبادةِ ربِّ الأرضِ والسَّمواتْ،
حَرّروا القُلوبَ وَالعُقول وَ نَشَروا الحقَّ والنّور،
فبِكتابِهِم الهادي وسَيفِهِم النّاصِر أضاؤوا للبَشَرِ الطّريق، وأرشَدوهمُ السّبيل،
سبيلَ الحقْ سبيل الرّحْمن.

alt

 

المعلق: ودارَ الزّمانُ دورَتَه، وتغيّرَ الحالْ وَتَكالَبَ الأَعداء، بَعدَ أَن أَصبحَ أكثَرُ الأُمّةِ غُثاء، وَلكنْ هذِهِ الأُمّةُ وَلاّدة، تَمرَضُ وَلا تَموت، وَلا يزالُ الجِهادُ ماضياً فيها إلى يومِ الدّين،
فَها هُمْ شَبابُ الإِسلام يَنْتَفِضونَ لِيُعيدوا مَجدَ الأَجداد، باذِلينَ الغالي وَالنّفيسْ في سَبيلِ نُصْرَةِ هذا الدّين، وَنُصْرَةِ المُسلِمينَ المُستَضْعَفين
وَتَحكيمِ شَريعَةِ ربِّ العَالَمين، وَأَغلى أَمانيهِم هي نَيلُ شَهادَةٍ يَلقَونَ بِها العَزيزَ الرّحيم، فَيَجمَعونَ عِزَّ الدّنيا وَجَنّةً ربِّ العَالَمين.

alt

 

كلمة شيخنا الجليل أسامة بن لادن -تقبله الله-:

"خاتَم الأنبِياءِ وَ المُرسلينْ -عَليهِ الصّلاة وَ السَّلام- يَتَمَنّى هذِهِ الَمَنزِلَة، فَعُوا وعقلوا
ما هِي هذهِ المَنزِلة التي يتَمنّاهَا خَيرُ البَريّة -عَليهِ الصّلاةُ وَ السَّلام-؟
يَتمنّى أَن يَكُونَ شَهيداً:
"والذي نفس محمد بيده! لوددت أن أغزو في سبيل الله فأقتل، ثم أغزو فأقتل، ثم أغزو فأقتل"
فهذِهِ الحَياة الطَّويلة العَريضَة يَخْتَصِرُها الّذي يُوحَى إِلَيهِ مِنْ رَبِّ السَّمَواتِ وَالأرض سُبْحَانَهُ وَتَعالى، هذا النَّبيّ الكَريمِ الذي يُوحى إليهِ
يَخْتَصِر هذِهِ الحَياة بِهذِهِ الكَلِمة، يَتَمنّى هذِهِ المَنْزِلة، فالسّعيدُ مَن اتّخَذَهُ اللهُ شَهيداً".



المعلق: وَمِن هؤُلاءِ الأَبطال الذينَ نالوا عزَّ الدُّنيا بِقِتالِ عَدُوِّ اللهِ وَعَدُوِّنا اليَهُود
(وَنَحسَبُ أَنّهُ نالَ رِضَا اللهِ وَنَعيمَ الآخِرَة بِنَيلِ الشَّهادَةِ كَما نَحسَبُ)
أَخونا البطَل التَّقيّ الخَفيّ " إِبراهيم عُويضة " أَبو يوسُف.

alt

 

alt

 

الأخ المجاهد أبو عبدالرحمن –وفقه الله- : هُوَ أَخينا الفاضل التاركُ للدُّنيا، صاحِبِ الهَمِّ الكَبير على أُمَّتِهِ
وَدينِه (مَعَ ما تَعَرَّضَ لَهُ مِن مِحَن واِبتلاءات)، إِنَّهُ صاحِبُ الخُلقِ الرَّفيع والكلِماتِ الصادِقة المُدَوِّية في
النَّفس، و كانَ ليِّن الجانِبْ، وسَهل المعْشَر، و كان شَديداً عَلى أَعداءِ الله،
وعلَّمَ مَنْ حَولَهُ كيفَ يكونُ الجِهادُ في سَبيلِ الله وَما تَكاليفُهٌ.

فَمُنذ أَن أَكرمهُ اللهُ بِالالتِزامِ بِشرعِهِ الحَنيف ومُتابعةِ نبيِّهِ -صَلّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم- حَتّى تَوَجَّهَ قَلبُهُ
وَجَوانِحُهُ لِفَريضًةِ الجِهادِ في سَبيلِ الله، والمُسارعَةِ في التَّضحيةِ في سبيلِهِ؛ لَحِرصِهِ على تعلُّمِ أُصُولِ
دينهِ، فَقَد كانَ يَقطَعُ عَشَراتِ الكيلومِترات كَي يطلُبَ العِلْم وَيتَعلَم عُلُوم القرآن و العقيدة.


المعلق: فكان ما تعلًّمهُ مِن كِتاب اللهِ مُثبِّتاً لَه على طريقِ الجهاد وَالتَّضحية ، كيفَ لا؟ وَقدْ قرأَ قَولَهُ تَعَالى:
{وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا (75) الَّذِينَ آمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا (76)}[النساء]

أبو عبدالرحمن: فَالتحق -رحِمه الله- بِركبِ المُجاهدين، ولما لا؟ وَعلَى بُعدِ قليلٍ مِنَ الكيلومِترات
تقبعُ أَرض فِلسطين المُحتلة، حيثُ يسُومُ اليَهودُ أَعداءُ اللهِ فيهَا أَهلَنا العذابَ
كُلَّ يَوم، وَيَقَعُ المَسجِدُ الأَقصى الذي دنَّسهُ أَحفادُ القِرَدَةِ وَالخَنازير.

alt

 

المعلق: فأيقن -رحمه الله- أن من أوجب الواجبات الآن هو إعداد العدة والجهاد في سبيل الله ضد أعداء
الله اليهود، وتطهير الأرض منهم.

أبو عبدالرحمن: فما ترك طريقةً إلا و جاهد اليهود بها -تقبله الله-، فقد كان يتميز بالشجاعة والإقدام،
واليقظة والإنتباه، والإنضباط الشديد، كما كانت عليه شيّم الإخلاص -نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحدا-.

فقد كان يرفض التصوير تماماً ولأي سبب، وحتى الصور التي كانت تلتقط له بصورةٍ غير متعمده، فكان
يُلح على الإخوة حتى يتم حذفها، فما بقيت له إلا مقاطع قليلةٌ جداً.



المعلق:

أبو عبدالرحمن: وكان له من المواقف والأفعال أثناء تنفيذ عملية إيلات ما يبرز شخصيته الجهادية
القيادية المميزة -رحمه الله -، ومنها :
أنه في أثناء عملية الاِستطلاع السابقة لعملية إيلات، كانت هناك مهمه لأبي يوسف، وهي مراقبة
واِستطلاع تحركات العدو في مكان شديد الخطورة؛ حيث تنتشر كاميرات المراقبة الخاصة بالعدو
اليهودي، كما تنتشر أجهزة الرادار، فما كان منه ـرحمه الله ـ
إلا أن ترجل من سيارته، و سار الطريق بمهارةٍ وحذر، مُتخفياً من كاميرات العدو
و راداراته، حتى وصل إلى نقطةٍ تبعد 15 متراً من الحدود مع الأراضي المحتلة، وراقب حركة السير
في هذا المكان الخطر، مما كان له أبلغ الأثر في معرفة تحركات العدو، وإنجاح العملية بعد ذلك.

وفي اليوم المحدد لتحرك، قاد أبو يوسف مجموعته بمهارةٍ وحنكةٍ عالية، مستخدماُ تكتيكاً مميزاً في
المراوغة والتخفي، فأوصى الإخوة بترك الهواتف النقاله قبل الانطلاق، واتخذ طريقاً غير الطريق
المعهود لتلك المنطقة، ودخل المنطقة الحدودية نهاراً في خطوةٍ جرئيةٍ جداً، حيث الاِقتراب من الشريط الحدودي في وقت الضحى، على عكس مايتوقع العدو تماماً.

وبات هذه الليلة هو وإخوانه في هذا المكان، ثم اِنطلقوا -تقبلهم الله- لتنفيذ العملية المباركة
في اليوم التالي. 

alt

 

المعلق: فكان ـرحمه الله ـ شعلةً من النشاط والعمل الجهادي الذي لا يهدأ، راجياً أن يصطفيه رب العالمين
شهيداً مُقبلاً غير مُدبر مثخناً في أعداء الله اليهود.

المعلق: عمل -رحمه الله- واجتهد حتى اِستجاب الله تعالى لدعائه ونال مراده، واصطفاه الله شهيداً
بيد أعداء الله اليهود، بعمليةٍ غادره ظهر فيها تدخل الموساد اليهودي، فهب الأبطال لكشف السر
والوصول لمصدر الخيانة، وبعون الله وفضله تمكن إخوانكم في جماعة "أنصار بيت المقدس"
من التوصل لتفاصيل هذا العمل الجبان في ثلاثة أيام.
وكشف تلك الشبكة الجاسوسية التي عاونت اليهود في جريمتهم والاِيقاع بهم،
وكانت تفاصيل تلك الجريمة كالتالي:

- أصبح الشهيد -كما نحسبه- هدفاً للموساد اليهودي بعد نشاطه الجهادي الكبير، وعملياته التي سقط
فيها قتلى من الجانب اليهودي. - بعد تبين اِستحالة الوصول إليه حياً واِعتقاله من جانب الموساد،
وضعوا هدف اِغتياله بأي ثمن.
- استخدم الموساد شبكة من ثلاثة جواسيس لجمع المعلومات، والمساعدة في تنفيذ عملية الاغتيال وهم:

- منيزل محمد سليمان سلامة.
- سلامة محمد سلامة العوايدة.
- سليمان سلامة حمدان.

- قام الجاسوس سلامة محمد سلامة العوايدة بوضع شريحة إلكترونية أسفل خزان الوقود بدراجة
الشهيد النارية.
- وظيفة الشريحة إطلاق إشارة تلتقطها العبوة الناسفة، فتغلق دائرة التفجير في العبوة، فتنفجر فور
مرور الدراجة عليها.

نفذ العملية أربعة من ضباط الموساد اليهودي، بمساعدة الجواسيس الثلاثة، اِخترق الضباط الأربعة
الحدود المصرية لمسافة 15 كيلو متر، حيث قرية خريزة مرتين: 

alt

 

 

الأولى: في الثالث من شوال في الساعة التاسعة، وانسحبوا دون إتمام المهمة؛ لعدم وجود الشهيد
بالقرية.

الثانية: كانت في السابع من شوال، و وصلوا لقرية خريزه بمساعدة الجواسيس الثلاثة، في الساعة
التاسعة.

فقاموا بزرع العبوة الناسفة زِنة 20 كيلو جرام من مادة "التتريل" -شديدة الإنفجار-، على الطريق
المؤدي لمنزل الشهيد، وانسحبوا في صباح اليوم التالي.

- وفي صباح الأحد الثامن من شوال، كان مرور البطل الشهيد في وقته المعلوم الذي قدره الله، لتنفجر
العبوة مع مرور الدراجة النارية عليها، وتتطاير أشلاء البطل الذي تمنى مثل هذه الميتة طيلة حياته،
واشتاق لها، ولسانه حاله يقول:

ولست اُبالي حين اًقتل مسلماً *** على أي جنبٍ كان في الله مصرعي
وذلك في ذات الإله وأن يشأ *** يبارك على أوصال شلوٍ ممزعي


أبو عبدالرحمن: ولقد أصبح -رحمه الله- يوم اِستشهاده صائماً، فتوضأ وصلى الضحى، ثم جلس
يعلم أولاده قرابة ساعة ثم خرج يزور أخاً له مريض، وفي طريقهِ لزيارة أخيه، كان موعده مع الشهادة
التي طالما تمناها -نسأل الله أن يتقبله في عداد الشهداء-. 

alt

 

 

الشيخ أبو يحي الليبي – تقبله الله- يلقي قصيدة:


أجابوا داعي المولى فهبوا ***** خفافاً لا يطيقون انتظارا
وإحدى الحسنيين لهم شعارٌ ***** ويأبى الحر في الهيجا فراراً
فمن رام الجنان فلا يبالي ***** أنال القتل أم حاز انتصارا
فطوبى ثم طوبى ثم طوبى ***** لمن صارت له الجنات دارا
يظن الناس أن القتل عارٌ ***** وإن العار أن نحيا الصغارا
كذاك مواكب الأبطال تترا ***** ويبقى ذكرها لمن استنارا
فهلا يستحي من قال فيهم ***** غلاةٌ يستحقون الضرارا
وهلا يستحي من قال فيهم ***** هم الأحداث لا زالوا صغارا
وهلا يستحي من قال عنهم ***** لقد تاهو كما ضلوا المسارا
وما تاهو وما ضلوا ***** ولكن أبو للدين حساً وانقهارا
وإن لنا لدى الرحمن يوماً ***** به فصل الخصام لمن تمارى
فألهمنا إلاهي منك رشداً ***** لنهج الحق وامنحنا اصطبارا

المعلق: هذا هو أخونا الحبيب البطل المجاهد الذي اتخذ سبيل الرحمن منهجاً لحياته، فنال عز الدنيا
بالجهاد في سبيل الله، ونحسب أنه نال نعيم الآخرة بنيل الشهادة في سبيل الله، وفي المقابل نرى من
اتخذ سبيل الشيطان، سبيل الخيانة والعمالة لأعداء الله وأعداء الأمة، فكان لهم خزي الدنيا وعذاب
الآخرة.

[جانب من اعترافات الجاسوس: منيزل محمد سليمان سلامة] 

alt

 

 

الجاسوس: أنا منيزل محمد سليمان سلامة، مواطن مصري، شمال سيناء الحسنة بيربدا، من عائلة
البريكات، من ربع الدحارجة، عمري 30 سنة مواليد 83.

سؤال: متى وكيف تعاملت مع الموساد؟
الجاسوس: أنا تعرفت على ضابط من الموساد الإسرائيلي اسمه الحركي "أبو سالم"، تعرفت عليه عن
طريق سلامة العوايدة، ومن يومها و أنا شغال في الموساد الإسرائيلي لفترة أكثر من عام، فأنا أقابل
الضابط المخابرات الإسرائيلية داخل إسرائيل، و أعطيه المعلومات، وآخذ 1500 دولار مرتين في الشهر.


سؤال: مالذي طلبه الضابط اليهودي منك؟
الجاسوس: يطلب مني مراقبة الإخواة الملتزمين، وأذكر منهم إبراهيم عويضة.



سؤال: ماذا طلب مك بعد ذلك؟
الجاسوس: أعطاني ضابط المخابرات شنطة وجهاز، وضعت الشنطة في "وادي الصان"، والجهاز في
"قرية البرث"، أنا وسلامة العوايدة في عربية سلامة 2005، وأعطاني 3000 دولار وضعتهم تحت
شجرة في "قرية المنبطح".

سؤال: من جندته للعمل معك في الموساد؟
الجاسوس: وشغلت معاي سليمان سلامة الحمادين من قبيلة البريكات، وبنروح و نقابل الضابط
الإسرائيلي داخل إسرائيل، قابلناه حوالي 12 مرة.

سؤال: ماذا عن إبراهيم عويضة؟
الجاسوس: طلب مني ضابط المخابرات الإسرائيلية مراقبة إبراهيم عويضة، وذهبت إلى بيت إبراهيم،
راقبت بيته حوالي 7 مرات، وراقبت تحركاته في المنطقة.


سؤال: ما علاقتك بمقتل إبراهيم عويضة؟
الجاسوس: اتصلوا بي المخابرات الإسرائيلية في آخر رمضان، وقال لي تيجي بعد العيد، تجيي في ناس
تروح توصلهم لقرية خريزة، وثاني يوم العيد ذهبنا أنا وسليمان الحمادين إلى الضابط الإسرائيلي داخل
إسرائيل وقابلناه، سليمان رجع في نفس الليلة وأنا مكثت إلى ثاني يوم، ورحت وأخذت معي أربع ضباط
إسرائيلين، و مَررنا بجانب الشرطة المصرية (على الحدود)، ولاقينا سليمان ينتظر و الدراجة النارية فوق
السيارة وشلناهم، سليمان ركب في الدراجة النارية ومشي أمامنا يراقب، وأنا شلتهم معي في السيارة
وماشي ورائه، وذهبنا إلى قرية خريزة ونزلتهم جنب بيت إبراهيم عويضة حوالي الساعة 9، ورجعت
لهم الساعة 1.
و ركبتهم و رجعتهم إلى الضابط الإسرائيلي على طريق إسرائيل، وقال لي الضابط الإسرائيلي:
لم نستطع وضع الجهاز وسنعود مرة أخرى، لما رجعت من الحدود، ورحت سمعت إن إبراهيم ممسوك
عند الشرطة المصرية، ويوم الخميس طلع إبراهيم، ويوم الجمعة اتصل بي الضابط وقال لي: تعال خذ
الضباط.

سؤال : ماذا حدث يوم اللقاء بعد العيد؟
الجاسوس: ورحت يوم الجمعة سادس يوم العيد رحت إلى ضابط المخابرات الإسرائيلية داخل إسرائيل،
وبَيت عنده ويوم السبت رحت وأخذت معي 4 ضباط إسرائليين معهم شنط و [M16].

وعبرنا الحدود المصرية، فوجدنا سليمان بالسيارة و الدراجة النارية، وسليمان راقب لنا الطريق،
وأنا وراءه بالسيارة والأربع إسرائيليين، و دخلت قرية خريزة، ونزلتهم جنب بيت إبراهيم الساعة
9:30، ورجعت لهم الساعة 1، ورجعتهم إلى الحدود الإسرائيلية (حدود مصر)، والشنط رجعت معاهم
فاضية، كلمني الضابط الإسرائيلي وقال: إحنا وضعنا الجهاز، ثم ذهبت إلى العريش.

وثاني يوم (الأحد)، و أنا في العريش علمت أن إبراهيم قتل، وعرفت أن الجهاز الذي وضعه اليهود
هو الذي قتل إبراهيم. 

alt

 

 

سؤال: ماذا تقول للجواسيس؟
الجاسوس: أقول للجواسيس يبطلوا هذه الشغلانة (جواسيس مع إسرائيل)؛ لأن هذا عمل يدمركم، والذي
يترك العمل يعلن ذلك، ويقول للإخوة الملتزمين: سامحوني، وسوف يسامحوه، وإذا بقيَ على عمله
مع اليهود فمصيره الذبح.

سؤال: ماذا تقول لضابط الموساد؟
الجاسوس: رسالة إلى أبو سالم أنا وجدت ناس مجاهدين أشداء هيجيبوا ثأر أخوهم، هيجيبوك من بيتك. 

alt

 

 

نشيد:
ما هم بأمة أحمد لا والذي فطر السماء
ما هم بأمة خير خلق الله بدءاً وانتهاء
ما هم بأمة سيدي حاشا فليسوا الأكفياء
ما هم بأمة من على الأفلاك قد ركز اللواء

المعلق: فكان لزاماً علينا في جماعة أنصار بيت المقدس التصدي لاعتداء اليهود، والقيام بدورنا كحماة
للأمة، والثأر لأخينا الكريم، فكانت المرحلة الأولى للثأر بكشف خلية التجسس لصالح الكيان الصهيوني،
والتي كان مصيرها كالتالي:


- منيزل محمد سليمان سلامة: اكتشف إخوانكم المجاهدون تورطه في العملية، وتم عمل خطة سريعة
للإيقاع به، وتم القبض عليه بكمين محكم للمجاهدين، وتم تصفيته بعد التحقيق معه والإدلاء بكافة
التفصيل، واعترافه بجرمه.
- سليمان سلامة حمدان: وفي حالته تجلت سمات ومعدن قبائل سيناء وعوائل سيناء الأبية، ففور تأكد
عائلته من تورطه في الأمر، وعمله مع الموساد ضد أمته، تبرأت منه، وسلمته إلى أقارب الشهيد منه
ليقتصوا منه.
- سلامة محمد سلامة العويدة: هرب إلى داخل الكيان الصهيوني مكللاً بالعار والخزي منتظراً القصاص
العادل. 

 

alt

 

المعلق: والمرحلة الثانية -بإذن الله- هي سفك دماء اليهود وتطاير أشلائهم، وإن غداً لناظره قريب،
فيا يهود القول ماترون لا ما تسمعون.

alt

 

المعلق: رحمك الله يا أبا يوسف فقد أرّقتهم وأطرت النوم من أعينهم، وسفكت دماءهم النجسة، وداومت
على ذلك، حتى وافتك المنية في الوقت والمكان والكيفية التي قدرها الله، مت كما يموت الأبطال بسيوف
أعدائهم، مت ولم يجمعك قبر وهي دعوة أبطال المسلمين وساداتهم، فهنيئاً لك ثم هنيئاً لك.



نشيد:
ورحلت لأني أُبصر في زمني
كفراً يتسلط في الأجواء
فحملت سلاحي ورفعت لوائي
ومضيت أقاتل في الأعداء
في الجنة أشدو وأُغرّد وأحدو
وأرتل آيات القرأن
وأقابل فيها زوجي وبنيها
وأعانق أهليَ والإخوان 

جماعة أنصار بيت المقدس تقدم // الإصدار المرئي الرائع || سبيلُ الرحمن وسبيلُ الشيطان ||

 

بسم الله الرحمن الرحيم

جماعة أنصار بيت المقدس

تُقــــــــــــــــــدم

alt

 الإصدار المرئي الرائع

|| سبيلُ الرحمنِ وسبيلُ الشيطانِ ||

alt

 

 

 

alt

 

 

للتحميل
روابط مباشرة ::.




عالية
435.09 MB

http://www.archive.org/download/ansar0000016/yosef1.avi


متوسطة
112.46 MB

http://www.archive.org/download/ansa...15/yosef2.rmvb

جوال
61.66 MB

http://www.archive.org/download/ansar0000014/yosef4.mp4


الصفحة على الأرشيف

http://archive.org/details/beit-almqdess

للمشاهدة المباشرة 

 

 

 


{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}

لا تنسونا من صالح الدعاء
جماعة أنصار بيت المقدس


البحث
المجاهدون فى مصر
    شبكة أنصار المجاهدين
      شموخ الإسلام
        موقع الفرقان "د. إياد قنيبى"
          شبكة الفداء الإسلامية
            أخبار شبكة أنا المسلم
              محاضرات وخطب الدكتور هانى السباعى
                صفحتنا على الفيس بوك
                عداد الزوار
                إعلان
                التقويم
                « يناير 2020 »
                أح إث ث أر خ ج س
                      1 2 3 4
                5 6 7 8 9 10 11
                12 13 14 15 16 17 18
                19 20 21 22 23 24 25
                26 27 28 29 30 31  
                التغذية الإخبارية