ما الرد على شبهة : تولي صلاح الدين الأيوبي الوزارة في الدولة العبيدية .وشبه أخرى ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشايخنا الكرام في زمن اصبحت فيه الفتن كقطع الليل المظلم واصبح الحرام حلالا والحلال حراما . أحد الإخوة ممن كان يقول بأن المشاركة في المجلس التشريعي كفر وأن النواب يكفرون عينا أصبح الان يقول الاتي :

1 - ان الخلاف في هذه المسالة حركي وليس عقدي اي يرى عدم جدواه فقط ولكنه جائز الان وقبل ذلك ويقول ان الحركة الاسلامية لو كان لها فصيل عسكري واخر سياسي(مثل حزب الله) لقال بجوازها تماما

2-الادلة التي اعتمد عليها في رأيه الجديد هي :

أ- تولي صلاح الدين الأيوبي لوزارة في الدولة الفاطمية . أليس ذلك تثبيتا لأركان دولة كافرة كما تدعون ان المشاركة في مجلس الشعب تثبيت لاركان النظام الديمقراطي الكفري

ب- محاولة السلطان عبد الحميد الاصلاح قدر المستطاع في نهاية الدولة العثمانية بعد ان ادخل القانون الوضعي على الدولة . هل تعتبرونه كافرا لانه حاول التغيير وان كان جزئيا

ج- السلطان بركة خان حكم بالياسق ولم يكفره علماء عصره

د- ان هذا القول بجواز المشاركة بقصد تطبيق الشريعة قاله علماء الجهاد مثل الشيخ عبد الله عزام وابو الاعلى المودودي اما قولكم بان الدخول في مجلس الشعب كفر فلم يقل به احد من المجاهدين مثل الشيخ اسامة والشيخ ايمن الظواهري ولكن يقول به انصار الحركة الجهادية من العلماء مثل الشيخ المقدسي والشيخ الشنقيطي والشيخ ابو بكر الاثري

ه- يقول لو ان المسالة شركا للزم تكفير من يقول بجواز المشاركة في مجلس الشعب فهو مثل من يقول بجواز النذر للقبر او السجود للصنم

أرجو من مشايخنا الكرام سرعة الرد فهذا الاخ من اصحاب العلم الشرعي وممن التزمنا على يديه وعرفنا منهج أهل السنة وحببنا في الجهاد وأهله . وجزاكم الله خيرا والسلام عليكم

السائل: ابو ارسلان

المجيب: اللجنة الشرعية في المنبر

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين
وصلى الله على نبيه الكريم
وعلى آله وصحبه أجمعين
وبعد :

أخي الكريم ..هذه ردود مختصرة على ما ورد من الشبهات :

1- قوله: (ان الخلاف في هذه المسألة حركي وليس عقدي)

الجواب :
--------
هذا كلام غير صحيح فنحن إنما نقول بحرمة المشاركة في الانتخابات بناء على الأدلة المحرمة لذالك وليس طاعة لأمير أو جماعة .

2-قوله: (ان الحركة الإسلامية لو كان لها فصيل عسكري وآخر سياسي "مثل حزب الله" لقال بجوازها تماما).

الجواب :
--------
لا مانع من أن يوجد فصيل عسكري وفصيل سياسي لتقاسم الأدوار , لكن لا بد أن يكون الجميع مقيدا بشرع الله .

3-قوله: (تولي صلاح الدين الأيوبي لوزارة في الدولة الفاطمية . اليس ذلك تثبيتا لأركان دولة كافرة كما تدعون ان المشاركة في مجلس الشعب تثبيت لاركان النظام الديمقراطي الكفري ).

الجواب :
--------
صلاح الدين الأيوبي لم يحتكم إلى غير شرع الله ولم يتقيد بالقانون الوضعي أو النظام الديمقراطي .

العلة في تكفير من يشارك في حكومة تحكم بغير ما أنزل الله ليست هي العمل تحت سلطة مرتدة , ولو كان الأمر كذالك لقلنا بكفر كل من يعمل موظفا في دولة يحكمها نظام مرتد .

الكفر الذي نتحدث عنه علته هي التحاكم إلى النظام الديمقراطي الكفري والقانون الكفري وفرضه على الناس ولهذا فإن المنخرطين في السلطات الثلاث (التشريعية والقضائية والتنفيذية) هم في الأصل مرتدون ما لم يتلبسوا بمانع من موانع التكفير .

4-قوله: ( محاولة السلطان عبد الحميد الاصلاح قدر المستطاع في نهاية الدولة العثمانية بعد أن أدخل القانون الوضعي على الدولة . هل تعتبرونه كافرا لانه حاول التغيير وإن كان جزئيا).

الجواب :
--------
كل من عطل شرع الله وتحاكم إلى القانون الوضعي ولم يتلبس بمانع من موانع التكفير فقد وقع في الكفر كائنا من كان .

فإذا ثبت أن السلطان عبد الحميد تحاكم إلى القانون الوضعي ولم يظهر تلبسه بمانع من موانع الكفر فلا مناص من الحكم عليه بأنه وقع في الكفر .

لكن لا يستطيع أن يحكم في هذه المسألة إلا من كان محيطا بواقعها وظروفها إحاطة تامة وليس مجرد النظر في دفاتر التاريخ المليئة بالغث والسمين .

5-قوله: (السلطان بركة خان حكم بالياسق ولم يكفره علماء عصره).

الجواب :
--------
هذا الكلام لا ينبغي أن يكون على إطلاقه فقد كان ابن كثير ممن عاصر الياسق وأفتى بكفر من تحاكم إليها , ونقل الإجماع على كفر من بدل شرع الله .

ثم إن عدم تكفير العلماء للحكام المعاصرين لهم ليس دليلا على عدم كفر هؤلاء الحكام ..

لقد رأينا الحكام في زماننا يعطلون شرع الله ويتحاكمون على القوانين الوضعية وكثير من الشيوخ لا يكفرونهم !

والعبرة بالدليل الشرعي لا بكون الشيخ الفلاني كفر الحكومة أو لم يكفرها .

6-قوله: (إن هذا القول بجواز المشاركة بقصد تطبيق الشريعة قاله علماء الجهاد مثل الشيخ عبد الله عزام وأبو الاعلى المودودي أما قولكم بان الدخول في مجلس الشعب كفر فلم يقل به احد من المجاهدين مثل الشيخ أسامة والشيخ أيمن الظواهري ولكن يقول به انصار الحركة الجهادية من العلماء مثل الشيخ المقدسي والشيخ الشنقيطي والشيخ أبو بكر الاثري).

الجواب :
--------
علماء الجهاد هم كغيرهم من العلماء ليسوا بمعصومين ولا يجب على المسلمين متابعة أقوالهم إلا مع ظهور الدليل .

وإذا ثبت ان الشيخ عبد الله عزام قال بجواز المشاركة في الانتخابات بقصد تطبيق الشريعة فنحن نخالفه في هذه المسألة .

7-قوله: ( يقول لو أن المسألة شركا للزم تكفير من يقول بجواز المشاركة في مجلس الشعب فهو مثل من يقول بجواز النذر للقبر او السجود للصنم).

الجواب :
--------
أما البرلمان وما فيه من شرك فلا ينبغي أن يقاس على السجود للصنم , لأن السجود للصنم كفر لا شبهة فيه ولا يحتمل التأول .

أما البرلمان فما فيه من الشرك يخفى على عامة المسلمين بل ربما خفي على بعض المشتغلين بطلب العلم , بل ربما تأول بعضهم تأويلا قد يدفع عنه لكفر .

فلا ينبغي أن يقاس ما يحتمل التأويل على ما لا يحتمله .

والله أعلم
والحمد لله رب العالمين .
أجابه، عضو اللجنة الشرعية :



التعليقات
التعليقات

إضافة تعليق

التعليقات تحتاج لموافقة صاحب المدونة لنشرها.

البحث
المجاهدون فى مصر
    شبكة أنصار المجاهدين
      شموخ الإسلام
        موقع الفرقان "د. إياد قنيبى"
          شبكة الفداء الإسلامية
            أخبار شبكة أنا المسلم
              محاضرات وخطب الدكتور هانى السباعى
                صفحتنا على الفيس بوك
                عداد الزوار
                إعلان
                التقويم
                « فبراير 2020 »
                أح إث ث أر خ ج س
                            1
                2 3 4 5 6 7 8
                9 10 11 12 13 14 15
                16 17 18 19 20 21 22
                23 24 25 26 27 28 29
                التغذية الإخبارية