بيان من التيار الجهادى حول الانتخابات المصرية

بسم الله الرحمن الرحيم



الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على اشرف الانبياء و المرسلين اما بعد:

ففي معترك المنافسة القائمة و السباق الذي على اشده حول الوصول الى مقاعد المجلس التاسيسي عبر الانتخابات نصدر هذا البيان نناصح به شعبنا المسلم .

ان هذا الانتخاب لا يجوز شرعا لانه سينتخب مجلسا يشرع الاحكام من دون الله سبحانه و تعالى و الله عز و جل يقول

(ان الحكم الا لله امر الا تعبدوا الا اياه ذلك الدين القيم و لكن اكثر الناس لا يعلمون)



و يقول الله سبحانه (و لا يشرك في حكمه احدا) و يقول ايضا سبحانه ( فلا و ربك لا يؤمنون حتى يحكموك في ما شجر بينهم ثم لا يجدوا في انفسهم حرجا مما قضيت و يسلموا تسليما) . فالمشاركة في هذه الانتخابات فيها اعانة على هذا المنكر العظيم و الله يقول (و تعاونوا على البر و التقوى و لا تعاونوا على الاثم و العدوان.

و موقفنا من هذه الانتخابات اننا لا نشارك فيها و لا نرضاها و ندعو الناس و ننصحهم باجتنابها.

و الله ولي التوفيق.

انصار الجهاد في جزيرة سيناء ..... بيان رقم (1)

بيان رقم (1)
البيان التأسيسي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين هازم الكافرين المستكبرين ومثل الطغاة المتجبرين , والصلاة والسلام على امام المجاهدين وقائد الغر المحجلين وبعد :
إخوة الايمان لم يعد خافيا لامة الاسلام الحال الذي يمر به المسلمون في أرض الكنانة عامة وسيناء خاصة فمن معاناة من بطش "حسني " اللامبارك وحلفائه المجرمين وما يسمى باسرائيل "مغتصبي اراضي فلسطين" الى حرب حامية الوطيس على الاسلام والموحدين المنددين بالفكر السلفي , ونهب وسرقة لثروات أرض الكنانة الطبيعية وإهدائها – بل إهدارها - بسعر بخس لألد إعداء الدين وهذا كله فقط لمرضاة النظام الباطش وأهواء الغول عدو الإسلام الأكبر "أمريكا" اللعينة.
فلقد عمل حسني اللامبارك محب الإجرام والقتل على قمع كل إحتجاج ضده وضد رجاله فعكف على عزل المحتجين وزجهم في السجون بل بالزنازين التي أشبه بالقبور وللترهيب قاموا بحملات إعتقال عشوائية للاخوة فقط بدافع الشك أنهم من اهل السنة والجماعة السلف وبدواعي أنهم يهددون امن الدولة.
هذا الحال المرير التي آلت به أرض الكنانة وسيناء خصوصاً ما هو إلا نتيجة لتخاذلنا وتقاعصنا في الإعداد والجهاد ضد هذا النظام المجرم وأيضاً نتيجة للتخذيل الذي مارسه الكثير من الناس بحجة عواقب وعقوبات النظام.
والأدهى من ذلك عندما حاول الأسود في سيناء كسر هذه الموازين والمخاوف لردع النظام عن معونته للاسرائيليين من خلال تفجير خط الغاز ، هب النظام الفاسد لإرضاء "اليهود وحملة الصليب" من خلال قتل الشهيد الملثم "سالم محمد جمعه" نحسبه ولا نزكي على الله أحداً الذي ما هو إلا بطل حرك الكثير من المتقاعصين ليدبوا الرعب باليهود من خلال عملية أم الرشراش والحمد والشكر لله على هذه العمليات التي أولدت جيلاً جديداً من الموحدين في جزيرة سيناء بعد أن ثبت لأبناء الكنانة أن هذا النظام مدعوم ويعمل لدول عدوة للإسلام والمسلمين

وبهذه الرسالة نزف لكم خبر مولد مجموعة " أنصار الجهاد في جزيرة سيناء " وإننا نعاهد الله سبحانه وتعالى أن نعمل كل ما بوسعنا لحرب النظام الفاسد وأعوانهم اليهود والامريكان ومن حولهم .

ونسعى جاهدين لبر قسم شهيد الامة شيخنا أسامة بن لادن رحمه الله
"أقسم بالله العظيم الذي رفع السماء بلا عمد لن تهنأ أمريكا ولا من يعيش في أمريكا بالأمن ما لم نعشه واقعا في فلسطين وقبل أن تخرج جميع الجيوش الكافرة من أرض محمد صلى الله عليه وسلم" .
ادعوا لاخوانكم المجاهدين
اخوانكم في

جماعة انصار الجهاد في جزيرة سيناء
20\12\2011

24 محرم 1433هــ

تفجيرات الغاز ........لماذا؟؟

المنشور الذي وزعه مجاهدو سيناء بعد الضربة العاشرة لخط الغاز

( تفجيرات الغاز ... لماذا ؟ )

تفجيرات الغاز ... لماذا ؟


أمتنا الغالية ... عانت مصر لسنوات طويلة فترات من الظلم و الظلام ... فترات معاناة لهذا الشعب العظيم ... نظام ظالم متجبر تحكم في رقاب الشعب و مقدراته وموارده و حولها من مصر بلد الخير إلى مصر بائسة ... فقر و بطالة ... ارتفاع في الأسعار ... أزمة إسكان و عشوائيات و ساكني قبور ... أزمة الصحة و أصبحت مصر بؤرة للأمراض ... أزمات لأنابيب البوتاجاز ... أزمات في رغيف الخبز.

- كل هذا و ثروات بلادنا تنهب و تدمر و الأدهى من ذلك أنها سلمت بواسطة النظام السابق الخائن إلى أعدائنا و أعداء أمتنا ... فلم يكفي أننا لا نستفيد بها بل تقدم لعدونا لينتفع بها و يتقدم علينا و تعينه على قتال إخواننا و التعدي علينا .

- و كان من ابرز مظاهر تلك العمالة صفقة تصدير الغاز المصري لإسرائيل .

تفاصيل الصفقة :

- اتفاقية تصدير الغاز المصري لإسرائيل: هي اتفاقية وقعتها الحكومة المصرية عام 2005 مع إسرائيل تقضي بتصدير 1.7 مليار متر مكعب سنويا من الغاز الطبيعي لمدة 20 عاما لإسرائيل ، بثمن يتراوح بين 70 سنتا و1.5 دولار للمليون وحدة حرارية بينما يصل سعر التكلفة 2.65 دولار، كما حصلت شركة الغاز الإسرائيلية على إعفاء ضريبي من الحكومة المصرية من عام 2005 إلى عام 2008.

خسائر مصر من الصفقة:

أ- خسائر مادية بالبيع بسعر اقل من التكلفة : حيث أن تكلفة إنتاج المليون وحدة 2.65$ بينما يباع بثمن بين 70سنت إلى 1.5$.

ب- البيع بأقل من السعر العالمي ... و خسائر بالمليارات : حيث أن السعر العالمي يتراوح بين 10دولارات للمليون وحدة إلى 15 دولار ( كما تبيع روسيا صاحبة المخزون الضخم من الاحتياطي) , قال إبراهيم زهران الخبير البترولي إن مصر خسرت فى كل عقود الغاز منذ بدء التصدير في يناير 2005 حتى الآن 80 مليار دولار، وفى حالة تفعيل باقي التعاقدات لنهايتها ستخسر مصر 180 مليار دولار.... إضافة الى خسائر أخرى ، فمع تصدير ما نحتاجه من الغاز نضطر لاستيراد بدائل مثلالمازوت والسولار .. وسعر المليون وحدة حرارية من المازوت يبلغ 17 دولار .. ويؤكدأن زيادة استخدام المازوت فى محطات توليد الكهرباء بدلا من الغاز يؤدى الى تدهور المعدات ، ويبلغ متوسط عمر محطة الكهرباء التي تعملبالغاز 10 سنوات بينما هو 4 سنوات مع استخدام المازوت .. ويكفى ذكر أن خسائر أعطالمحطات توليد الكهرباء بتأثير المازوت بلغت 10 مليارات جنيه .. لذلك مصر أفضل بدونتصدير الغاز الطبيعي.

ج- المخزون المصري لا يسمح بالتصدير من الأساس: حيث أن الاحتياطي المؤكد وفقا لتقارير ترسلها الشركات المنتجة للغاز فى مصر الى هيئةالبترول كل 30 يونيو تقول أن الاحتياطي لا يزيد عن 23 تريليون قدم مكعب و في أقصي تقدير 28 تريليون قدم مكعب ... أبرم النظام السابق عقودا بتصدير 18 تريليون منها، مما يعنى أن ما يتبقى لمصر 5 إلى 10 تريليون قدم مكعبة فقط.
و مصر تستهلك تريليوني قدم من الغاز سنويا... (أما ما أطلقته وزارة البترول سابقاً من تصريحات عن احتياطي يصل إلى 78 تريليون قدم فكما أوضح الخبراء انها تضع تقديرات للإحتياطي المؤكد زائد حقول تحت الاكتشاف بتقديرات مبالغ فيها جداً) .

د- توجيه الغاز المصري للعدو بدلاً من توصيله لمنازل المواطنين مما ينتج عنه أزمات أنابيب الغاز الدائمة و ما تمثله من عبئ على المواطن و إهدار لكرامته.

هـ - كل هذا و أكثر يؤدي إلى تدمير الاقتصاد المصري المدمر أصلاً و يزيد من الأعباء على المواطن المصري و يزيد فقره و حاجته.

أرباح إسرائيل من الصفقة :

أ- شراء الغاز بسعر متدني أقل من تكلفة استخراجها للغاز . ب - الحفاظ على مخزونها من الغاز.

ج- انخفاض أسعار الكهرباء مما يساعد فى رفاهية المواطن الإسرائيلي و خفض أسعار السلع و انتعاش الاقتصاد الإسرائيلي .. يقول السفير المصري المتقاعد إبراهيم يسري للجزيرة نت إن مصر طبقا لهذه الاتفاقية تتكلف 50 مليون جنيه (نحو تسعة ملايين دولار) يوميا لدعم الطاقة في إسرائيل، في حين نصف قرى مصر ومدنها لم يدخلها الغاز الطبيعي

د- توفير استخدام مصادر الطاقة السائلة لاستخدامها في المجهود الحربي كوقود للآليات تضرب إخواننا و قريباً تضربنا .

هـ- تقوم إسرائيل بتصدير الفائض عن احتياجها من الغاز المصري بالأسعار العالمية مما يحقق أرباح مضاعفة .

تحرك الشعب المصري ضد هذه الصفقة المشبوهة :

- و كان رد فعل الشعب المصري واضحاً من هذه الخيانة و هو الرفض التام لهذه الصفقة رغم القهر الذي كان يرضخ تحته الشعب
و كان من مظاهر هذا الرفض :

أ - حملات ضد تصدير الغاز ووقفات احتجاجية: مثل الحملة الشعبية لوقف تصدير الغاز الطبيعي المصري و الوقفات الاحتجاجية المتكررة لمصريين ضد تصدير الغاز لإسرائيل و تقدم عددا كبيرا من نواب مجلس الشعب المصري إلى الاحتجاج وتقديم طلبات إحاطة.

ب - بيان جبهة علماء الأزهر ضد تصدير الغاز: أصدرته في 5 مايو 2008 يدين هذا الفعل و يحرم العمل فى الشركات
التى تصدر الغاز إلى إسرائيل .

جـ - دعاوي قضائية ضد الحكومة و أحكام تمنع تصدير الغاز: حكمين بتاريخ 18 نوفمبر 2008 و 6 يناير 2009 يقضيان بوقف قرار الحكومة بتصدير الغاز الطبيعي إلى عدة دول من بينها إسرائيل.


و كان رد فعل النظام السابق هو التعنت و الاستمرار فى نهج الخيانة و تدمير ثروات و مقدرات البلاد و رفض تنفيذ أحكام القضاء و هناك من ظن أن هذه السياسة و الخيانة ستسقط مع سقوط رأس النظام و أعوانه في الثورة المباركة و لكن للأسف استمر الحال و بقت هذه الجريمة في حق الشعب و الأمة . . . و لكل ما سبق كان لزاماً علينا التحرك ووقف هذه المهزلة و الحفاظ على ثروات أمتنا ووقف الدعم لعدونا:

ولهذا .... قمنا بنسف محطات وخطوط الغاز المؤدية لإسرائيل.

وما قمنا بهذا إلا لحفظ ثروات البلاد وحفظ حقوق العباد وتقوية لاقتصاد بلادنا وإضعاف لعدونا وحرمانه من خيرات بلادنا التي يتقوون بها علينا (وما سفكنا دما وما قتلنا احد فليس هدفنا سفك الدماء ولا قتل العباد ) إنما هدفنا (نصرة امتنا وحفظ ثرواتها وإضعاف عدوها)

وبعد هذا يقول المجلس العسكري وحزبه وأعوانه من الأمن الوطني أننا مخربون وأننا مفسدون ثم ينسبون إلينا ما لم نفعله لخلط الأوراق والتلبيس على عامة الناس.

وبعد هذا من منا المخرب المفسد ... من نصر أمته وحافظ على ثروات البلاد وحقوق العباد أم من خان أمته
وقدم ثروات بلاده رخيصة للصهاينة.

يقولون أننا مخربون نلحق الخسائر ببلدنا و اقتصادنا بهذه العمليات بحجة أن إصلاح الخطوط يتم على حساب البلد و للرد على ذلك ننقل شهادة الخبير النفطى الدكتور رمضان أبو العلا رئيس قسم هندسة البترول حول خسائر مصر من عمليات التفجير و أنها لا تقارن بما تتكبده بشكل يومي من عقود تصدير الغاز ، حيث تصل خسائر مصر من خلال تصدير الغاز لإسرائيل 3.4 مليار جنيه سنويا بما يعادل 10 مليون جنيه يوميا.

و يضيف رداً على من يقول أن إلغاء العقد غير ممكن وإلغاء عقود التصدير الحالية لن يكلف مصر شيئا .. فتلك العقود تتضمن بنودها إمكانيةتعرضها للإلغاء فى حالة ” القوة القاهرة ” .. وهى بالطبع تشمل حالات مثل الزلازلوالبراكين ، والثورات الاجتماعية .. ويمكن منح الدول المستوردة للغاز المصري مهلة 6شهور لتدبير مصادر أخرى لكن بالأسعار العالمية.

نتائج هذا العمل و تأثيره على الكيان الصهيوني :

ا- اضطرار إسرائيل إلى شراء مصادر بديلة للطاقة ملوثة للبيئة بسعر مرتفع: قال وزير البنى التحتية (عوزي لانداو) إن وقف الغاز المصري يهدد أمن الطاقة في إسرائيل، ودعا للإسراع في توفير بدائل أخرى حتى لو كانت ملوثة للبيئة كالفحم الحجري .

ب - توجه إسرائيل لاستهلاك مخزونها من الغاز. جـ - انهيارات و خسائر في بورصة الطاقة الإسرائيلية.

د - ارتفاع أسعر الكهرباء و السلع : ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن شركة الكهرباء الإسرائيلية أعلنت الأربعاء، 16/11/2011 عن رفع أسعار الكهرباء بنسبة 30%، وذلك فى أعقاب التفجير المتكرر لأنبوب الغاز الواصل بين مصر وإسرائيل .. وأضافت يديعوت أن الارتفاع فى أسعار الكهرباء جاء نتيجة لاستخدام السولار بدلاً من الغاز المصرى فى تشغيل محطة الكهرباء... وأوضحت الصحيفة الإسرائيلية أن شركة الكهرباء الإسرائيلية تدفع نحو13.4 أجوره أى أقل من نصف شيكل، لإنتاج كيلو وات واحد من الكهرباء، المنتجة بواسطة الغاز المصري، بينما تدفع نحو1.43 شيكل لإنتاج نفس الكمية من الكهرباء، المنتجة من السولار... ونقلت يديعوت عن المدير العام لإتحاد الصناعيين الإسرائيليين (أماير حايك) قوله: "إن رفع أسعار الكهرباء يعد ضربة قوية وصعبة للصناعات الإسرائيلية،وأوضح التقرير الذى نشره الاتحاد أن رفع أسعار الكهرباء سيؤدى إلى رفع أسعار المواد الغذائية والمنتجات الصناعية الإسرائيلية، وخاصة الصناعات البلاستيكية والمعدنية".

هـ- تراجع فى الاقتصاد الصهيوني و ارتفاع تكاليف الحياة و هو ما تمثل فى المظاهرات ضد إرتفاع الأسعار في إسرائيل: قال الخبير النفطى الدكتور رمضان أبو العلا رئيس قسم هندسة البترول.. إن إسرائيل قد تكبدت خسائر تصل إلى 60 مليون دولار خلال أسبوع، نتيجة توقف الإمدادات المصرية من الغاز، ومتوقع استمرارها حالة استمرار توقف الخط

و- معالجة هذه الأزمات تقتضي تحويل التمويل العسكري الى الدعم للمواطنين مما يقلل من التفوق العسكري و يخفف الضغط على إخواننا .

رغم كل ما سبق مازال المجلس العسكري مصر على العمل ضد مصالح الشعب باستمراره في إصلاح خط الغاز و استئناف التصدير و هناك من يعمل فى هذه الشركات و يساهم فى الجريمة و هناك من يحمي هذه الخطوط و هو مساهم أيضاً و لذلك نوجه رسائلنا لهؤلاء:

1- العاملين بالشركات: الى العاملين بشركة الغاز لن نري شئ نقوله لكم خيرا من فتوى علماء الأزهر الشريف .
2- القائمين على حراسة الخط من أبناء القبائل: عار عليكم ثم عار عليكم ثم عار عليكم أن تحرسوا مصالح بني صهيون و تكونوا عيناً تسهر تحرس هذه السرقة ... أمن أجل حفنة جنيهات ؟!!! كيف ستقفون أمام الله عز وجل يوم القيامة ؟؟؟.
3- رجال الجيش المخلصين: إلي متى صمتكم؟؟؟ أما آن أن تنتفضوا ثائرين على واقع مخزي مهين ... إن قادتكم يمدون عدوكم الصهيوني بالطاقة ليتقوى بها عليكم ليحارب أمتكم ويقتلكم ويقتل إخوانكم ... أما آن أن تقولوا لن نسمح ببيع امتنا أما آن لهذا الخوف أن يزول
4- شباب الثورة شباب ميدان التحرير: يا من قمتم رجالا أحرارا اسود تدفعون الظلم والطغيان ... أين وقفاتكم في دفع الظلم أين صوتكم يعلوا لاسترداد الحق ... لا نريد منكم إلا أن تعلو أصواتكم كما عهدناها لوقف هذه الصفقة
ختاما امتنا الغالية قدر الله لنا وشرفنا بحماية هذا الثغر
وإنا بتوفيق الله وتسديده لنا قائمون وبتثبيت الله ومدده لنا مستمرون
فنسألكم الدعاء بالتثبيت والمدد والتوفيق والسداد

وأخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
============================
و أرفق معه نص بيان جبهة علماء الأزهر
نص البيان

بعد أن فضح الله سرائر الخائنين، وأسفر الصبح لكل ذي عينين عن أبشع جريمة بيعت فيها كرامة الأمة وشرفها بثمن بخس دراهم معدودة، باعوها وكانوا فيها من الزاهدين.
نقول للعاملين في تلك المصانع - والظن بهم إن كانوا من مصر أنهم من الغافلين- استنقذوا أنفسكم من لعنة الله وغضبه، ولعنة التاريخ ولعنة الناس أجمعين، قبل أن تكونوا مسمارا في نعش مصر، وصونوا أولادكم وذراريكم وآليكم من المال الحرام الذي يأتيكم من عملكم وسعيكم مع الساعين في خرابها وتدميرها، واعلموا أن الجريمة لا يبررها ضرورة ولا تُسوِّغُها حاجة، وكل لحم - كما قال صلى الله عليه وسلم - نبت من حرام فالنار أولى به، فإياكم وبيع شرفكم وأعراضكم جراء دريهمات رخيصة للمجرمين، إنه لا حرمة لجريمة ولا براءة لمجرم كائنا من كان {قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} [سورة التحريم: من الآية 6]، أطيعوا الله وحده في سلامة مصر وسلامة الأمة كلها {وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ (151) الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ} [سورة الشعراء 151:152].
لا تظلموا أنفسكم فتسلكوها في عداد المجرمين الذين احتالوا ثم باعوا تمهيدا لغدٍ مظلم، ويومٍ أسود، واستعمار قبيح جديد لن يكون أقل ضراوة مما هو عليه الآن في عاصمة المنصور والرشيد، التي جهزوها لتكون "أول تلميذ يتخرج من المدرسة التعليمية التي أسستها عصبة الأمم منذ عام 1932م لتكون نموذجا لما يفعل بالشعوب المتأخرة" - (هنري فوستر، نشأة العراق الحديث ص15).
كونوا أول الثائرين على الخيانة بصادق عزيمتكم على الحق، واجتماع أمركم على حصارها بالزوال عنها، وتلك وأيم الحق عزيمة إن صدقتم الله فيها فلن يغلبكم أحد عليها، لأنه سلطان لظالم على القلوب و{إِنْ يَعْلَمِ اللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْراً يُؤْتِكُمْ خَيْراً مِمَّا أُخِذَ مِنْكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [سورة الأنفال: من الآية 70]، ولا عذر يقبل عند التفريط في حقها أو استرخاص قدرها.
إعزموا، وقاطعوا، واعذروا إلى الله وإلى التاريخ، قبل أن تستأصلكم الجريمة وتأتي بنيرانها عليكم وعلى من تعولون، ورثوا أولادكم تاريخا شريفا يبقى لهم ولكم ذخرا خير لهم ولكم من دنيا تسربلت بسربال الخيانة وتزينت بزينة الفجور، يقول جل جلاله: {إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيراً} [سورة النساء: 97].
ثم ثقوا بعد ذلك في نصر الله وتأييده لكم، ف{إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ} [سورة النحل: 128].
{فَلَا تَهِنُوا وَتَدْعُوا إِلَى السَّلْمِ وَأَنتُمُ الْأَعْلَوْنَ وَاللَّهُ مَعَكُمْ وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ} [سورة محمد: 35]، هذا إن وفيتم لأمتكم وأخلصتم لربكم، {وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ} [سورة المنافقون: من الآية 8].
صدر عن جبهة العلماء ليلة الأثنين التاسع والعشرون من ربيع الثاني 1429هـ الموافق 5 من مايو 2008م

منقول للأهمية وللفائدة

بيان لتنظيم فتح الإسلام : فلسطين أرض وقف ومجرم من باعها

بسم الله الرحمن الرحيم

alt

 

الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب قيما بلا اعوجاج، وجعله عصمة لمن تمسك به واعتمد عليه في الاحتجاج، وأوجب فيه مقاطعة أهل الشرك بإيضاح الشريعة والمنهاج، وصلى الله على محمد الذي مزق الله به ظلام الشرك بما معه من السراج، وعلى آله وصحبه الذين جاهدوا أهل الكفر من غير امتزاج ، الحمد لله القائل: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاء بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) المائدة51

أخرج الإمام مسلم في صحيحه من حديث ثوبان، رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: " لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظَاهِرِينَ عَلَى الْحَقِّ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَذَلَهُمْ حَتَّى يَأْتِيَ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ ".

أما بعد :
فإنّا نكتب هذا البيان رداً على ذهاب منظمة التحرير ومن لف لفها لتمرير قرار يعلنون فيه دولتهم المزعومة ويثبتون فيه دولة يهود، ونبدأ بتذكرة الجميع بأنّ الصهاينة عرضوا قبلاً صفقات كثيرة باءت بالفشل وذهبت أدراج الرياح، ومن هذه الصفقات قرارات التقسيم بطرح بريطاني ،وعرض الضفة الغربية وغزة كدولة مستقبلية، كل هذه العروض كانت والكيان الصهيوني لم يمتلك القوة النووية بعد وكانت أنظمة الثورة في حالة مد، فكان لا بد أن يجد الصهاينة من يمثل القضية للتوقيع على بيعها، فكانت مؤامرة صناعة منظمة التحرير كمقاومة برؤية عربية تقودها الصهيونية ، وكان لها ما أرادت ، فأنشأت المنظمة التي استنزفت الشعب الفلسطيني عقوداً من الزمن حتى أوصلته لما أوصلته إليه ، ومع تقهقر أنظمة الثورة وبروز الموقعين بوفرة وكثرة، أصبحت الفرصة سانحة للذهاب لمجلس الأمن للاعتراف بدولة فلسطينية ترسمها أيدي الصهيونية ، وبالتالي لا يوجد أفضل من منظمة التحرير للذهاب هناك، خاصة وأن أوضاع المنطقة لا تصب في صالح الصهاينة فأوعزوا إلى ربيبتهم منظمة التحرير للقيام بالمهمة ولعبوا هم دور الرافض للقرار ليجعلوا منه بعد إقراره نصراً للمنظمة مؤيدة بأكبر عدد ممكن من المغرر بهم المدلس عليهم .
يقول تعالى: ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ جَاهِدِ الْكُفَّارَ وَالْمُنَافِقِينَ وَاغْلُظْ عَلَيْهِمْ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ ) التوبة73
واستشهاداً بأمر ربنا فإنّا نرسل عبر بياننا هذا عدة رسائل إلى من يخصه الأمر
أولا:
إلى ما يسمى بمنظمة التحرير العميلة ومن والاها أبشروا بتسونامي جهاد على أرض فلسطين يرمي بكم إلى مزابل التاريخ .
ثانيا:
إلى من ركب الدين مطية وارتداه قناعاً ، إلى حماس ومن والاها عودوا إلى الله من قبل أن نقدر عليكم فتصبحوا على ما اقترفتم نادمين .
ثالثا:
إلى حكام الصهاينة الجبناء اقترب الوعد الحق وآن أوان زوالكم إن شاء الله.

الرسالة الأولى إلى منظمة التحرير العميلة ومن لف لفها مستعرضين تاريخها بإختصار، فالكل يعلم أنّ ثائرة المسلمين ثارت بسبب قيام ما يسمى دولة إسرائيل مما شكل ضغطاً كبيراً على الحكام المرتدين الذين اضطروا لركوب قطار إدعاء تحرير أرض باعوها بأيديهم ، فقاموا بشن حروب وهمية لينفّسوا عن شعوبهم لكنها باءت بالفشل وأورثت الخيبة ،وكان لا بد لهؤلاء الحكام من أن يخترعوا ثورة مصطنعة يقفون ورائها ، وتكون لهم ذريعة لتغطية خيانتهم من جهة ،ومثبتة لحكمهم بقمع العباد وإفساد البلاد بحجة دعم الثورة من جهة أخرى، فيصبح كل منتقد لهم خائن للثورة ومن يدعمها أي حكام الثورة، ونذكّر هنا بكلام العبد الخاسر(جمال عبد الناصر) عن المنظمة عندما قال ( هي خطأ لكنها يجب أن تكون ) فكانت فكرة منظمة التحرير التي ادعت الثورة وكانت منذ نشأتها كما رآها الحاج أمين الحسيني على أنها أداة بيدالأنظمة العربية التي كانت تسمى بأنظمة الثورة ، فتبنت هذه المنظمة شعارات تخدع فيها الشعوب وتخدع نفسها قبلهم، ومن هذه الشعارات تحرير فلسطين من النهر إلى البحر،وشعار عودة اللاجئين، وشعار تحرير فلسطين واجب ديني وقومي ووطني ، فالشعار الأول والثاني كان لتجيش الفلسطينيين ، والشعار الثالث لتوهم الشعوب أنها تحمل فكرتهم بتحرير فلسطين، ولكن من يستعرض تاريخ هذه المنظمة يعلم تماماً مدى عمالتها وتفريطها بقضية المسلمين، ومن هذا التاريخ بإختصار : ففي بيانها الأول حرصت المنظمة على بيع الضفة الغربية للملك حسين إرضاءً له، فقد تعمد الشُقيري إخراج الضفة الغربية من خطابه الوطني الفلسطيني لكسب دعم الملك حسين، وبعد ثلاثة أعوام من تأسيس المنظمة كانت النتيجة حرب حزيران، التي أكمل بها الصهاينة إحتلال الوقف الإسلامي فلسطين، وبعد الحرب بعام كانت معركة الكرامة التي كادت أن تكون مقتلة في صفوف المغرر بهم وهزيمة نكراء لولا تدخل الجيش الأردني والمدفعية العراقية في الوقت المناسب ، مما أدى إلى تراجع الصهاينة، وشكلت هذه المعركة موجة إعلامية كبيرة سيرت لمصلحة المنظمة بمباركة حكام الردة، أدت إلى مد ثوري في صفوف الشعوب المسلمة عامة وشعب فلسطين خاصة ، وتراكضت الأنظمة المرتدة لادعاء دعم الثورة تثبيتاً لكراسيها وإرضاءً لشعوبها الخائبة التي كانت ترى فيهم حكاماً مهزومين ، نعم لقد انقلبوا بفضل هذه المعركة من حكام عملاء مهزومين إلى حكام ثوريين، وبعد معركة الكرامة بعامين كان الإنجاز الأكبر للمنظمة في ذلك الحين ألا وهو حرب أيلول الأسود مع الجيش الأردني في الأردن، مما أدى إلى إخراج الكم الأكبر من الشعب الفلسطيني من معادلة الثورة ، وخسارة أكبر حدود مع فلسطين ،ومن النتائج العظمى لحرب أيلول هي إفراغ الجيش الأردني من الفلسطينيين (الوطنيين) الذين كان لهم الدور الأكبر في إستنزاف العدو على تلك الجبهة، وبعد أيلول تم الانتقال إلى سورية ولبنان ،نعم لبنان التي حاولت المنظمة أن تجعله مسرحاً لها ولفسادها، حتى أضحى مستعمرة لها بحجة المقاومة حتى سمي في مرحلة من المراحل (فتح لاند)
فما هي إنجازات هذه المقاومة في لبنان ؟ قيام الصهاينة بإجتياحه مرتين وإحتلال جنوبه وإستباحة عاصمته والتجزير بمخيمات اللاجئين فيه، وكل هذا ببساطة بسبب أوامر الإنسحاب التي كانت تُعطى للمقاتلين الذين كانوا يُسمون بمفهوم قيادة المنظمة بالحمير ولا حول ولا قوة إلا بالله، بل كان من شروط الانسحاب إعطاء رتبة لكل منسحب، فكانت النتيجة نقمة أهل هذا البلد على الفلسطينيين وقضيتهم، وهذا ما يفسره عيش الذل الذي يعيشه شعب فلسطين في لبنان ،( لا بناء، ولا طبابة، ولا عمل ) ومن منجزات المنظمة أيضا تقسيم الشعب الفلسطيني إلى أحزاب متناحرة فيما بينها منقسمة على نفسها ،فبعدما كانت البندقية موجهة نحو الصهاينة أصبحت موجهة نحو (اللاجئ) المسكين ، فمزقوا الشعب حتى قتل الأخ أخاه ،ومن ثم تم الانتقال إلى تونس والجزائر بعدما أنجزوا مهمتهم بإخراج جبهات بلاد الشام من الجهاد، وبعد انتفاضة عام سبعة وثمانين وتسع مئة وألف دخلت المنظمة فلسطين وعلى صدرها وسام العار أوسلو، فقامت بقمع الشعب الذي ادعت أنها جاءت لتحريره، وقبلت بغزة وأريحا بحجة المرحلية المزعومة ،وتتالت مؤتمرات البيع ( كامب ديفيد وطابا والعقبة وشرم الشيخ وأنابوليس ) والقيام بالمساومة الحقيقية على حق اللاجئين ، وطرح فكرة التعويض على هذا الشعب المنهوب من قبل كل تنظيماته، فكل مؤتمرات الدعم كانت تصب في جيوبهم وجيوب الحكام المرتدين، والآن وبكل وقاحة تتوجه المنظمة إلى ما يُسمى بالأمم المتحدة لتمرير قرار الاعتراف بدولة ما يسمى فلسطين على أقل من عشرين بالمائة من وقف فلسطين، مفرطة بحقوق (اللاجئين) وبالقدس ومعترفة بثمانية وسبعين بالمائة من وقف فلسطين لليهود بشكل رسمي، دون الالتفات إلى المليار ونصف المليار مسلم الذين دفعوا الكثير من أموالهم لهذه المنظمة العميلة لتحرير فلسطين التي كانوا يظنوا بها الخير, والأوقح من ذلك إدّعاء توجهها لما يسمى بالأمم المتحدة بأنّه نصر للشعب الفلسطيني التي جعلت منه وقوداً لخيانتها ، لقد قدمت المنظمة هدية كبرى للصهاينة والغرب بهذا التوجه وما منع الكيان الصهيوني وحليفه الغرب من عرقلة القرار إلا ما يحدث في البلدان العربية من ثورات، فهم لا يريدون أن يتسرعوا بقرارهم من قبل أن تهدأ الساحة ، وخلاصة القول نستعرض بنقاط أهم منجزات منظمة التحرير : بيع الضفة في أول بيان ، إخراج الأمّة من جهادها وحصر القتال بالشعب الفلسطيني الأعزل، مقتلة الكرامة ، حرب أيلول وإخراج اكبر نسبة لاجئين وأكبر جبهة قتال مع العدو من المعادلة ، تخريب لبنان وتقسيم الشعب الفلسطيني لأحزاب وتنظيمات متناحرة وتجسيد الذّل للاجئين فيه ، التنازل عن ثمانين بالمائة من فلسطين في أوسلو والاعتراف بدولة إسرائيل، نهب أموال الشعب الفلسطيني وتحويل فئاته لعمال يدورون حيث تدور المنظمة ، وتجسيد العمالة الواضحة لكل أجهزة الاستخبارات الداعمة للمنظمة, وبعد هذا كله لا زال من أهل فلسطين من يثق بهذه المنظمة العلمانية العميلة .

الرسالة الثانية إلى قيادة حماس التي أذهبت دماء المسلمين هباءً منثوراً ، وركبت سفينة أوسلو فقامت بأوسلة قضية المسلمين باعترافها بأوسلو بغطاء ديني، وإلى من يدور في فلكها متقنعاً معها بالدين وإلى العقلاء منهم نقول لهم عودوا إلى شرع الله من قبل فوات الأوان ، فو الله لن ينفعكم مشعل عند الله ،ألا يكفي أنه سار تحت مظلة أوسلو وبارك قتل المسلمين في رفح، وهدر دماء أهل الشيشان إرضاءً لروسيا ، ألا يكفي عمالته لنظام النصيرية في سورية وقوله عنهم مؤمنين، لا بل تجرأ بأن يعلن من عاصمة الروافض طهران بأنّ تحرير القدس يبدأ من طهران ،ألا خسئ وخسئوا فو الله وتالله لنحررنّ خرسان والأهواز وجزر الخليج انطلاقا من الأقصى إن شاء الله ، لقد بات واضحاً جلياً أمام الجميع أنّ حماس تلعب مع منظمة التحرير على وتر واحد منافسةً إيّاها في ساحات ما يسمى الوطنية والسياسة على التفاوض مع الصهاينة ادعاءاً منهم أنهم يمثلون المسلمين عموماً والفلسطينيين خصوصاً ، إنّهم بإختصار يريدون أن يورثونا عاراً لم يستطع الصهاينة أخذه بالقوة ألا وهو بيع الأرض والمقدسات ، ونحن نتساءل هل ذهبت دماء عياش وعقل وأبو هنود والرنتيسي والشيخ أحمد ياسين وغيرهم الكثير الكثير مقابل القبول بتقزيم القضية لتصبح فتح معبر وإغلاق معبر ، لقد رهنت قيادة حماس الجهاد بأجهزة مخابرات عميلة تنفذ أجندة الصهاينة، وأصبح جهاد المسلمين بإتجاه فلسطين فقط بالمال لا بالنفس ، ففي مؤتمرات الدعم تصبح فلسطين لكل المسلمين لكي تحصل حماس والمنظمة والفصائل على أكبر قدر ممكن من المال ، وإذا ما تقدم مجاهد مسلم نحو فلسطين أو تفوه بكلمة يصبح خارجي وتكفيري، والجهاد لا يحق في فلسطين إلا لهم والجهاد منهم براء ، وهاهي قيادة حماس تعلن موقفها من توجه منظمة التحرير إلى مجلس ما يسمى الأمن لإعلان الدولة بأنّها إنّما عارضت الخطوة لأنّ المنظمة لم تشركها فيها وبالتالي ذهبت المنفعة أدراج الرياح .
وللعلم فإنّ الفصائل الفلسطينية تنقسم إلى ثلاثة أقسام لا رابع لها القسم الأول هو قسم اللصوص والعملاء وهم القيادة ،والقسم الثاني هو قسم المرتزقة والمتسلقين وهم الصف الثاني، والقسم الثالث هو القسم المغرر به المضحوك عليه وهو الذي يدفع الدماء ، وبالنهاية فإنّ أموال الشعب الفلسطيني تصب في جيوبهم وجيوب من معهم دون بقية الشعب الذي حولوه لوقود ثورة أضاعت حقه في العودة وباعته على لسان ياسر عبد الصهاينة، وجعلوا من هذا الشعب وقضيته مطية يتسابقون عليها لمصافحة الصهاينة الجبناء.

الرسالة الثالثة إلى الصهاينة الأوغاد المحتلين أبشروا باقتراب وعد الله بدخولنا المسجد كما دخلناه أول مرة وبتتبيرنا عُلوكم تتبيراً بإذن الله، فمهما اتفقتم مع المدّعين شرعيتهم فلن يُفيدكم ولن تمرروا مخططاتكم إلا على جثثنا، فأجمعوا ومن معكم أمركم ثم لا تُنظرونا فإنّا لكم بالمرصاد إن شاء الله, إنّ الله قد وعدنا بتحرير المسجد الأقصى وحدد لنا طريقة التحرير هي الجهاد فقط وليس التنازلات والإتفاقيات والصلح, وأخبرنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله بأنّ الذي سيحرر المسجد الأقصى هم أهل لا إله إلا الله, هم الذين لا يعترفون بحدود مصطنعة ولا بقومية مقيتة ولا بديمقراطية عفنه هم الذين يريدون لشرع الله أن يحكم البشرية , فنحن والمخلصين من هذه الأمة سوف نريكم العجب وسوف ترون بأعينكم كيف يكون الجهاد نسأل الله التيسير.

وأخيراً نتوجه إلى شعب الجهاد شعب فلسطين نقول لهم ناصحين، أما آن الأوان لإسقاط هذه التنظيمات كما تسقط أنظمة الردة في باقي البلدان ، إلى متى التحكم بكم وبقراركم ورهنكم للغير ؟ إلى متى عيش الذل والدونية بسبب هذه الفصائل ؟ أما آن الأوان للعودة إلى خط لا إله إلا الله فبه عزتكم وكراماتكم في الدنيا والآخرة.. هل ستقبلون بالتنازل عن عكا وحيفا ويافا وصفد ببضع دراهم لتورثوا أنفسكم وأولادكم العار بإسم المرحلية المزعومة ، إنّ الذي باع قد باع مهما زين كلمة بيعه من ألقاب ، هل نبيع الأرض ببضع ورقات؟ لا والله هذا لن يكون بإذن الله .

وفي النهاية نُحذر كل الذين سولت لهم أنفسهم التفكير في التفريط أو بيع وقف المسلمين فلسطين بأنّه سيكون هدفاً مشروعاً للمجاهدين كائناً من كان سواءً كان حكومة أو فصيلاً أو شخصاً, فاحذروا وراجعوا أنفسكم من قبل أن نصلكم بحصاد لا ينبتُ بعده زرع.

( وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ )

القسم الإعلامي لتنظيم فتح الإسلام 

الثلاثاء 20/ ذو القعدة/ 1432هـ الموافق 18 / أكتوبر/2011م

alt

 

حملة الشهيد بن لادن الخيرية لإغاثة المتضررين من الجفاف

بسم الله الرحمن الرحيم

حملة الشهيد بن لادن الخيرية لإغاثة المتضررين من الجفاف



الحمدُ لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على نبيّنا محمّد و على آله وصحبه أجمعين أما بعد:

وصل اليوم الخميس إلى مخيم آل ياسر بولاية شبيلى السفلى قافلة من المساعدات مقدمة من القيادة العامة لتنظيم القاعدة، وتتكون القافلة الخيرية التي حملت أسم (حملة الشهيد بن لادن الخيرية) من كمية من المواد الغذائية تتنوع بين الأرز والتمر والزيت، و2000 قطعة من الحجاب الشرعي، وثياب مخصصة لـ 10000 طفل من المخيم، و4000 علبة حليب مجفف، و4000 كيلو تمر، و1500 مصحف، و1500 نسخة من كتاب حصن المسلم، وسيارة إسعاف وشحنة من الأدوية مقدمة من القيادة العامة لتنظيم قاعدة الجهاد، بالإضافة إلى مبلغ 17000 دولار تم تحويله إلى العملة المحلية وتوزيعه على المتضررين بالمخيم ليستعينوا به في موسم الزراعة الحالي لدى عودتهم إلى قراهم.

وقد رافق القافلة وفد من قيادة حركة الشباب المجاهدين على رأسهم الشيخ علي محمود راجي المتحدث الرسمي باسم حركة الشباب المجاهدين، وقد شكر الشيخ علي لدى حديثه لوسائل الإعلام القيادة العامة لتنظيم القاعدة وفي مقدمتهم الشيخ الدكتورأيمن الظواهري حفظه الله.
كما قرأ الأخ أبو عبد الله المهاجر بيانا من تنظيم قاعدة الجهاد على أهالي المخيم، نقل في أوله تحية من تنظيم القاعدة إلى أهالي المخيم وأكد على الدور الذي كان يقوم به الشيخ الشهيد أسامة بن لادن تقبله الله في مواساة المسلمين، وشكر الحركة على إهمتامها بمساعدة المتضررين من موجة الجفاف.

صور من القافلة

alt

alt

 

alt

 

alt

alt

alt

alt

 

alt

 

alt

 

alt

 

اللهم منزل الكتاب مجري السحاب هازم الأحزاب، اهزم الصليبيين ومن حالفهم من المرتدين.
اللهم اجعلهم وعتادهم غنيمة للمسلمين.
اللهم دمّرهم و زلزلهم.
اللهم أنت عضدنا وأنت نصيرنا،اللهم بك نصول وبك نجول وبك نقاتل.

والله أكبر

{وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ}


مُؤسَّسةُ الكَتائِب للإنتَاج الإعلامِي
حَركةُ الشَّبابِ المُجَاهدِين

الجمعة 16 ذو القعدة 1432 هـ
14/10/2011


المصدر : (مركز صدى الجهاد للإعلام)
الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية
رَصدٌ لأخبَار المُجَاهدِين وَ تَحرِيضٌ للمُؤمِنين 

البحث
المجاهدون فى مصر
    شبكة أنصار المجاهدين
      شموخ الإسلام
        موقع الفرقان "د. إياد قنيبى"
          شبكة الفداء الإسلامية
            أخبار شبكة أنا المسلم
              محاضرات وخطب الدكتور هانى السباعى
                صفحتنا على الفيس بوك
                عداد الزوار
                إعلان
                التقويم
                « فبراير 2020 »
                أح إث ث أر خ ج س
                            1
                2 3 4 5 6 7 8
                9 10 11 12 13 14 15
                16 17 18 19 20 21 22
                23 24 25 26 27 28 29
                التغذية الإخبارية